أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى اسماعيل - ادّكارات














المزيد.....

ادّكارات


مصطفى اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 1611 - 2006 / 7 / 14 - 06:04
المحور: الادب والفن
    


وحيداً بين أنحاء الصوت ويقظة السحاب
أضمّ جلالةَ الماء إلى عصيان الهبوب
وأبسط كتابي المترامي الحروف على دهاليز تكتفي بخراب الكورد الضلّع في صحائف الدمع.
الهاوية غدنا المصقول
والملكوت انكشاف على مكائد الفراغ.
هكذا..
كالشجر المعمّد بغوايات الحلم
انغراس ذاهل نحن في تلافيف الأقفال.
نختبىءُ من شهوات الغسق وأسرار الموت.
ونعلن أبداً..
عرائس الصمت ونزيفنا اليومي الهائم.
أجهر بموتي ويتم الحرائق الفائض في ألواح البلد المنسيّ
على غوغاء السقوط.
لا مدنَ لي على الخارطة.
لكننا بارتباكٍ جذّاب نتخذ آيةَ الفجع مكاناً يشفّ عن متاهِ النزيف
ودائرة الحريق المنسكب فيما وراء جهةٍ تصالح عتمة الخرائب.
لن أقرأ منظومة الصباحات.
على حافة النوم ألطخ الأبعادَ بأضواء الموت
والقهقرى المتهجية لخرافات زمننا المختوم بوشم الضباب وحناء الأفق.
وألطخ كبرياء الأرض الثملة برتاج المواسم العاقر
وأتوحد بذاكرة البراري
أيتها البراري تصاعدي بطيئاً.. بطيئاً في عنف دمي
دمي المفتون بصولجانات العراء يأتلف والمعابر الى الصرخات البلهاء
وهي تَهِب لسديمك المعلن قائمة الأسرار في تدلّيها الأعمى من رماد الموّال.
أنتِ وشاح خالص لمراوغات روحي الهائمة كقلق الطرائق والأحزاب والأحزان
وأنتِ آيبةٌ – قلتها مراراً – من سندات الضحك
تهدهدين هياكل المندبة وفائق البكاء السيّد على ذاكرة القبائل السبع
المسترسلة في نهب الرنين ونهب فوانيس العشق الرجيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,040,385
- هزيمة
- محاولة للوداع
- فيديل الزرقاوي وأبو مصعب كاسترو
- نعمْ .. كلُّ داخلٍ سيهتفُ لأجلكَ وكلُّ خارجٍ أيضاً ...
- غارة على الحبر
- لماذا ينسحب الكرد من الاهتمام بالشأن العام ؟.
- كما يليق بعدو الفرح
- أجراس حلبجة وقامشلو
- ماكو الكردية والحماقات الإيرانية
- المشروع البروكوستي لخلق أحزاب للتصفيق
- العفلقية الجديدة : رياض تركمبوس والذين معه
- إيران النووية أخطر أم إيران القمعية
- لا لطاولة إعلان دمشق .. نعم لطرابيزة الإعلان الكردي
- جمهورية الأنفلونزا -- دجاجة لكل كردي
- ترجمة الكائن
- هرطقات شاعر
- بصيصُ انتظار في مقهى الغيابات
- الإرهاب التركي وصمت القبور الكردي
- تمثال مضرج بالأرق
- باقة حبر .. حديقة خسارات


المزيد.....




- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى اسماعيل - ادّكارات