أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الموج والمرساة














المزيد.....

الموج والمرساة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 19 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


1
ألقي بمرساتي وعنف الموج
يكاد أن يسحبني للقعر
من لي بشطآنك والنجاة
كأنّن أدور في دائرة للقهر
أهبط حدّ الصفر
وقد أجيد لعباً الطفر
وطرد موج السحر
بكل ّما أحمل من إرادة
في اللغة المكررة
والدورة المعادة
وبين كسر هيبة الإنسان والسعادة
أبحث عن منفذ للخروج
من قمقم الليل ومن زنزانة الإرهاب
أريد أن أهدم سور الظلم
وأخلع الأبواب
وأفتح السجلّ للحساب
أهتف بالرقيب
كيف أتت ثعالب الجيران
والتف حول جيدنا الثعبان
ليسرق الفضّة
والإبريز
والمرجان
ليسلب النخيل من عذوقه
ليشفط البترول
وينشر الاسطول
لما وراء الشط
شط العرب المهان
2
أليس من حذاقة تجاوز الصعاب
تفتح للمحرج ألف باب
لكي تسدّد الخطى لمنهج
وكم أعوم مرّة أخرى على التموّج
فوق اضطراب اللجج
3
في ذروة العشق
وفي الجنائن المعلّقة....
أحلم يا حبيبتي
على دوي المطرقة
وتحت ظل المشنقة
من أين يأتيني صفاء الفكر والأمان
حيث أرى الأنسان
يعيش وسط المحرقة
على نطاق هذه المدينة..
تكاد أن تغوص مثل المرمرة
في ليل بئر مقبرة
وليس من نظير
درويشها يسكن قصر الحاكم الخطير
يجيد كلّ لعب الموت على أطراف
هاوية العرّاف
في ليلة القتل الجماعيّ على الحواف
قلقت في نومي وكان ذلك السيّاف
يحتزّ نحر السيّد العراق
فررت في جلدي لكي أنجو
من الموت
من السجن
من الخطف
من التعذيب والتغييب في المقابر
في دولة المساخر..
ومعرض المظاهر....
4
ارفع في يميني
يافطة للنصر
مردّداً ما عشت
أُغنية للعصر
أنظر للمستقبل القريب
أحقّق الأشياء..
كلّ طموحاتي على الصحراء
وفوق سطح الماء
أطلق أُغنياتي للقريب للبعيد
لأُسمع الجنّ وما في الأرض ملائكة
وزمر الشيطان
وكلّ أقزامك يا سلطان
5
منذ انفتاح الأُفق حلّقت مع الطيور
يا بغداد في الجنائن المعلّقة
قطفت ألف زنبقة
أشمّها في طلعة الغبش
أدور والمياه تسّاقط كالتيّار
من حالق الجنان والعطش
يشدّني الى جنان بابل المعلّقة
والمشرقة
بالبوح والليمون
أغوص في ينبوع أفراح
تكاد سورة الجنون
تدور بي في الزمن المغرق بالأفراح والأحلام
أراود الأيّام أن تعود
في صيغ جديدة
ولغة فريدة
تحمل في نكهتها أشرطة الذكرى
وطيف بابل القديمة
وليس يا حليمة..
لوطني الملغوم
بالرعب
وبالخطف
وبالسجن
وبالموت
وبالقبور
..,..,..,..,..,..,..,..



الموج والمرساة
1
ألقي بمرساتي وعنف الموج
يكاد أن يسحبني للقعر
من لي بشطآنك والنجاة
كأنّن أدور في دائرة للقهر
أهبط حدّ الصفر
وقد أجيد لعباً الطفر
وطرد موج السحر
بكل ّما أحمل من إرادة
في اللغة المكررة
والدورة المعادة
وبين كسر هيبة الإنسان والسعادة
أبحث عن منفذ للخروج
من قمقم الليل ومن زنزانة الإرهاب
أريد أن أهدم سور الظلم
وأخلع الأبواب
وأفتح السجلّ للحساب
أهتف بالرقيب
كيف أتت ثعالب الجيران
والتف حول جيدنا الثعبان
ليسرق الفضّة
والإبريز
والمرجان
ليسلب النخيل من عذوقه
ليشفط البترول
وينشر الاسطول
لما وراء الشط
شط العرب المهان
2
أليس من حذاقة تجاوز الصعاب
تفتح للمحرج ألف باب
لكي تسدّد الخطى لمنهج
وكم أعوم مرّة أخرى على التموّج
فوق اضطراب اللجج
3
في ذروة العشق
وفي الجنائن المعلّقة....
أحلم يا حبيبتي
على دوي المطرقة
وتحت ظل المشنقة
من أين يأتيني صفاء الفكر والأمان
حيث أرى الأنسان
يعيش وسط المحرقة
على نطاق هذه المدينة..
تكاد أن تغوص مثل المرمرة
في ليل بئر مقبرة
وليس من نظير
درويشها يسكن قصر الحاكم الخطير
يجيد كلّ لعب الموت على أطراف
هاوية العرّاف
في ليلة القتل الجماعيّ على الحواف
قلقت في نومي وكان ذلك السيّاف
يحتزّ نحر السيّد العراق
فررت في جلدي لكي أنجو
من الموت
من السجن
من الخطف
من التعذيب والتغييب في المقابر
في دولة المساخر..
ومعرض المظاهر....
4
ارفع في يميني
يافطة للنصر
مردّداً ما عشت
أُغنية للعصر
أنظر للمستقبل القريب
أحقّق الأشياء..
كلّ طموحاتي على الصحراء
وفوق سطح الماء
أطلق أُغنياتي للقريب للبعيد
لأُسمع الجنّ وما في الأرض ملائكة
وزمر الشيطان
وكلّ أقزامك يا سلطان
5
منذ انفتاح الأُفق حلّقت مع الطيور
يا بغداد في الجنائن المعلّقة
قطفت ألف زنبقة
أشمّها في طلعة الغبش
أدور والمياه تسّاقط كالتيّار
من حالق الجنان والعطش
يشدّني الى جنان بابل المعلّقة
والمشرقة
بالبوح والليمون
أغوص في ينبوع أفراح
تكاد سورة الجنون
تدور بي في الزمن المغرق بالأفراح والأحلام
أراود الأيّام أن تعود
في صيغ جديدة
ولغة فريدة
تحمل في نكهتها أشرطة الذكرى
وطيف بابل القديمة
وليس يا حليمة..
لوطني الملغوم
بالرعب
وبالخطف
وبالسجن
وبالموت
وبالقبور
..,..,..,..,..,..,..,..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,663,840
- رباعيّات غير مقروءة
- الحبر والزجاجة المقعّرة
- القاع والمرساة
- ما بين ططير الحب وسمك الزينة
- أنا لست في غاب
- قابيل
- فما نجزت ليلى وقيس لها يتلو
- بغداد والسياط
- بغداد والسياط
- الطائر المنفي
- الطيور تدور
- لم يبق في البستان
- ساعة الغبش
- بين التجاوز والمراوحة
- الابواب المغلقة
- متى سنلجم هذه الخيول
- صار قاتل
- اصعد من مويّة النذور
- الغضب الرابض
- سال دم لجدول النذور


المزيد.....




- حفل ظهور النار المقدسة يقام في 18 أبريل من دون حجاج
- فتاة تشعل الإنترنت بمقطع كوميدي لسمير غانم من -المتزوجون-
- صدوركتاب العالم العربي قضايا معاصرة للباحث السوري حواس محمود
- كورونا : تأثير كبير على المغاربة المقيمين بإسبانيا
- لجنة المالية تصادق على مشروع مرسوم قانون رفع سقف التمويلات ا ...
- السياسة والدين في المغرب.. كتاب جديد يناقش جدلية السلطان وال ...
- -أولى من الفئران والقرود-.. فنانة سعودية تقترح استخدام السجن ...
- الموت يغيب الفنانة اللبنانية هند طاهر
- شاهد: فنان فلسطيني يقدم منحوتة رملية تدعو المواطنين لالتزام ...
- شاهد: فنان فلسطيني يقدم منحوتة رملية تدعو المواطنين لالتزام ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الموج والمرساة