أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - مظاهر الأمومة في الموروث الشعبي















المزيد.....

مظاهر الأمومة في الموروث الشعبي


زينب محمد عبد الرحيم
كاتبة وباحثة

(Zeinab Mohamed Abdelreheem )


الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 25 - 11:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تتجلى مظاهر الأمومة في مواطن هامة وشديدة التأثير داخل مورثنا الشعبي فالأمومة تعني العنصر الأنثوي الذي يحتفظ داخل ذاكرته الشفاهية كم هائل من التراث والمأثور, ولابد وأن ندرك الفرق بينهما فالتراث هو الإرث المادي واللامادي الذي توقف عن أداء وظيفته في حياة الناس وبالتالي أصبح التراث المادي مكانه داخل المتاحف أو الأماكن الأثرية المفتوحة التي تضم بيوتًا ومعمارًا قديم وبه ألات وأدوات عمل زراعية ومنزلية حُفظت لتعبر عن فترة تاريخية واجتماعية قديمة مندثرة.

أما فيما يخص المأثورات ,فهي كل ما توارثته الأجيال وانتقل من الأباء إلى الابناء شفاهيًا مثل العادات والمعتقدات والتقاليد والأعراف والأغاني والحكايات والأمثال الشعبية تلك المأثورات تمكنت من الصمود عبر الزمن وتميزت بإعادة الانتاج ولاتزال تؤدي وظيفة سلوكية هامة في حياة الناس والعقل الجمعي وذلك بالإضافة إلي الجانب المادي من المأثور والذي يتمثل في فنون التشكيل الشعبي والحرف اليدوية وأيضًا فنون الأداء الحركي الذي يتجسد في الرقصات والألعاب الشعبية.

وتلك المنظومة لايمكنها أن تنفصل ولكن وجد التصنيف بغرض الدراسة الأكاديمية والحرص كل الحرص على ضبط المصطلحات المتعلقة بالتراث والمأثور داخل الثقافة الشعبية ,وتلك المنظومة الاجتماعية التي تمثل طرفًا أصيلًا في التكوين السلوكي والاجتماعي وتُشكل وعيًا عميق الجذور داخل الذاكرة الشعبية توضح مما لايدع مجالًا للشك إنه لايوجد إنسان لايخضع لسطوة وتأثير التراث والمأثور الشعبي ,فيقول عالم الفولكلور السويسري ريتشارد فايس (Weiss) : توجد الحياة الشعبية والثقافة الشعبية دائمًا حيث يخضع الإنسان كحامل للثقافة في تفكيره ,أو شعوره أو تصرفاته لسلطة المجتمع والتراث ويقول علاوة على ذلك يوجد في داخل كل إنسان شد وجذب دائمان بين السلوك الشعبي وغير الشعبي ولذلك لدى كل إنسان موقفان مختلفان أحدهما فردي ,والآخر شعبي أو جماعي.

ومن أهم الكنوز البشرية التي اعتنقت الموروث الشعبي وكانت حاملًا لتلك الثقافة وحافظت عليها هي الأم العنصر الأنثوي الأهم في منظومة التراث ,فتعتبر النساء بشكل عام والأمهات بشكل خاص يمتلكون أنواعًا متعددة من أشكال الموروث الشعبي داخل ذاكرتهم وفي صدورهم فالنساء بالأساس هن من حافظن على الحكايات والأمثال وأيضًا المعتقدات وعادات الطب الشعبي وكل مايتعلق بدورة الحياة من المهد إلي اللحد .
وللمرأة دور بارز في ميدان الأدب الشعبي خاصةً في أدب المناسبات العائلية فيقول "رشدي صالح" إن ذلك الأدب من صُنع المرأة لا الرجل وأشد الأنواع اختمارًا هو البكائيات فهي تمثل لنا مشاعر مضغوطة اختمرت في نفسية المرأة حقبة طويلة فأصبحت حين تقعد للبكاء تستقطب ميراثًا عريضًا من الضغط والخسف فلا تبكي الميت بقدر ما تبكي نفسها وليس من الغريب أبدًا أن تكون البكائيات هي فن التسرية لدي المرأة كلما خلت إلى نفسها .

وهناك مناسبات للغناء وألوان منه وقف على المرأة وحدها مثل أغاني الختان, الاستحمام والفطام, مداعبة الأطفال ,وتنويم الطفل والمفاخرة بابنها ,وعند استقباله بعد عودته من الكُتاب لأول مرة , وفيما يخص الإبداع نجد للمرأة فنونها الخاصة مثل الحُلي والأزياء ,وفي مجال المعتقدات الشعبية نجد المرأة تتفرد بطقس الزار والشبشبة وحلب النجوم.
وبعد أن استعرضنا ملامح من دور المرأة كحاملة للتراث ,ننتقل إلى الجانب الأكثر أهمية والذي يتمثل في مظاهر الأمومة داخل الثقافة الشعبة ,على اعتبار أن المرأة هي العنصر الرئيسي والمبدعة لهذه الموروثات التي تتعلق بالطفل منذ ولادته إلى أن يستقل بذاته.

تتجلى مظاهر الأمومة في الحياة الشعبية منذ أن تلد الأم وتضع طفلها ذكر كان أم أنثى فتبدأ مظاهر العادات الشعبية في التجلي أثناء احتفال السبوع حيث أن هذا الطقس الاحتفالي ملئ بالموروثات الشعبية والتي تضرب بجذورها إلى عمق الأساطير المتوارثة من حضارات العالم القديم ,فمع هذا الاحتفال تبدأ منظومة العادات والمعتقدات وايضًا الاغاني الشعبية في التضافر معًا مكونة هذا الاحتفال الخاص بالنساء والأطفال ومن أشهر الأغاني الخاصة بالسبوع حالاقاتك برجالاتك , حلقة دهب في وداناتك
وأغنية ,يارب ياربنا تكبروتبئا قدنا , وأثناء رش الملح بغرض إبعاد العين الشريرة والحاسدة ترش الأم الملح وتقول يا ملح دارنا كتر عيالنا ,وتدق الهون أيضًا لنفس الغرض وهو إبعاد أي أرواح شريرة يمكنها أن تؤذي الطفل ونري عناصر ثقافية كثيرة داخل هذا الاحتفال ويختتم السبوع بأسمع كلام أمك متسمعش كلام أبوك إلى أن تخطي الأم سبع خطوات فوق الطفل الأولى بسم الله والثانية بسم الله إلي السابعة رقيتك رقوة محمد بن عبد الله وينتهي الاحتفال ولا تنتهي مظاهر الأمومة خلال السنوات الأولى من عمر الطفل

فترة الرضاعة وأحتضان الأم للطفل :
هي فترة محورية بها العديد من المظاهر الثقافية المتوارثة والكثير منا سمعها وتربى عليها بل وقالها أيضًا سواء كان رجل أو إمرأة فحتى وأن كانت هذه العادة المتمثلة في الغناء أو الحكي تخص النساء فهذا لايعني جهل الرجال بها بل على العكس يعرفها الرجال ولكن بروز دور المرأة ودورها الجوهري يجعل من الرجل في هذه المنظومة الخاصة بالأم والطفل عنصر فرعي متلقي للحكايات والأغاني ولكنه ليس راويًا جيدًا لهذا النوع من الأبداع

فالأم أثناء فترة الرضاعة تغني وهي تهنن طفلها ولدينا الكثير من أغاني المهد للطفل وهذه الاغاني تُغنى غالبًا قبل النوم لتهدأت وتدليل الأطفال ومنها: خُد البزة وأسكت خُد البزة ونام عشان لما تسكُت أبوك يعرف ينام ,وكم منا سمع وغنى هذه الكلمات ولا يعلم إنها من تراث الجدات الذي تواتر وتناقلته الذاكرة الشعبية الشفاهية وقاوم الزمن والتغييرات وظل راسخًا في صدور الأمهات ,فتغني الأم تلك الكلمات وهي تُرضع صغيرها
وفي أوقات التهنين وتهدأت الطفل للنوم تغني الأم لطفلها بصوتها الهاديء
ياحبية من زمان وأنتِ في أبراج الحمام ,
ننه هوهُ ننه نام
نام يا حبيبي نام وأدبحلك جوزين حمام
تاتا خطي العتبة تاتا حبة حبة
وذلك مع التهنين وهزهزت الطفل حتى يخلد إلى النوم , وتسخدم الأمهات كثيرًا الشخشيخة لتهدأت الطفل أثناء البكاء وهذا يجعلنا نذكر التشابة الكبير بين هذه العادة وصلاصل حتحور الأم الكونية في الحضارة المصرية القديمة ,وتلك الصلاصل أو شخشية حتحور كانت تمثل طقسًا هامًا في تهدأت غضب الإلهه وإبعاد الأرواح الشريرة والمزعجة .

وعندما يكبر الطفل ويصل إلى الفُطام نجد أن الأم هي من تحكي وتروي وتُبدع في فن الحدوتة فمن منا لم ينشأ على حكايات أمه والجدات؟! فهن بكل تأكيد كنزًا بشريًا حامل للتراث , فقبل البدء في إظهار دور الأم في الحواديت لنتساءل ماهي الحدوته؟
يُعرفها طومسون أنها قصة طويلة نسبيًا تحتوي على موتيفات أو أحداث متتابعة ,تدور أحداثها في عالم غير واقعي ليس له زمان أو مكان أو طبيعة محدودة كما إنها تمتلئ بالعجائب
وهناك تعريفًا آخر : الحدوتة نص سردي قصير تتناقله الجماعة الشعبية له بناء شكلي محدد معظم رواته من النساء ومعظم جمهوره من الأطفال للخوارق فيه الدور الأكبر وموضوعه عبارة عن بقايا ديانات وأساطير قديمة ,ويرتبط بأداء وظائف أساسية ,كالتعليم والمحاكاة والتسلية.

ومن هنا تبدأ الأم في زرع منظومة القيم وتبدأ التنشئة الأولى للطفل من خلال الحواديت التي تتمثل في الشاطر حسن وست الحُسن وفرط الرُمان وغيرها من الحواديت والحكايات الموجودة في تراثنا الشعبي وكل أطفال العالم ينشئون على الحواديت وتعتبر الأم والجدة الراوي لهذا النوع من الحكي ليس في ثقافة معينة بل في كل العالم بل والأكثر غرابة أن كثير من الحواديت تتشابة إلى حد كبير مع نظيرتها في ثقافات الشعوب الأخرى مثل
بياض الثلجSnow White القصة الألمانية وشبيهتها ست الحُسن والجمال
وقصة سندريلا الألمانية وشبيهتها بدر الصباح وأيضًا رادوبيس الفرعونية
وعندما تبدأ الأم في الحكي لطفلها أثناء الخلود إلي النوم لابد وأن تروي الأفتتاحية التقليدية للحدوتة والتي تعتبر أيضًا من أهم الخصائص الحدوتة فتقول
" كان يا مكان يا سادة يا كرام مايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام"
" كان يا مكان في سالف العصر والأوان كان في ...."

وتبدأ الأم أن تحكي الحدوتة لأبناءها بأسلوب مشوق وجذاب وتعطي من خلال الحدوتة قيمة أخلاقية تتمثل في معاني الخير والأمانة وأحترام الكبير والعطف على الصغير وبالنسبة للفتيات يتعلمن من الحواديت عدم الأنسياق وراء الغرباء ومساعدة الأم في المنزل وأيضًا مساعدة كل محتاج حتى تكون تصبح جميلة مثل ست الحُسن ويجب أن يسمع الولد كلام والديه ويكون شجاعًا حتى يكون مثل الشاطر حسن وغيرها من الحكايات التى يحاكيها ويتعلمها الأطفال فتكون الحدوتة حجر الأساس الأول في تنشئة الأطفال على معاني وقيم الحق والخير والجمال وهذا مايحتاجة الطفل في السنوات الأولى من حياته,
ثم تختتم الأم الحدوتة في عدة سياقات " توتة توتة خلصت الحدوتة ... حلوة ولا ملتوته؟
أو"عاشوا في تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات"

الأم والطب الشعبي:
يندرج الطب الشعبي داخل منظومة علم الفولكلور كفرع من المعتقدات الشعبية وأيضًا مرتبط أرتباطًا وثيقًا بالمعارف الشعبية , وتتميز الجدات والأمهات في الثقافة الشعبية بإعتمادهن على الكثير من المعارف الشعبية الخاصة بالطب الشعبي والمعالجة بالأعشاب والروقي والتعاويذ وغيرها من الوصفات , تلجأ الأمهات كثيرًا إلى ما يُعرف بالطرق التقليدية في علاج الأطفال من المغص عن طريق غلي اليانسون و الأعشاب لتهدئة معدة الطفل
وعند السُعال غلي ورق الجوافة ,وعندما يُصاب الطفل بجرح تسد الدم بالبن
وعندما تشعر الأم أن طفلها محسود تقوم بقراءة الرقي عليه وتقول
" بسم الله أرقيك من كل شئ يأذيك الله يشفيك"
وأحيانًا تقوم بأطلاق البخور , وفي بعض الحالات المرضية المستعصية على الأم في المنزل تلجأ إلى طرق شعبية آخرى كالذهاب إلى شيوخ الأضرحة أو زيارة الأولياء والقديسيين والتوسل لهم من أجل طلب الشفاء وهذه العادة المرتبطة بزيارة الأولياء طلبًا في الشفاء لها عمق حضاري في الحضارة المصرية القديمة حيث كان المصريين قديمًا يذهبون إلى المعابد التي خُصصت للطبيب إمحوتب ويلتمسون من روحه العلاج وعُثر على نصوص دونها المصريون بأنفسهم يشكرون روح الطبيب إمحوتب على مساعدة المريض والشفاء من الأمراض
فهذه العادة متوارثة من المصري القديم ولم تنشأ من فراغ ولكن لها جذر حضاري عميق في الذاكرة الثقافية لدي الثقافة الشعبية المصرية .

وتتجلى مظاهر الأمومة في الأمثال الشعبية ونصائح الأم لابنها بعد أن يبلغ مرحلة المراهقة وتحتضن ابنتها وتعطيها هذا المخزون من الموروثات المتمثل في الحكايات وغيرها من عناصر الثقافة الشعبية , وتنصحها عند أقتراب الزواج وهناك عادات لا حصر لها في هذا الاحتفال بداية من تجهيز العروسة وتنظيف جسدها وتزينه بالحنة وغيرها من الأعشاب ويتخلل كل هذا الأغنية الشعبية وما تحمله من معاني تُجسد شكل العلاقة الزوجية وربما بها بعد المحذورات ولكن العقل الجمعي أتفق على تلك الكلمات ولازالت تحتفظ وتؤدي وظيفتها لمن يحفظها ,فكل هذا الموروث الضخم يتجسد في الأم وما تحمله من موروث مرتبط بابنائها منذ الولادة وحتى ترى أحفادها وتُصبح جدة تروي الحكايات لأحفادها ولا يسعها إلا أن تقول أعز الولد ولد الولد .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,056,042
- المرأة والإبداع
- 2020 سنة ساخنة جدًا
- الالعاب المتوارثة من المصري القديم
- إخناتون والأنثى
- النضال الاشتراكي من أجل حقوق المرأة العاملة
- حق الوعي والتمرد النسوي
- المرأة في الفن التشكيلي
- علم النفس والأدب
- حق الحياة
- النخبة الفاشية
- الرؤية الماركسية
- الفن الهابط
- فساد الذوق العام
- ايدلوجية الحمار
- الختان جريمة
- الطريق الصعب
- انتهاك الحدود
- تجليات اللغة بين الأصل والأصولية
- الفيلسوف سبينوزا مؤسس مدرسة النقد التاريخى
- الأزياء والموضة فى مصر القديمة


المزيد.....




- إرجاء قمة المناخ المقررة في نوفمبر بسبب كورونا
- رئيس الفلبين ينذر مخالفي إجراءات مكافحة كورونا بالقتل بالرصا ...
- العلماء يقترحون خيارا لعلاج العمى لدى كبار السن
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- شبهات قوية في إيطاليا بأن أعداد ضحايا كورونا أكبر من المعلن! ...
- إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس -كورونا-
- الاختصاصيون الصينيون يكتشفون الحيوان الأليف الأضعف أمام كورو ...
- عام على تنحي بوتفليقة.. يعيش منعزلا و-يتمتع بجميع الامتيازات ...


المزيد.....

- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - مظاهر الأمومة في الموروث الشعبي