أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سهيل أحمد بهجت - جلادوا آل سعود و صمت الحكومة العراقية














المزيد.....

جلادوا آل سعود و صمت الحكومة العراقية


سهيل أحمد بهجت

الحوار المتمدن-العدد: 2530 - 2009 / 1 / 18 - 08:05
المحور: حقوق الانسان
    


من المؤسف حقا أن نجد السلطات العراقية و أعضاء البرلمان و الأحزاب و تيارات سياسة، تلزم الصمت إزاء معاناة العراقيين في السجون السعودية، بينما قناة الفيحاء و ربما جهات إعلامية أخرى تتصدى لهذه المعاناة الإنسانية، و ليت المسألة اقتصرت في معاناة السجن أو سوء المعاملة، فها هو سيف جلاد آل سعود يهدد بقطع الرقاب، بينما حكومتنا المبجلة و مستشارها للأمن الوطني يسلم الإرهابيين السعوديين إلى من أرسلهم لذبح و تفخيخ الإنسان العراقي و قتله و تشويهه بشتى السبل.
أسباب كراهية آل سعود و كلابهم المسعورة التي تطلق فتاوى الدمار الشامل ليست حصيلة اليوم أو الأمس، راجع التاريخ و ستجد كيف أن هؤلاء هاجموا العراق و أفسدوا فيه قبل قرنين من الآن، يقول المرحوم الدكتور علي الوردي:
كانت واقعة كربلاء قد حدثت في يوم 22 نيسان من سنة 1802 م ، و هو يوافق يوم 18 ذي الحجة من سنة 1216 هـ . و هذا اليوم كما هو معروف من أعياد الشيعة و يسمى "عيد الغدير"، و قد دخل الوهابيون بلدة كربلا يومذاك على حين غرة و هم شاهرون سيوفهم يذبحون كل من يلقونهم في طريقهم، و لم يستثنوا منهم الشيوخ و النساء و الأطفال.
اختلف المؤرخون في عدد القتلى في ذلك اليوم فقدهم بعضهم بثمانية آلاف بينما قدره آخرون بأقل من ذلك، و قيل أن الوهابيين قتلوا عند ضريح الحسين خمسين شخصا، و في الصحن خمسمائة. و نهبوا كل شيء وقع في أيديهم ـ من الدور و الحوانيت و المرقد المقدس ـ و كان أهم ما غنموه هدايا الملوك من النفائس و التحف و الأحجار الكريمة التي كانت مخزونة في ضريح الحسين، و حاولوا قلع صفائح الذهب من على الجدران فلم يوفقوا" ـ لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج 1 ص 190
فنزعة القتل و بالذات القتل على الهوية الطائفية و المذهبية هو ديدن حركة الإرهاب الوهابي التي أعلنت "الإصلاح الديني" كشعار بينما هم يقيمون أقبح فوضى قانونية و قضائية عرفها التاريخ، إنهم لا يعبدون "القبور و الأضرحة" و لكنهم يعبدون الملك و شهواته و نزواته، فهل من فرق بينهم و بين من كان يجعل الأصنام رمزا لاستعباد الآخرين، و أملنا من الحكومة العراقية أن تسارع إلى إنقاذ العراقيين من سيف الجلاد السعودي قبل أن يفقدوا ثقة الشعب بهم و هو الذي لن يسامحهم على ذلك، و نشكر قناة الفيحاء لكونها صوت الفقراء و المقهورين و المظلومين، صوت كل العراقيين.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,710,073
- إقليم الجنوب و -مجلس بني أمية-!!
- أحب بلدك و عارض حكومتك
- المالكي و الطالباني... و غزة و مزة!!
- -نصر الله- عروبي... و العراق لن يكون فلسطين
- مجتمعنا العراقي... و المسكوت عنه!!
- هيئة الإعلام العراقي و -ثقافة الحذاء-!!
- المواطن العراقي و الانتخابات القادمة
- شتان بين حذاء أبو تحسين و حذاء البعثي
- قناة الحرة ... من خان الأمانة؟
- العراق... من هيمنة الفرد (الدكتاتور) إلى حقوق الفرد (المواطن ...
- أحداث مومباي الإرهابية... تداعيات الزلزال العراقي
- الشعب العراقي – رهينة الماضي و الحاضر
- الإمام علي و العلم الأمريكي
- صناعة العراق الجديد... المشاكل و الحلول (4)
- صناعة العراق الجديد... المشاكل و الحلول (3)
- صناعة العراق الجديد... المشاكل و الحلول (2)
- مثل آل سعود.. كمثل .....يحمل -قرآنا-!!
- صناعة العراق الجديد... المشاكل و الحلول (1)
- رئيس وزراء قوي.. برلمان قوي
- صابر و صبرية و الإتفاقية الأمنية..!!


المزيد.....




- بايدن يرشح امرأتين لتولي مناصب قيادية عسكرية..وهاريس تظهر لأ ...
- -مجلس حقوق الإنسان- يطلق -لقاءات المناصفة-
- -الدولية للهجرة- تدعو -أنصار الله- إلى تسهيل وصول المساعدات ...
- توقعات بارتفاع أعداد بالنازحين السوريين إلى 6 ملايين خلال ا ...
- توقعات بارتفاع أعداد بالنازحين السوريين إلى 6 ملايين خلال ا ...
- الهجرة الدولية تعلن وفاة وإصابة 178 أفريقيا في حريق شب في مك ...
- الأمم المتحدة تدين هجمات جماعة الحوثي على السعودية
- مطالبات دولية بإطلاق سراح 6 نشطاء بحرينيين تعرضوا للاعتقال ا ...
- مقتل 8 أشخاص في حريق بمركز للمهاجرين باليمن
- الأمم المتحدة تدين هجمات -أنصار الله- على السعودية


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سهيل أحمد بهجت - جلادوا آل سعود و صمت الحكومة العراقية