أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - مكابدات الرحّال/ الجزء الثاني عشر














المزيد.....

مكابدات الرحّال/ الجزء الثاني عشر


سعد محمد موسى

الحوار المتمدن-العدد: 6606 - 2020 / 6 / 30 - 16:23
المحور: الادب والفن
    


العودة الى الدار

عرج الرحال الى داره بينما زوجته "فرات" كانت في إنتظاره منهمكة بتزيّن الدار وإشعال الشموع وتبخير غرفتها بأعواد الصندل والمسك، وترتيب سرير العرس الذي كانت تنام عليه ليال طوال وحيدة بعد مغادرة زوجها في نهاية كل إجازة قصيرة.
ثم يلتحق بعدها الرحال الى جبهة الحرب، فتبقى مكابداتها وانتظارها تلازمانها حتى عودة زوجها الذي تأخذه الاقدار مرة أو ترجعه للدار مرةً أخرى. وكأن أدعيتها ونذورها أثناء غيابه هو تحايل وتمويه لطرد الشر ومداهمات الموت "عزرائيل" التي كانت تشبه مداهمات الفرق الحزبية والأمنية لحرمات بيوت العراقيين.
لا تنفك فرات التقرب والخشوع الى أصحاب الكرامات والائمة أن يحفظ الرحال ويرجعه سالماً من الحرب، حتى تطأ خطواته عتبة الدار فتهرع الى فتح الباب وهي تطلق الهلاهل الممزوجة مع دموع الفرح التي تذرفها إحتفاءاً بعودة وسلامة زوجها!!
وكانت في كل الليالي التي يغيب بها الرحال قسراً حين يكون محاصراً ما بين مداهمة الموت أو التشبث بالنجاة وهي تغرق وسادتها بالدموع وابتهالات الانتظار متحسسة الفراغ وغياب الجسد الذي ما زالت رائحته عالقة في ثنايا الغرفة والوسادة التي تثير بها لهفة الاشتياق والحنين.
فتشعر أن قلبها بات مبخرة درويش تحرق به تعاويذ "الحرمل" ومراد الامنيات.
جلس الرحال فوق الاريكة وفي أحضانه فرات وهو يهمس في روحها تراتيل العشق وأحلام المستقبل فهاج بهما الشوق وانعتاق الشهوة من شرنقة الجسد فتجرأت وأخذت بيده غنجاً وهي ترتدي فستان نومها الحريري الاحمر الذي يظهر مفاتن جسدها القمحي بتفاصيله الجنوبية فتسلقا السلالم صعوداً الى سطح الدار ودخلا تحت "الكلّة" المنصوبة تحت قبة السماء وما بين سكينة البساتين الغافية في أحضان الليل التي تقطعها بين الحين والأخر نقيق الضفادع أو نباح الكلاب في القرى البعيدة.
شعر الجندي العائد بتصالح مع جسده ومع الارض في هذة الليلة الإستثنائية المفتونة بضوء الاشتهاءات وهي تغتسل بشبقِ قمر آب الذي فتَقَ الشهوات المؤجلة.
أتقدت حرائق الرغبة في ثنايا الاجساد التي هام بها سعير الانتظارات الطويلة فتلاحمت في عناق غاب عنهما الزمان والمكان، بينما فضول القمر الذي كان يتلصص على الكلّة التي يهزها الجماع.
ثم نامت الزوجة سعيدة مطمئنة في أحضان زوجها وهي تأمل أن لا يغادرها الى الحرب والاقدار المجهولة مرة أخرى.
بعد سنوات من تأريخ القلق ورعب الموت ومصادرة الفرح والاحلام ومغامرات الهروب الفاشلة والسجون والمطاردات تنفس الرحال أخيراً الصعداء بعيداً عن أدران الحرب ونزيف الدماء واستغاثات الجنود وهلع المعارك في الحجابات الامامية والارض الحرام المواجهة للعدو مباشرة.
لم يتسنى للرحال النوم بعد ممارسة الحب مع زوجته حتى الهزيع الأخير من الليل بقيّ مستلقياً على ظهره وهو يراقب وسن النجوم ويشعر بحنين لصفاء السماء التي افتقدها طيلة سنوات الحرب ومصائر الاقدار .
وعلى حين غرة داهم الرحال نوبة قلق وشعور غريب بان الحرب لم تنتهي بعد وحدس بانها كانت مجرد هدنة أو إجازة أطول من المعتاد حتى تبدأ حرب أخرى ومع عدو آخر!!
لا سيما أن طاغية العراق الذي ابتلى به الوطن هذا السفاح المصاب بداء العظمة كان يغار من زعماء وقادة حروب بينما هو يسعى أن يكون مثلهم أولئك ألذين اشتهروا بمعارك خلدتها انتصاراتهم عبر التأريخ: مثل الملك البابلي "نبوخذ نصر أو صلاح الدين الايوبي أو ستالين" لكن خسارات الطاغية جعلت منه مسعوراً وأكثر قسوة مع شعبه.
وللديكتاتور أيضا كان الكثير من العبيد والخانعين وهم على استعداد أن يتحولوا الى وقود طيع قابل للاشتعال في أي حرب يبتغيها "القائد الضرورة"
كان الرحال في تلك الليلة يشعر بموار الأرض التي توشك أن تتفجر حممها في وقت ليس بالبعيد وهو يشم رائحة لعنة ونكبة أخرى في سماء الوطن ربما ستكون امتدادا لكوارث أخرى .
اللعنة.. كفى من هذه الهواجس والحدس التشاؤمي، أستمتع فقط بتراتيل الجسد العاري وعواء القمر فوق هضباته الناعسة.
حاول الرحال اقناع نفسه بالتفكير بطقوس الرغبات ومسرات الحياة ثم عانق جسد زوجته الدافئ محاولاً أن يغفوا بنوم وديع خالي من كوابيس الحروب والموت.
"يتبع"




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,582,414
- مكابدات الرحّال/ الجزء الحادي عشر
- مكابدات الرحّال/ الجزء العاشر
- مكابدات الرحّال / الجزء التاسع
- مكابدات الرحال/ الفصل الثامن
- مكابدات الرحّال ظ
- مكابدات الرحّال/ الجزء السابع
- مكابدات الرحّال / الجزء السادس
- مكابدات الرحّال - الجزء الخامس
- مكابدات الرحّال القمر ورحلة البغّال الجزء الرابع
- مكابدات الرحّال الرحلة الشاقة الجزء الثالث
- مكابدات الرحّال
- مكابدات الرحال
- حقائب مهجورة في قطار قديم
- بائع الثلج
- حكايات عجلات الزمن والعربات
- عودة البطاريق للجزيرة
- غواية القمر المحتال
- السلوك المتناقض في العقل البشري
- أرصفة الرسام وخيالات العاشق
- حوار مع ماركو


المزيد.....




- يصدر قريبا رواية جديدة بعنوان -ناقص مكتمل- للكاتب يوسف حسين ...
- صدور -نحو الشمس.. للمواجهة ألوان- لمجموعة بيت الحكمة للثقافة ...
- السلطات المغربية -مازالت تنتظر- جواب منظمة العفو الدولية على ...
- فنانة كويتية تتصدر محرك -غوغل- بعد إعلان اعتزالها التمثيل... ...
- رفضت التعاون معه في واحد من أشهر أفلامه... براد بيت يرغب في ...
- وفاة ضياء البياتي عراب السينما العراقية
- اقــــرأ: هتلر والسينما
- كاريكاتير العدد 4714
- إسعاد يونس: اتهامات للفنانة المصرية بالتنمر والعنصرية بسبب م ...
- فنانة مصرية تقدم نصائح لمواجهة التحرش... فيديو


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - مكابدات الرحّال/ الجزء الثاني عشر