أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احسان جواد كاظم - ملحمة الفداء الحسيني بين انسانية القيم ولا انسانية الشعائر














المزيد.....

ملحمة الفداء الحسيني بين انسانية القيم ولا انسانية الشعائر


احسان جواد كاظم
(Ihsan Jawad Kadhim)


الحوار المتمدن-العدد: 2557 - 2009 / 2 / 14 - 01:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذا التناقض بين قيم الفداء وطريقة فهم البعض لها وتجسيدها العدمي ليس وحيدا بل ان من الممكن ايجاد الكثير من المتناقضات. ورغم ان قصة استشهاد الحسين المأساوية(المقتل) تردد وصية الحسين لأخته عقيلة البيت الهاشمي زينب ان :" لاتلطمي عليّ خدا ولا تشقي عليّ جيبا" لكنهم في غمرة النواح لم يسمعوا هذه الوصية او تجاهلوها عن عمد. المشكلة ليست في ممارسة هذه الشعائر من عدمها او تقبل هذه الوصية ام لا... المشكلة تكمن في مسألة اخرى. فهذه الشعائر تكرست لتصبح ركنا


اساسيا يقوم عليه الوعي الطائفي وتدور حول هذه الشعائر حياة الطائفة , بما يضمن تحكم بعض رجال الدين برقاب بسطاء المؤمنين. لهذا السبب كان رد فعل بعض القوى الدينية حادا على الدعوات بأنسنة شعائر محرم. لقد ولى عهد منع الناس من ممارسة شعائرهم واصبح لزاما على الجميع الاحتكام الى آليات جديدة, قانونية, تضمن حقوق الفرد وبنفس الوقت تضمن عدم التجاوزعلى حقوق المواطنين الآخرين وعلى الحق العام من اية جهة كانت. لذا ينبغي تبني بعض الاجراءات الضرورية لتنظيم ممارسة الشعائر ومحاصرة الممارسات اللاانسانية فيها كالتطبير( شج الرأس بالسيف) وجلد الذات بالسلاسل(ضرب الزنجيل) واللطم المبرح على الصدر والرأس لدى الشيعة وكذلك ضرب الأسياخ ( الدرباشة) التي تمارسها بعض تكايا الطرق الصوفية السنية.
ان الاجراءات المقترحة التالية تبقى تحتاج الى اغناء وتقويم المثقفين واصحاب الاختصاص من القانونيين:
1) انشاء وزارة للشؤون الدينية يخضع لها الوقف الشيعي والسني وغيرهما, تكون مهمتها رعاية شؤون الاديان والطوائف وتهيئة مستلزمات المناسبات الدينية والحج...الخ
2) تحديد عدد المواكب في كل منطقة وتسجيلها لدى وزارة الشؤون الدينية.
3) وضع الآليات المناسبة لتحديد مداخيل هذه المواكب ومصادر تمويلها ووضع سقف معين لصرفياتها ومايزيد من اموال تستعمله الوزارة في صيانة وتطوير مراقد الائمة والجوامع والبنى التحتية في المدن المعنية.
4) مهمة الدولة توفير الظروف المناسبة لأداء الشعائر بأمان وحرية.
5) يتحمل الزائر او المواكب تكاليف النقل والسكن والمعيشة اثناء فترة المناسبة الدينية.
6) منع تشكيل المواكب في دوائر ومؤسسات الدولة ومنع استغلال موارد الدولة لأداء الشعائر الدينية.
7) مكافحة التسيب الاداري والتسرب من الدوام اثناء المناسبات الدينية في دوائر الدولة ومؤسساتها, بتفعيل قانون العمل وحقوق العاملين واتخاذ الاجراءات الوظيفية القانونية بحق المتغيبين عن العمل بدعوى ممارسة شعائره الدينية. ويمكن اعطاء العاملين الحق بيوم اجازة اضافي الى الاجازة السنوية الاعتيادية يختار الشخص موعده بنفسه.
8) الزام المواكب بعلاج ضاربي السيوف( المطبرين) وضاربي السلاسل( الزناجيل) على حسابها الخاص( خارج السقف المالي للموكب المشار اليه سابقا) لأن حق المواطن في العلاج المجاني الذي يضمنه الدستور للمواطن لايشمل من يتعمد ايذاء نفسه, وملاحقة متعهدي مواكب التطبير قضائيا في حالة تعرض هؤلاء للموت او الاعاقة.
9) تشذيب مضامين القرايات والرّدات الحسينية مما يعلق بها من مبالغات واحداث مفبركة احتراما لعقل ووعي المتلقي وبما يحفظ للامام الحسين وآل بيته هيبتهم, مع تربية جيل جديد من القراء الحسينيين قادرين على ابراز عبر الفداء الحسيني لاعلى البكائيات.
10) القيام بحملات توعية فكرية وصحية في وسائل الاعلام والمؤسسات الاخرى عن اخطار التطبير والضرب بالسلاسل والدرباشة مع استحصال فتاوى صريحة من رجال الدين ضد هذه الممارسات.
ان دروس وعبر الاستشهاد البطولي للحسين بن علي ورهطه الميامين على ارض كربلاء اصبحت نبراسا مضيئا في دروب المكافحين ضد الظلم والاستبداد وليس منها بالتأكيد اشاعة النواح وزرع القنوط.
فأسمعوا وعوا !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,342,259
- اطفاء ديون وتعويضات على ذمة دكتاتور نافق
- الأبتزاز السياسي على هامش الأتفاقية الآيلة للمصادقة
- - تعرفونهم من ثمارهم - * ... مطلوب اوباما عراقي
- ابراهيم الجعفري تحت عباءة مقتدى الصدر , ياامام كجايي ؟!!
- نار امريكا ولا جنة ايران
- لاتنسوا أهلنا المسيحيين !
- زفة كاولية!!!
- احزاب سيئة السمعة
- انيميا الثقافة ! انيميا الوعي !
- انيميا الثقافة !انيميا الوعي !
- العراق جمهورية موز ! - :I had a dream
- ثروة ناضبة لحياة نابضة
- ويحك يا مالكي ! ويلك ياائتلاف ! تبا لك ايتها الميليشيات !
- هل من وشيعة بين الشيعة ؟
- تاجر السلاح...غير طائفي !!!
- التكأكأ على كل ذي جنّة
- أبقارنا المقدسة !!!
- نوابنا... نوائبنا تمشي على الارض
- انتصارات لولو... وتنقب المجاهدين !!!
- على هامش الانتخابات البرلمانية البولونية: خبأ هوية جدتك الشخ ...


المزيد.....




- الحوار الإسلامي المسيحي من واجبات الحياة المعاصرة
- سفير الفاتيكان بالعراق: أصبت بفيروس كورونا لكن زيارة البابا ...
- بعد إصابته بكورونا... سفير الفاتيكان بالعراق يكشف مصير زيارة ...
- الأزهر يدين اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى ومنعه رفع ال ...
- للاحتفال بعيد -المساخر-.. -مستوطنون- إسرائيليون يستعدون لاقت ...
- مصر.. الإفتاء ترد على تصريح منسوب للمفتي تسبب في جدل واسع
- الأزهر يدين اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على المسجد الأ ...
- بغداد: زيارة بابا الفاتيكان ستدعم التعددية الدينية في العراق ...
- -جماعات الهيكل- تستعد لاقتحام المسجد الأقصى غدًا
- مفتي مصر يعلق على منع تل ابيب رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احسان جواد كاظم - ملحمة الفداء الحسيني بين انسانية القيم ولا انسانية الشعائر