أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احسان جواد كاظم - تاجر السلاح...غير طائفي !!!














المزيد.....

تاجر السلاح...غير طائفي !!!


احسان جواد كاظم
(Ihsan Jawad Kadhim)


الحوار المتمدن-العدد: 2269 - 2008 / 5 / 2 - 00:57
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كشفت مداهمات القوى الامنية العراقية لاوكار الميليشيات الاجرامية عن مخازن لأسلحة مختلفة منها اسلحة ايرانية حديثة الصنع ومعلومات عن مهربيها. ان كل المسؤولية يتحملها رجل الدين , تاجر السلاح, الذي جعل الدين مطيّة لنيل أطماعه الخاصة مستغلا مركزه الاجتماعي للتغرير بالبسطاء من الناس عن نعيم الجنة وحور العين والولدان المخلدين الذي ينتظرهم وهو المتيقن بأن جنته الحقيقية هي على الارض, فأفعاله تناقض مواعظه للآخرين, حيث يكثر الحديث عن استقتال رجال دين وقوى سياسية دينية على حيازة أراضي وأملاك وثروات بمختلف الطرق الغير شرعية, ولم يكرموا او يشاركوا الراكضين ورائهم بفتات مايكنزون وان ترحموا عليهم بشيْ فلكي يكونوا تابعين خانعين... وقود لنزوات وحروب يفلسفونها بنصرة الدين والحفاظ على بيضة الاسلام... فيصبح هؤلاء البسطاء مجرد ضحايا لتطمين أطماع تجار سلاح -ايرانيين وعراقيين -شياه للذبح... فهم يولدون اولا واخيرا لأجل التضحية.
وأصبح معروفا بأن دعم تاجر السلاح الايراني لم يقتصر على تسليح جهة طائفية مقربة منه دون اخرى بل تثبت الوقائع شمولها جهات تعتبر معادية له طائفيا وفكريا كتنظيم القاعدة الارهابي في العراق الذي يكفر الشيعة الذين يطرح النظام الايراني نفسه كمدافع عنهم. لكن ما الذي لايمكن عمله لأجل عيون المصالح الانانية العليا لدولة ايران الاسلامية؟ فكل شيْ لأجلها يهون.
ان الاجراءات الامنية التي شرعت بها حكومة نوري المالكي في البصرة ومدن اخرى واخيرا في بغداد, كانت ضربة قوية لتجار السلاح الايرانيين والعراقيين وهي لم تشمل فقط القوى هدف العملية العسكرية كجيش المهدي وغيره من الميليشيات الاجرامية بل انها لابد وان تلحق بأذيال تجار سلاح الاحزاب الدينية المتنفذة الاخرى المتحالفة مع ايران والتي وان ايدت خطوات رئيس الوزراء المالكي على مضض الا انها بدأت تتحسس اماكن مقاتلها. فالكرم الايراني له حدود وشروط وبدون استمرار التموين من مال وسلاح يصبح وضعها محرجا خصوصا مع فقدان مصادر مهمة كانت تدر عليها أموالا طائلة مثل الموانيْ والتهريب والاتاوات التي فرضتها على المواطن وتصاعد الرفض الشعبي لتدخلاتها الفضّة في خصوصياته ورفعها السلاح بوجه جميع العراقيين بغض النظر عن أديانهم او طوائفهم بأسم الدين.لكن لازالت ورقة الاحزاب الدينية المتمثلة بالمرجعية الدينية في النجف ماضية ولها وزنها ولابد وان هذه الاحزاب ستلعبها في حينها, لكن هل لازالت المرجعية راغبة في اسناد قوى الاسلام السياسي الفاسدة الاستبدادية المتخلفة والى متى ؟
الجواب على هذا السؤال سيظهر هل اننا سائرون بأتجاه بناء المواطن السوي والوطن المعافى ام تغليب المصالح الفئوية للاحزاب الدينية الطائفية.
وكما قال الكاتب الكبير نجيب محفوظ : خيبة أملنا تعني ان أملنا لم يكن في محله.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التكأكأ على كل ذي جنّة
- أبقارنا المقدسة !!!
- نوابنا... نوائبنا تمشي على الارض
- انتصارات لولو... وتنقب المجاهدين !!!
- على هامش الانتخابات البرلمانية البولونية: خبأ هوية جدتك الشخ ...
- شيخ الكوميديا ... كوميديا الشيخ
- الايزيديون...هؤلاء الودعاء !
- هل تلبس الشيطان مشايخنا... ام تلبسوه؟
- انقلابات عام الخنزير
- الموت للانتحاريين !
- كن طيبا كالخبز !
- اسماء المحافظات... والشهيد فارس الأعسم
- اما آن لهذا الطفل ان يتبسم ؟ ! !
- G-8جهاز الشتازي الالماني القديم وعولميو ال
- سباق السيف والعذل في رومانيا
- بين صأصأة العقارب وفحيح الافاعي
- الابقاء على تسمية الحزب الشيوعي العراقي - موقف صائب
- تمسيد القنفذ
- الحب هو الضحية... الدين هو الجاني
- أنسنة الدين !


المزيد.....




- 30 قتيلا في معارك بين الجيش اليمني وجماعة -أنصار الله- شمال ...
- رئيسة مجلس النواب الأمريكي تدعو بايدن لإلقاء كلمة بالكونغرس ...
- ارتفاع عدد ضحايا حادث حافلة أسيوط إلى 20 قتيلا
- المخدرات: -كيف اجتاح وباء مخدر كريستال ميث العراق- - الإندبن ...
- رمضان: كيف تتجنب الإحساس بالجوع خلال الصيام وما علاقة جنس ال ...
- وسائل إعلام عراقية: قصف -موقع للموساد- بأربيل ومقتل عدة أشخا ...
- مصرع 20 شخصا في حادث سير بمصر
- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احسان جواد كاظم - تاجر السلاح...غير طائفي !!!