أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - توفيق الحاج - ياخوفي..!!














المزيد.....

ياخوفي..!!


توفيق الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 1706 - 2006 / 10 / 17 - 08:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أن علمت بأنه سيحل على خان يونس ضيفا وخطيبا حتى ‏قلت في نفسي "هنية ابن عمي عندنا ..!! يا مرحبا.. يا مرحبا" ‏وأكملت عني هواجسي "هل جئت تطلب نارا أم جئت تشعل نارا ‏‏"..؟!!‏

لقد كنت أعتقد قبل الخطاب التاريخي الطويل للعم أبو العبد في ‏ملعب اليرموك أنه الأكثر اعتدالا وتسامحا وهدوءا ولكني أدركت ‏بعد الخطاب أن قطع صينية "النمورة"واحدة وأن حمائم حماس ‏كصقورها..نفس المواصفات والبرمجة التي تؤكد بوضوح غلبة ‏الانتماء الحركي على ما عداه.‏

وضعت يدي على قلبي..من خطبة جمعة في خان يونس تكون ‏من معين خطبة اليرموك المتخمة بالتكبيرات الهادرة واللاءات ‏المتشنجة..والعبارات المستفزة!! و التي تلت الأحد الأسود ‏مباشرة..والدم لم يجف بعد..خاصة وأن بلاغة ثلاث ساعات ‏متواصلة لم تلمح إلي أي اعتذار أو أسف على ما جرى أو حتى ‏مواساة شفهية ترطب أفئدة ذوي الضحايا..بينما خان يونس تنزف ‏من اجتياح احتلالي متواصل في "الفراحين" وعلى خلفية انفلات ‏مشبوهة من حرق لإذاعة العمال و"وجهك للحيط" على ذمة ‏عضو المجلس التشريعي علاء ياغي.‏

كان ولا زال الخوف واقعا والشقة بين الأهل تزداد والحالة لا ‏تحتمل وربما يكون وبلا مبالغة أي تصرف متشنج غير مقصود في ‏ظروف حالكة كهذه بمثابة عود كبريت أعمى يشعل قش ‏الخصومة التقليدية وحطب الأحقاد اليابس ..!!‏

لم نكن في يوم من الأيام أحوج ما نكون الآن إلى هدنة أو تهدئة ‏داخلية لعشرين يوما كسلفة من هدنة العشرين عاما التي ‏نقترحها على إسرائيل..!! خاصة والكل يسمع عن حشد كل ‏فريق من الفرقاء على الساحة الفلسطينية لسلاح يصلح لحرب ‏الشوارع عوضا عن التقوى ومخافة الله إضافة إلى التهديدات ‏المكشوفة من هذا الزعيم الميداني أو ذاك ب "جعل الدم إلى ‏الركب " و بحرق الجميع ..!!‏
وأتمنى من كل قلبي إن يكون من ضمن ما تم حشده صواريخ ‏مضادة لدبابات الميركفاه والطيران الحربي الإسرائيلي..!! للتصدي ‏للاجتياح المحتمل الذي لا تفرق أمطاره بين حمساوي أو فتحاوي ‏أو طبيخاوي..!!‏

‏ آن لنا ..بل ويجب علينا أن نستحى ونفيق من صراعاتنا بينما ‏العدو يطأنا كنمل ضائع..ويصطاد مقاومينا بالجملة والمفرق ‏وبحرفية عالية. ‏
لقد وصل الأمر بنا ومع احدث تقليعات الانفلات إلى أن يطلب ‏أحدهم أو أكثرمنك فجأة وبمداعبة إلام سكستين إن ترفع يديك ‏ووجهك للحائط وربما تغمى عينيك استعدادا للاختطاف هذا اذا ‏أسعفك الحظ و لم ترسل للاخرة بالبريد العاجل تماما كما كان ‏يفعل أولاد عمنا ، وقبل أن يصحو شيخ الغفر العم سعيد صيام..!!‏

إن المأزق السياسي والاقتصادي الذي نتقاسمه مع حماس ‏حصارا وتجويعا ليس بالأمر الهين الذي ينتهي بمجرد رفع مشعل ‏أو هنية الراية البيضاء فما يطلب منهما هو أول الفيلم وليس آخره ‏ولعل في ما جرى من قبل مع المرحوم عرفات من تنازلات دليل ‏قاطع وواضح .‏
لنعترف بيننا وبين أنفسنا على الأقل بان حماس ليست على ‏مقاس أمريكا حتى ولو عملت "عجين الفلاحة "‏
وأنا شخصيا لا أعتقد بنزاهة وجدوى الضغط على حماس دوليا ‏وعربيا ومحليا من أجل الاعتراف الإسلامي بإسرائيل رغم أن هذا ‏الاعتراف الإسلامي موجود بالفعل من دول عربية وإسلامية ‏كثيرة،واسرائيل موجودة شاء من شاء وأبى من أبى واللي مش ‏عاجبه يشرب من بحر الخروب..!!‏

وللحقيقة فان حماس لا تخشى الاعتراف في حد ذاته بقدر ما ‏تخشى منه على تماسك الحركة ومصداقية برنامجها السياسي ‏الحديدي وشعبيتها إن هي أقدمت على خطوة كهذه .‏
ولكنها مطالبة وبعيدا عن المزايدة الفارغة والشعارات الرنانة ‏بالتوقف عن رفع راياتها الخضراء على الأمعاء الجافة..!!‏
والبحث عن حلول إبداعية للخروج من النفق ولن يتم ذلك إلا ‏بالانفتاح أكثر على معاناة الناس المحاصرين في شعب غزة ‏وتفهم واقعي لضرورات حياتهم ومقومات صمودهم ويكفي أن ‏الشهور استطالت بفاقتهم وبؤسهم بدءا من محرم مرورا برمضان ‏وانتهاء بذي القعدة وذي المعدة ..أقصد ذي الحجة..!!‏
إن مشكلة أخوتنا في حماس تكمن كما أعتقد في حدة أدبيات ‏التنظيم التي جعلت الحركة أشبه بكانتون ديني مغلق ينظر ‏بالريبة والشك إلى الآخرين مع رفع شعار "من ليس معنا فهو ‏عدونا" بقسوة تنفيذية ظاهرة وكذلك استسهال اللجوء إلى ‏التخوين والتهميش تماما كما كانت تفعل فتح السلطة التي كانت ‏ولازالت تضم الثوري والمناضل إلى جانب اللص والفاسد في ‏حركة فضفاضة تدير شئون الوطن كبيارة خاصة بمنطق الوجاهة ‏وبوصلة المصلحة..!!‏

إني أتمنى من دعاة الإصلاح والتغيير الذين لم نر منهم حتى الآن ‏إلا التغيير فقط خاصة وأن الفرصة لاتزال سانحة للاصلاح ألا يصلوا ‏بنا إلى حالة يصح فيها قول الشاعر :‏
‏"دعوت على عمر فمات فسرني.. فعاشرت زيدا بكيت على عمر"‏

لقد أصبحنا فعلا ودون مواربة كمن أصابهم الجرب بين العرب بعدما ‏تطوعت الفضائيات بنقل الصور المخزية عن اقتتالاتنا وبلاوينا ‏بحيث بدونا للقريب والبعيد غير أهلين للثقة ومجرد شعب جائع ‏مبتلى بقيادة متعارضة وعاجزة تختصر قضيته وشهداءه وتاريخه ‏في كبونة..‏
يا للأسف..!!‏





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,589,272
- حج متأخر.. الى عشتار
- حد الله..ياوطن..!!
- أنا والعندليب
- أنا والعندليب!!
- أخ..يابلد كبونات..!!
- والله ..وكبرت ياسطى..!!
- مؤمر..!!
- مرونجية..!!
- نعم..أنا بأكره امريكا
- هل هي استراحة المحارب..؟!!
- يا كتاب المارينز اتحدوا..!!
- لست بحاجة الى الرد..!!
- بنحبك يالبنان
- نحو شرخ أوسخ جديد..!!
- قانا..فتاوى..براءة
- يوميات على جدار يوليو..!!
- من الآخر..!!
- جبرتي 2006
- أخضر..أبيض..أسود..أحمر..
- يحيا العراق..!!


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - توفيق الحاج - ياخوفي..!!