أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - هل توجد بلد في الدنيا ليس بها فقراءٌ من ميسان؟!














المزيد.....

هل توجد بلد في الدنيا ليس بها فقراءٌ من ميسان؟!


محمود حمد
الحوار المتمدن-العدد: 1932 - 2007 / 5 / 31 - 09:54
المحور: الادب والفن
    


تسألُني "حريةُ" بائعةُ الفِجْلِ بسوقِ "الميمونةِ"..
عن سِرِّ القَحْطِ المُستَشري فينا مٌنذُ ولادَتِنا..
نَنْقُلُهُ كالطاعونِ بأجسادِ المُدُنِ الأخرى..
تَستَدرِكُ:
هل توجدُ بَلدٌ في الدنيا لَيسَ بها فقراءٌ مِنْ ميسان؟!
هَلْ هذا الداءُ الكامِنُ فينا......................مِنّا؟..
أمْ...مِنْ رَبِّ العَرشِ الخالقِ أرزاقاً..
.............................وسيوفاً تَفْتِكُ فينا؟
أسألُها :
هل تعرفُ "اوروك" ..
........بَلدٌ لم تَعرف ذاكرةُ الإنسانِ بلاداً قَبْلَهْ..
........بَلدٌ أنشأها الأهلُ بهذا الإقليمِ من العالمِ..
هذي "ارضُ الرُزِّ الوحشيةِ برعايةِ أوتو"(1)..
أطلَقَها "انكي دو" في الألفِ الثالثِ قَبلَ الميلادِ..
واليومُ بلا رُزٍ نأكلُهُ!..
ضَحَكت "حريةُ"قائلةً:
إنّي لا اعرفُ بلداً غيرَ "الميمونةِ"..
تومِئُ لـ"الزوري"(2)المُتَنافرِ في "مشحوفِ"(3)الصيادِ اليافِعِ..
.............كصفيحِ الفِضَّةِ يَغلي..
وبِكَفَيها باقَةَ فِجلٍ يانِع..
تَهمسُ..تَتَغشى خَجَلاً:
هذي خيراتُ الميمونةِ..
.......................
أتَرَبَعُ تَعِباً بجوارِ شريعةِ أهلِ الأهوارِ..
أشربُ شاياً ممزوجاً في نعناعِ "الدفّاس" (3)..
أخبرُها عن ابنِ مَدينتِها "جلجامش"..
تسألُني :
هَلْ كانَ وَلياً عادل؟..
أَمْ مِثل لصوصِ الأكفانِ ببغداد؟
أُقَلِبُ أوراقاً كالجَمْرِ بخاصرةِ السُلطَةِ..
أقرأُ مِنها سَطراً للرَجُلِ القادمِ تَواً من "ماطورِ سليمَة"(4)..
يَجعلُها حِرْزاً بينَ"الصايَةِ"(5) والأضلاعِ..
يَصعد بـ"الماطورِ" العائدِ لـ"أم جومة"(6)
.................
كاظم فلاحٌ من أبناءِ "الحلفايةِ"..
خَتم القرانَ بِخَمسة أشهرٍ في بيتِ "المُلاّ دراغ"(7)..
قَدَمَ شكوى ضَدَ المَجْهولِ الـ يَقطَع رِزْقَه..
إصطَفَّ الناسُ بصمتٍ حَولَه..
قالَ طبيبُ البلدةِ:
النفطُ تفاقَمَ في جوفِ الأرضِ..
..........................صارَ نَزَيزاً..
............................... طَفَحاً..
....................................يَقْتُلُ كُلَّ حياةٍ..
صاحَت زوجةُ كاظم بإبنتِها:
الدُنيا ظلامٌ يا سعدية..
تَصرخُ ابنتُها في سخطٍ:
لا توجَدُ قطرةَ نَفطٍ في فانوسِ البيتِ..
إصطَكَّ رجالُ القريةِ صَوْبَ القِبلَةِ ..
سَجَدوا..
رَفعوا أيديهِم بدعاءِ الحائرِ:
رَبِّ أنقذ أرضي من شَرِّ النفطِ.. وبلاءِ النَفطِ!


(1) النص مقتبس من ملحمة جلجامش ، و"اوتو" الإله الذي يحمي جلجامش.
(2) الزوري: الأسماك الصغيرة.
(3) الدفاس: سيد له قبر في أطراف مدينة العمارة.
(4) سليمة: بركة في وسط اهوار العمارة ..يقال انها تبتلع من يدخل اليها (مثل مثلث برمودا).
(5) لصاية: زي رجالي شعبي عراقي.
(6) أم جومة: منطقة في الهوربين الناصرية والعمارة والبصرة.
(7) الملا دراغ :صاحب اقدم مدرسة تعلم الابجدية بنصوص قرآنية في اطراف مدينة العمارة ، في النصف الاول من القرن الماضي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أبحثُ عن -نوزاد-!
- ما سر عدم كشف الحكومة العراقية اسماء المتورطين بالارهاب من ا ...
- قبور جوّالة تخرج من اروقة الدولة العراقية وتٌفَجَّر
- كَفّي سارِحَةٌ فَوقَ جَبينِ الفَجرِ
- يَتعقبُني المُكَفَنونَ
- أي ارهاب يستبيح العراق؟!
- مالذي يريده العراقيون؟
- الإرهاب و الاحتلال ..من السبب ومن هو النتيجة ؟!
- -يوسف-* يَصنعُ مَنْجاتاً لِبُناةِ الفَجر
- سبل خلاص العراق من محنته؟!1-3
- احتلال العراق..بين-التهليل- و-الاجتراع المرير-
- ديمقراطية -السقيفة وخصومها-
- أوراق -مؤيد نعمة-...أقوى من نبوءة الحكام
- المرأة والحرمان من السلطة؟!
- -فاتِكْ-* يفتكُ بالمتنبي مرة أخرى!؟
- تَرانيمُ الحُزنِ
- لماذا يطالب الفنان(والمثقف)بما لا يطالب به السياسي؟!
- إقصاء المثقف عن البناء الوطني يخلق فراغا يملأه التخلف والإره ...
- لماذا اغفل الدستور العراقي احتياجات الثقافة والفن؟
- الفنان العراقي بين مرحلتين-الفنان والحرية-2/21


المزيد.....




- جلسة عمومية حول السياسة العامة بمجلس النواب الإثنين المقبل
- اختيار المحرق وتونس ضمن عواصم الثقافة الإسلامية
- في الناصرية الفنانة ريا عبدالرضا تتفتح معرضها ألمفاهيمي
- -روميو وجولييت- يحقق نجاحا في مسرح البولشوي
- فنانان لبنانيان يحولان منطقة نزاع سابقة إلى عملٍ فني عملاق
- حقوق الإنسان في أميركا: ألا يزال العالم يحتاج إعادة صياغة؟
- صدور الكتاب التّوثيقي العشرين لليوم السابع
- "موسيقى من دون تأشيرة" تجمع 85 دولة في الرباط
- "موسيقى من دون تأشيرة" تجمع 85 دولة في الرباط
- مذكرات جواد غلوم في -... آوان الحصار- سيرة ذاتية كتبت بالدم ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - هل توجد بلد في الدنيا ليس بها فقراءٌ من ميسان؟!