أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - عبد الرافع كمال - # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة العربية -.# مدرسة- القطيعة مع التراث - للمفكر عبد اللة العروي .














المزيد.....

# كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة العربية -.# مدرسة- القطيعة مع التراث - للمفكر عبد اللة العروي .


عبد الرافع كمال

الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 10:06
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


بعد حصولنا علي اجابة علي سؤال الازمة العربية من منظور مدرسة القومية العربية . نعثر علي اجابة اخري علي نفس السؤال قدمتها مدرسة القطيعة مع التراث . و هي المدرسة التي ارسي دعائمها المفكر المغربي عبد الله العروي.
الازمة كما يحددها في كتابيه " العرب و الفكر التاريخي " و " الادلوجة العربية المعاصرة " فهي حالة تأخر علي المقياس التاريخاني الغربي . يجعل من التاريخ الغربي مقياسا في اطاره يتم تشريح الادلوجة و معرفة المشكل العربي
هنالك ثلاث دورات تطورية في العالم الغربي " فكر الاقطاع و الكنيسة الفكر الليبرالي الفكر الماركسي " .
في التاريخ الغربي حورب الفكر الكنسي و الاقطاعي علي يد الليبرالية و التي مثلت التحديث الثقافي اذ تم تحديث البنية الثقافية للمجتمع الغربي عن طريق منطلقاتها السياسية و الثقافية " الحريات / الانسنة / الديمقراطية ..الخ " هذا علي المستوي الفوقي أما علي المستوي التحتي فتحدثت البنية التحتية للمجتمع الغربي فوصلت القاعدة الاقتصادية لمستوي البرجوازية و الرأسمالية و تجاوزت هذه القاعدة مرحلة الاقتصاد التقليدي الاكتفائي و ذلك عن طريق سياسات التحرير الليبرالية للسوق فكان أنبثاق الليبرالية كنتاج طبيعي مثلت نقيضا موضوعيا لتلك الوضعية بعد هضم الغرب للعصارة التحديثية الليبرالية.
أنشئ العروي علي هذا المنوال ما أسماه بنهج الماركسية لتاريخانية الجدلية .و هو منهاج تحليلي استقاه من تجارب البحث و الحفر في التاريخ الغربي . قام بتوظيف هذا المنهج لتحليل الواقع العربي .وجد خلال تشريحه لوضعية المجتمعات الغربية حسب هذا المنهج ان الوضعية الاجتماعية الراهنة ﻷمجتمعات العربية تتطابق مع ذات الواقع الذي عايشته المجتمعات الغربية ابان عصر الكنيسة و الاقطاع . فاﻷقتصاديات العربية تسودها بيروقراطيات صغيرة تحقق نمط اقتصاد اكتفائي تقليدي غير صناعي و لم يصل بعد لمستوي الرسملة و البرجوازية . هذا علي المستوي التحتي " القاعدة الاقتصادية ".
اما علي المستوي الفوقي " البنيتين الثقافية و السياسية " فيهيمن الفكر التقليدي السلفي الاصولي .
يتطابق البناء الفوقي لراهن المجتمعات العربية مع ذات الراهن الذي عاشته نظيراتها الغربية ابان القرن الثامن عشر حيث الفكر الاصولي الكنسي .
كما تتطابق البنية التحتية لراهن المجتمعات العربية مع نظيرتها في المجتمعات الغربية ابان حكم الكنيسة و الاصوليين حيث بروز الاقطاعيين .
يؤكد العروي في كتابه الادلوجة العربية المعاصرة علي وجود ثلاثة ذهنيات في الراهن ألعربي :
& ذهنية الشيخ : و تتطابق مع عقلية الكنيسة الاروبية و تري ان حل المشكل العربي كامن في الشريعة الاسلامية .
& ذهنية رجل السياسة :
و هي تطابق عقلية الانوار و تري الحل كامن في تحديث البنيتين السياسية و الثقافية بالفكر الليبرالي .
& ذهنية التقانوي : و تري ان حل المشكل مكمنه في التحديث التقانوي " تكنولوجي " للمجتمع .
كل ذهنية فهي ناقصة علي مقاس منهج التاريخانية الماركسية .
فالاولي تطابق ذهنية القرون الوسطي فيشبهها العروي بنظرية التعاقل عند فرويد أو الاسطورة المرشدة لجورج سوريل ﻷن تحليلها و طرحها يخالف اصلا لواقع العالم العربي و مقتضيات الحداثة .
اما الذهنية الثانية " الليبرالية " فهي ناقصة ﻷنها تجهل حقيقة ان الليبرالية كانت مرحلة ضرورية من مراحل تطور التاريخ .
نسبة لما تحدثه من عملية تحديث ثقافي و سياسي و اقتصادي فأن رجل السياسية العربي يجهل حقيقة ان الليبرالية ليست هي مناط الحق و انما هي انما هي مرحلة عابرة حالما يتم تجاوزها الي الي الماركسية
هنا يكون الاس الادلوجي في النظرية الليبرالية و هو كامن في التعامل معها كحق مطلق لا كمرحلة عابرة .
أما الذهنية الثالثة فهي مرحلة عابرة و ضرورية تتحدث البنية الاقتصادية تقانويا " تكنولوجيا " حتي تصل الي تطور تحديثي ينشئ بذور النقيض الماركسي الذي سيحدث العالم العربي .
هنا يحصر العروي الازمة و المشكل العربي في عملية اغتراب في الوعي السياسي و الثقافي العربي عن منطق منهج التاريخانية الماركسية التي استقاها من خلاصة تجارب تاريخ الوعي الغربي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,633,933
- # كتاب -طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة ا ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤل الازمة ا ...
- # كتاب -طريق الخلاص العربي - ...# الفصل الاول - سؤال ماهية ا ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - . # تمهيد :-
- قراءة نقدية في أيدولوجيا تيار المستقبل السوداني
- عبد الرافع كمال ..كاتب بلا قراء .
- ما بين الفلسفتين النيتشوية و الطوباوية
- القول الفصل في الهوية السودانية
- نموذج للنقد الفني الطوباوي ..مسلسل سكة خطر .
- ما هي علامات الجمال لدي الجنسين
- الشخصية العربية من منظور طوباوي
- خمس مشكلات في دين الاسلام
- ابادة الشعوب الافريفية في اقليم دارفور . جريمة غير مبررة .
- مفهوم القبيلة من منظور طوباوي
- الامبريالية العربية الجديدة
- نقد الماركسية من منظور طوباوي
- بين التوراة و القران
- قصة حزينة
- الفن بين الواقع و الطوبي
- اشكاليات الفن في عالم الواقع


المزيد.....




- مندوب مصر بالأمم المتحدة: يجب توقف بعض الدول عن نقل الإرهابي ...
- مندوب مصر في الأمم المتحدة: الوقت حان لتوقف بعض الدول عن نقل ...
- تقرير أممي: ضعف التمويل يقلل من قدرة وكالات الأمم المتحدة ع ...
- منظمات إغاثة دولية: قرار مجلس الأمن بفتح معبر واحد بدلا من ا ...
- رويترز: الحوثيون يوافقون على السماح للأمم المتحدة بالصعود لن ...
- الداخلية الفلسطينية في غزة تنفي اعتقال متخابرين
- اليمن: ناقلة نفط تابعة للحوثيين تواجه خطر الانفجار والأمم ال ...
- -حماس- تفند تقارير عن اعتقال عناصر لها بتهمة -التعامل مع إسر ...
- الإسرائيليون يتظاهرون ضد نتنياهو في 170 تقاطعا للأسبوع الثال ...
- الشركات الأميركية تجهد لزيادة التنوع بعد تفعيل حركات مناهضة ...


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - عبد الرافع كمال - # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة العربية -.# مدرسة- القطيعة مع التراث - للمفكر عبد اللة العروي .