أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - طارق الهوا - الغرب يحتضر على مشنقة الحرية














المزيد.....

الغرب يحتضر على مشنقة الحرية


طارق الهوا

الحوار المتمدن-العدد: 6634 - 2020 / 8 / 2 - 10:15
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    




يبدو أن الحرية كانت تناسب مجتمعات الغرب، قبل دخول الراديكاليين المسلمين في تعدديتها، بعد تسونامي هجرتهم المتعاقب، التي تسبب فيه أحد أحمق الرؤساء في التاريخ جورج بوش الأبن، وزاد من حدة موجاته باراك حسين أوباما، بعد "الخراب العربي".
ما حدث من 11 سبتمبر 2001 حتى اليوم يؤكد بالأرقام أن ذهاب الولايات المتحدة إلى أفغانستان والعراق وزرعها "الخراب العربي" قد تسبب في تسونامي موجات هجرة الراديكالية الإسلامية التي حدثت، وبدلا من وجود الارهاب داخل كهوفه في دوله، خرج بأعداد كبيرة جدا مع الهجرات العظيمة، بعدما كان الراديكاليون يأتون أفراداً منذ عقود متوسلين بحقوق الإنسان الغربية، ويحملون رايات مظلومياتهم من دولهم، حتى يتمكنوا من الحصول على حق اللجوء السياسي.
هكذا أتاحت حماقة جورج بوش الأبن ورمادية سياسات أوباما ثم لاحقا غباء أنغيلا ميركل السماح للراديكاليين المسلمين بالمضي في خطتهم "الاستيطان" بدلا من "الهجرة المؤقتة" حتى تهدأ الاحوال في بلادهم، و"الجهاد الحضاري لا العسكري" لأنهم ما زالوا أقل عددا في المجتمعات الغربية، التي يسخرون في قلوبهم من الإيمان بجوهر وأسس الديمقراطية والعلمانية التى قامت عليها.
أي قارىء عادي يندهش اليوم مما يقرأه من أخبار في الغرب، والمقاطع التالية نماذج تثبت أن الغرب بدأ يحتضر على مشنقة الحرية المفرطة، لأنه ببساطة لم يصبح يقاتل إرهابيين أو راديكاليين أجانب، بل أصبح يقاتل مواطنين لهم نفس جنسياته، يرفعون مظلمة الأسلاموفوبيا أو الاضطهاد الديني كلما أشار أحدهم إلى خطورة ما يفعلون على ثقافة وهويات الدول، وقد نجحوا في تجنيد مؤسسات ومواطنين غربيين لهم شأنهم لخدمة أهدافهم.
رفع مجلس الشيوخ الإيطالي الحصانة البرلمانية عن ماتيو سالڤيني زعيم حزب الرابطة اليميني، ما يمهد لمحاكمته في قضية منعه دخول "مهاجرين غير شرعيين" إلى البلاد أثناء وجوده في الحكومة، ويواجه سالڤيني، الذي علق على القرار بقوله إن "حماية إيطاليا ليست جريمة"، عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاما.
سالڤيني ببساطة يُحاكم لأنه منع دخول "مهاجرون غير شرعيين" إلى إيطاليا، ستعطيهم الدولة معونات مالية وطبية واجتماعية وستمنحهم جنسياتها مجانا لاحقا حتى لو كانوا إرهابيين، بينما لا تعطي إيطاليا جنسيتها لمن دخل أراضيها بشكل شرعي سوى بعد سنوات وتقديم عدد لا حصر له من الأوراق تثبت أهليته للحصول على الجنسية الإيطالية، ودفع ألوف اليورو لمحامي هجرة.
التهمة نفسها قد توجه إلى الرئيس ترامب إذا خسر الانتخابات القادمة!!
كشفت صحيفة فرنسية أن السلطات فتحت تحقيقا بشأن تمويل مؤسسة تعليمية إخوانية في محافظة سان دوني، شمال باريس، والتحقيق تحت بند شبهة "خيانة مؤتمن" تتعلق بتمويل المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، وهو مؤسسة غير حكومية للتعليم العالي تقوم بتدريب أئمة المساجد وتعليم اللغة العربية، وفقا مناهج تعليمية قريبة من أدبيات جماعة الإخوان. وكشف تقرير صحيفة "لوباريزيان" أن "التحويلات المالية الأخيرة تمت بين المعهد وقطر والكويت.
يترأس المعهد، وهو الفرع الفرنسي لجماعة الإخوان، أحمد جاب الله، الرئيس السابق لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا والعضو السابق في حركة النهضة التونسية.
هذه المؤسسة هي جزء من سلسلة معاهد مماثلة منتشرة في أوروبا منذ عقود، وقد تأسس أول معهد إخواني في العام 1992، في مدينة سان ليجر دو فوجريت، وهو المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية شاتو شينون، بهدف تدريب الأئمة على الأرض الفرنسية، وفقا لمناهج قريبة من تيار الإسلام السياسي.
سمح القضاء البريطاني لداعشية تحمل جنسيتها بالرجوع إلى البلاد ورفع دعوى استئناف بعد سحب جنسيتها لتورطها في الانتماء للتنظيم. الأمر غير المُفسر أن القضاء نفسه حكم من قبل على فتاة بريطانية أخرى هي صفاء بولار للتآمر على مجزرة قتل جماعي في لندن، وبولار هذه عضوة في أول خلية داعشية في بريطانيا، حسب تقارير شرطتها.
تقارير الجهات الأمنية الألمانية أشارت مرات كثيرة إلى أن جماعة الأخوان المسلمين بدأت النزوح بشدة إلى ألمانيا بعد عزل محمد مرسي من حكم مصر، وأن "الجمعية الإسلامية" في ألمانيا تضم نحو 13000 عضو، وأنشطتها تغطي جميع أنحاء البلاد، وكان من هذه الأنشطة أن الإخوان استغلوا الجمعية الإسلامية بكولونيا للتحريض السياسي، منذ أكثر من 3 سنوات، و"تبييض وجه الجماعة" في الغرب.
سعيد رمضان، الذي يعتبر الأمير الأول للجماعة لدى أوروبا، وأمير "الهجرة الإخوانية" إلى بلاد الجرمان، هو الذي أنشأ عام 1958 "الجمعية الإسلامية" في ألمانيا التي تفرّع عنها عشرات من المنظمات الأخرى، بفضل الله وحرية الغرب المفرطة ومجمل المنظمات التابعة لجماعة الأخوان المسلمين تبلغ حوالي 30 مؤسسة.
استشهد المرشح لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية جو بادين بالحديث النبوي " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ". وقد استخدم هذا الحديث للتقرب من القيادات الراديكالية المتشددة في اميركا حتى يحثوا المسلمين في المساجد والمجتمعات الاسلامية على التصويت له، بعدما قال في مزايدة انتخابية رخيصة أنه سيرفع الحظر على هجرة المسلمين إلى أميركا.
تجاهل كل رؤساء الغرب التعليق على ما حدث لكنيسة آية صوفيّا، وقال الرئيس الروسي أن الأمر شأن تركي داخلي، وأعلن البابا عن تألمه.
هل هناك شك أو تحامل في إفتراضية احتضار الحضارة الغربية على مشنقة الحرية المفرطة؟ ولماذا لم تظهر هذه التهديدات بتصدع حضارة الغرب بعد موجات الهجرة اليابانية والكورية والفيتنامية إلى دول الغرب بعد حروبه الضروس على أراضيها؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,890,239,574
- أين لجنة حوار الاديان؟
- تجارة الكبتاغون حلال والخمور حرام
- القيادة من الخلف تحاول اسقاط ترامب (2)
- القيادة من الخلف تحاول إسقاط ترامب
- محاميو الشيطان يقاضون الحضارة الغربية
- حقوق الانسان وعقوبات الله
- محاكمة الأسد وبراءة داعش
- حصان حسين أوباما الطروادي
- سياسيون وعلماء وفتاوى
- فشل أيديولوجية القرآن المدني
- ماكرون أبصر وميركل تفضّل التعامي
- مجدي يعقوب ليس بحاجة لجنّةٍ عنصرية
- نانسي بيلوسي وأخوتها ينعون سليماني
- تعقيب على المرأة في التراث الاسلامي لمجدي خليل
- لماذا لم يقطعوا يد عمر البشير؟
- بول البعير وبول الشيطان
- الشيوخ السلاطين وشيوخ مجلس النواب الاميركي
- إن جاء القرشي أو انتحر البغدادي


المزيد.....




- بالدموع والصلوات.. اللبنانيون يكرمون ضحاياهم أمام مرفأ بيروت ...
- ملحم خلف يشرح لـCNN صفة المجلس العدلي وأسباب إحالة -انفجار ب ...
- سكان روسيا على موعد مع حدث فلكي مثير قريبا
- الجزائر.. القضاء العسكري يصدر أمرا بالقبض على قائد الدرك الو ...
- اللقاح الروسي ضد كورونا يبصر النور
- برلين تشكك في "نوعية وفعالية وسلامة" اللقاح الروسي ...
- دراسة: تمساح مرعب كان يفترس الديناصورات وبحجم حافلات الركاب ...
- هولندا تفكك أكبر مختبر للكوكايين داخل مركز لركوب الخيل
- -أسرار صادمة- في حياة ترامب تكشف عنها ابنة شقيقه
- الحكومة الجديدة: التركيبة والبرنامج


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - طارق الهوا - الغرب يحتضر على مشنقة الحرية