أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - الاسلام واليهودية والمسيحية وأشكال الصراع 1














المزيد.....

الاسلام واليهودية والمسيحية وأشكال الصراع 1


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 2228 - 2008 / 3 / 22 - 09:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المجتمع الزراعي أنتج أدبا دينيا رومنسيا زراعيا حالما , والمجتمع الرعوي أنتج أدبا دينيا جافا ولكنه محافظ على القيم الأخلاقية المناهظة للمجتمع الزراعي .
وهذا يعني أن الإسلام مناهظ للمسيحية كونه أدبا دينيا معارضا للأدب الزراعي .
وكذلك من الممكن لنا أن نقسّم الأديان الشرقية إلى ثلاثة أديان :
1-اليهودية .
2- المسيحية .
3- الإسلامية .
أما اليهودية والإسلامية فإنهن صنوان ووجهان مختلفان لعملة واحدة .
وأما المسيحية فإنها مختلفة مع اليهودية والإسلامية على إعتبار أنها لا تشع من الفانوس الذي تشع منه اليهودية والإسلامية , فاليهود هم بالأصل العبرانيون الهكسوس الرعاة .
والإسلام هو أيضا دين الهكسوس الرعاة .
وحين ظهرت اليهودية ظهرت عبر تعميم تعاليم أخلاقية مناهظة للإستغلال الفرعوني للعبرانيين , وهم أول من نقل الدين من الأرض إلى السماء , وجعلوه منزلا , وحين تراجعت مملكتة يهودى والسامرة إتهم ألأحبار من اليهود بعض أنبيائهم بالتأثر بالمجتمع الكنعاني الزراعي الذي يمارس الجنس في الهواء الطلق ويتخذ المحضيات له بإعتبارهن سبايا حرب أصبحن فيما بعد قاعدة شرعية يهودية , غير أنها لم ترض تصرفات الملك سليمان بعض الأحبار المحافظين على العادات البدوية .
ومن المعروف أن البدو يميلون إلى التكفف والعفاف والوقوف على الإكتفاء الذاتي من مأكل وملبس ومشرب , وهذا كله بسبب مناخاتهم الصحراوية الجافة والتي تجعل من الإنسان المقيم في الصحراء محافظا على غذائه خوفا من نقص في المردود العام , وهذا التقنين الإقتصادي جعل البدو والرعاة يتأثرون من خلال ذلك بكل جوانب حياتهم .
وهذا بخلاف المجتمع الزراعي الذي يبذخ كثيرا لأن الماء لدينه متوفر ومن خلال ذلك يتفنن في فنون الترف بخلاف البدوي الذي شح مصادره المائية يجعله غير متفنن في الترف بل متفنن بالتوفير والوقوف على الضروريات في مأكله وملبسه ومشربه .
ومن خلال ذلك ومع الزومن جفت قلوب الرعاة بنفس الوقت الذي كانت به قلوب المزارعين تزداد طراوة ورومنسية .
وهذا الكلام يدل على طبيعة الدين المسيحي واليهودي والإسلامي .
من هنا نزل المزارعون بالإله إلى الأرض وجعلوه يتعذب من أجل خلاص البشر بنفس الوقت الذي رفعه الرعاة إلى عنان السماء ورفضوا سقوطه للأرض , وبنفس الوقت جعلت المسيحية الدين عام بين الإنسان الفرد والإله بنفس الوقت الذي يرى به المسيحي إلهه يقف له في الطريق ومع ذلك لا يقف إله الرعاة للبدو في الطرقات بل في السماء ولا يحضر في مآتمهم ومن الصعب على مخيلة البدوي الجافة أن ترى أو أن تتخيل الرب في الخبز والماء والشجر وفي الأحلام سواء أكانت يقظة أو حقيقة .
وبنفس الوقت نزل المزارعون بالإله للأرض ومارس به الجنس مع فاتنات المعابد وع ذلك لم تكن تلك طبيعة المسيح مع النساء ولكنها حضرت فقط كلمة الرب وهي روحه لمريم البتول العذراء وخلقت برحمها المعجزات وتقدس إسم الأم تبارك إسم الرب في كل مكان .
بينما الرعاة جعلوا ذلك بعيدا عن التصديق فخيالهم الذي تعود كبطونهم وأسنانهم فقط على الضروري واللازب للعيش والعاشرة .
ورفع البدو الله إلى مرتبة عليا وكذلك رفعوا الأخلاق ولأول مرة في التاريخ وعلى يد اليهود يكتب البدو تاريخهم الجاف وتعاليم الله ووصاياه العشرة وينقل الدين من الأرض إلى السماء قبل ظهور المسيحية وينتقم المجتمع الرعوي من المجتمع الزراعي الكنعاني ويطهره من كل عاداته الجنسية في المعابد والهياكل ولكن بعد 500 سنة أو 700سنة على أبلغ تقدير عاد المجتمع الزراعي ليثأر لنفسه وكان ثأره قاسيا فأعاد الله إلى الأرض وعانى مع البشر معاناتهم .
وبعد 600 عام من ذلك ظهر الإسلام لكي يثأر لليهوةد عن غير قصد منه فبدل النصرانية وإتبع كثير من النصارى الدين الإسلامي بشتى وسائل الإقناع وعاد الله من الأرض إلى السماء بدويا هكسوسيا كما كان سابقا قبل ظهور المسيحية .
إن الدين الإسلامي والمسيحي واليهودي ليس إلاّ ثارات البدو والفلاحين وصراع المجتمعات الزراعية والبدوية .








قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليس من حق الرجال التصرف بأجساد النساء
- قبلاته يا أبتي !
- اعذريني
- نجاسة الرجال وطهارة النساء
- إمرأة تتحرش بي جنسيا 2
- إمرأة تتحرش بي جنسيا1
- الرجال تأتيهم الدورة الشهرية كما تأتي النساء1
- تعدد الزوجات في الإسلام نظام متخلف
- هل المرأة إنسان؟
- الثقافه والتطور
- رومنسية طقوس الجنس المقدس
- كيف ظهر مذهب السنة ؟
- أول قبلة في حياتي
- من أسرار المسيح
- الرومنسية المسيحية 2
- أسرار المسيحية 1
- هانيبال القرطاجي :رجل واحد ضد روما , وويل للمغلوب
- جسد المسيح الدجال
- عمر الإنسان العربي(سيرته الذاتية )
- سبحان الذي شق نهديك بالمنشار...أنت تحت أزرار قميصي!


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية تجبر المعتكفين على الخروج من المسجد الأقص ...
- مجدي أحمد حسين بعد خروجه من السجن: تجربة النخبة الإسلامية في ...
- بابا الفاتيكان: كوكب الأرض أصبح على حافة الهاوية
- شقيقة اليهودية سارة حليمي التي قتلت في فرنسا تسعى لمحاكمة ال ...
- كتائب حزب الله في العراق: الحشد الشعبي لن يحل واذا حدث ذلك ...
- المقرئ الإدريسي: خطاب القرآن عالمي ومشروع الإسلام للبشرية جم ...
- منازل الروح: علاقة التوكل على الله بالهمة
- منابع الإيمان: سؤال الروح
- الحرس الثوري الإيراني: انهيار أعداء الإسلام قريبا
- الحريري: البابا فرنسيس سيزور لبنان بعد تشكيل الحكومة.. والفا ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - الاسلام واليهودية والمسيحية وأشكال الصراع 1