أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - لقد رحلت يا كلودى.. اندريا














المزيد.....

لقد رحلت يا كلودى.. اندريا


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 26 - 16:22
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ظلت على حالتها ليومين ..تجثو في الشرفة تراقب الطريق الهادي..لا احد يعبر سوى القليل هناك من يكسر حاجز العزل
لا تزال اعداد الراحلين مرتفعة جدا.. في الليلة الثانية رحل جدها وحيدا بينما لا تزال الجده داخل الحجر لا تعلم بعد..
كانت تعلم أن ذلك البغيض العم الأكبر هو من فعلها..راقبت نحيبها ..لا اعرف كيف اواسى بالكلمات لم اتعلم العناق قط
تذكرت حياتى شقيقى وهى تنتهى ابتعدت عنها لا أدرى بما تنوى فعله ..فى الصباح الباكر استيقظت على صوت ارتطام
سمعت صراخ عجوز بالشرفة المقابلة تليها ازواج من الأعين رجال نساء جميعهم في الشرفات يراقبون الجسد المنهار
على الارض.. وقفت اراقبها ..منذ اشهر قليلة كانت تصرخ ترقص في حفل لهو اقمناه هنا..فى تلك الشقة أقيمت لها ثلاث اعياد ميلاد ورؤس أعوام..من تلك النافذة كانت تراقب السماء مع حبيبها ينشدون اغنيه حول الفرح الشباب الغد بينما احسدها في كل شيء..اخر كلماتها انا ايضا
مريضه اللعنه مريضة مريضه..حاولت لسكانها طمانتها أن ما تعانى منه هو الخوف انها لا تخرج قط تمارس النظافة بوسواس قامت حتى بعزلى حتى تاكدت اننى لم اصب بشىء..اللعنة لقد قتلت نفسها حتى لا تكون مريضه حاملة لفيروس كريه قد يقتل الآخرين وهى حتى لا ترى وجه انسان..
اندريا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,372,308
- كيف ارحل وانا لم اولد بعد .. اندريا
- ترحل وحيده.. اوليفيا
- كسرت عزلتى الإجبارية.. اندريا
- نشاهد الشمس قد لا نراها من جديد
- ابتهالات من خلف الشرفات..امل
- جسدى لقاح.. سوزوران
- من غرفتى الضيقة.. اوليفيا
- صديقى من الغرفه المجاورة..امل
- اعترف بالخوف..امل
- اعدك.. كلوديا
- سامحتك اندريا
- قد ننجو.. سوزوران
- لا اعرف ان كنت اسامح؟! اندريا
- جسد تحت الاختبار
- لستم وحيدين .. كلوديا
- فى قلب بؤرة الموت..سوزران
- احتجاب..مارجريت
- اخت القمر4
- اخت القمر3
- اخت القمر2


المزيد.....




- المبادرة المصرية: على الدولة حماية الفئات الأضعف من تأثيرات ...
- المناضلة العربية تيريز هلسة خاضت معركتها الأخيرة ورحلت
- رسالة تضامن | لنتضامن معا..لنبني معا
- شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو
- الاحتلال يستغل العاملات الفلسطينيات في المستوطنات
- نعومي كامبل تدعو النساء الإفريقيات إلى عدم الذهاب إلى لبنان! ...
- اختيار طبيبة مصرية «بطلة كورونا» لدورها في مواجهة الوباء في ...
- الصحة الروسية: فيروس كورونا يزيد من خطر الوفاة عند الأمهات أ ...
- -طلب صادم- من ممرضة بريطانية قبل البدء بعلاج حالات كورونا ال ...
- عندما أهان مارسيل غانم الممرضات


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - لقد رحلت يا كلودى.. اندريا