أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - العروج الى الله














المزيد.....

العروج الى الله


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6559 - 2020 / 5 / 9 - 06:00
المحور: الادب والفن
    


الى السيّد الشهيد كاظم الغريفي

تطوف سحابة حزن
وتحت السحابة
كان المطر..
بين عينيك ينهمر
وعيناك تستطلعان الزمان
وتخترقان المكان
وطيفك مثل ملاك يغازلني
فأقرأ ما في الوجوه الصحائف
بعيون الفراسة فوق مدار الظنون
وفي حزن عينيك أعتصم
وما بين عينيك دنيا
تضم الشموس
تضيق كأصغر ما في الوجود
وتكبر مثل المجرّة
ولله يومك أكبر من أن يمرّ مرور المسافر
وها انّني الآن المح في أفق عينيك كيف تكابر
مع الموت والموت خلفك يأتي
صحت تبّت يدا غادر
كنت نجماً يضيء الطريق
وما بين عينيك أجّ الحريق
فلله يومك من يوم حزن عميق
يمدّ لجدّك خيط دم
كيف أنسا
وانت كنجم تألّق في افقي
كان غصنك من روض أحمد ليمونة
وأنّك في السرّ ينبوع عطر
وأنّك قدّاحه
وينبوع عطر من الأرض يصعد
حتّى بروج السماء
مثل سهم من النور في عمق ليل بهيم
يشير ليومك في زمن الجاهليّة
وهل نحن يا سيّدي
ندور بمحور من جاهليّة عصر جديد
تجوب به مركبات الفضاء
وقد رشقتنا السماء دماء
وفي عتمة الليل كان العروج الى الله
أيقظني من سباتي الرصاص
وقد رجّني الموت زلزل دوحة عمري
من الجذر في الزمن الصعب
يختارك الله
فقدك كان الهزيمة في عالمي
كيف أجتاز مخترقاً حجب الغيب
القاك في روضة من رياض الجنان
تساميت عن جسد في تراب عطور
تفيض الى الله طيراً
من النور يحمل من أبجديّة مشكاته
باليمين الشهادة
أُناجيك عن كنت تصغي
لنجوى وفي الصمت كنز الوفاء
كان يكبر في قاع روحي
وهذي جروحي
تفيض دماً كالدموع
تداعيت أحسست انّ صروحي
تداعت كأنّك كنت العمود
لخيمة عمري
وغصنك من روض احمد ليمونة
كنت في السرّي قدّاحه
وينبوع عطر تدفّق حتى بروج السماء
وانّك ما عشت ردّدت قولي
مثل درّة محّارة
أنبت الله فيها الضياء
ونجمك في افق الأرض أبحر
بعيداً وراء الغروب
تحت شاهدة في الظلام
تحت ترب من المسك
جثمانك المتألّق
في روضة من رياض الجنان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,710,106
- أنصت للصهيل
- مناجاة الروح
- القوافل وضياع الاثر
- أقرأ في مرأتي السحرية
- بين الهلوسة ورواة الزور
- ألغيت طقس الصبر
- النسر والمعابر
- الطواف حول العالم
- مرور ب رحلة في محطّات الذاكرة
- وعاء القلب يزهر بالإيمان
- الصليب والعالم المفتوح
- وعاءالقلب يزهر بالايمان
- اطلالة على النافذة
- تصوّرات خارج الأطر
- حين تكسر الأقلام يكسر الوطن
- قارع الأجراس
- الغريقوالقبر المائي
- النوم في سرّة بغداد
- أقرأ في مآتي السحريّة
- البحر والذكرى لها جذور


المزيد.....




- للمرة الأولى في التاريخ.. العد التنازلي لمسبار -الأمل- الإما ...
- الفن التشكيلي في أوروبا بعيون يمنية... وموهبة مكتشفة في زمن ...
- العثور على لوحة روبنز بسعر 4 ملايين دولار في لندن
- مصر.. نقابة الأطباء تصدر بيانا بعد شائعات وفاة الطبيب المعال ...
- غرفة عمليات الثانوية الأزهرية: رصد حالة غش واحدة وندب 10 مرا ...
- مجلس المستشارين يسائل العثماني حول الدروس المستخلصة من وباء ...
- وزارة الري: هناك كثير من السيناريوهات المتعلقة بالنقاط الفني ...
- مساعِدة ميلانيا ترامب السابقة تعتزم نشر كتاب عن سيدة أمريكا ...
- مهرجان الجونة السينمائي قد ينطلق -أونلاين- بسبب كورونا
- لجنة الداخلية بمجلس المستشارين تصادق على مشروع قانون بتغيير ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - العروج الى الله