أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح محسن جاسم - قبُيبات تراب














المزيد.....

قبُيبات تراب


صباح محسن جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 1832 - 2007 / 2 / 20 - 13:25
المحور: الادب والفن
    


باكر بعض شتاء
تنبتُ قبُيبات تراب
هل حاولت كشفَ بثورِ ترابها ؟
أو تفقدت كمأة ً تغمزُ البراري؟
هل بكى حُضنُك لِعناقها ؟
أم شُغِفت هُديبات بطنِك حبّات الرمال ؟
أو دغدغ َعُري صدرك،
قوامُها الأسفنجي ،
فاشتهى وبكى؟
هل تهتَ وسط تفاقع أسْطُحِها ؟
أوَ بَكت دموعُك فرحا
صوب أفقكَ المُخضّب ِ دَما ؟
أم فتنتك خضرة زهرها الأصفر؟
فسهوت وتهت مع أسراب القطا !
كيف ضجّ الصغارُ مهللين ،
فيما تسدلُ ذيلَ ثوبـِك،
فيندلقُ جمعُ الكرات؟
هل نسيت الكمأة َ الكبرى ،
حَذو مدرسة الصغار
تلك التي كَـشَفتَ نقابَها
صدفة ً،
بعد إن بان قحفها
كصدَفة سلحفاة
وذهلت !
لولا طائر الزرع الذي حطّ
وروى :
كاذبٌ مغلَّف الحلوى!
هل ستبوح لإمّك بما رأيت؟
تلك التي لم تعرف رسم أبيك
والى التي عادت من السوق توّا
تعرجُ تنوء ثقل كيس ؟
تحكي جحيمَ انفجارٍ مهول
وعصفه الناسف الرديف
أم ستلهيك رائحة القلي
........................
وتنسى !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,844,891
- طموحات ملقط مهووس
- عيدُ الحبّ سمكة
- !ملاقوك يا حسين
- سمكة دون زعانفها
- وأكَلْنا شَجَرَتنا الزيتون
- كزار حنتوش - يؤيؤ أيّكتنا
- الأخير والأول معا
- فراشة المستنقعات
- قبلة من وليد حسن الإنسان الفنان الشهيد
- جوْزتُنا تَنضو ثيابها
- كفاح حبيب .. نتونس بيك وانت معانا
- عصفور المشهداني ، ديك بريمر وقندرة شارلي شابلن
- عصفور المشهداني ، ديك برايمر وحذاء شارلي شابلن
- تنوع- لبابلو نيرودا
- ما يشبه الضحك .. ما يشبه البكاء
- النهرُ سمكة
- تلك الزهرةُ البريّة
- بيضتا هرّ - قصة قصيرة -
- مما وراء السوريالية
- مواساة لشجرة البمبر


المزيد.....




- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح محسن جاسم - قبُيبات تراب