أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما بين ططير الحب وسمك الزينة














المزيد.....

ما بين ططير الحب وسمك الزينة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


ما بين طير الحب وسمك الزينة
ا
من قفصي أطلق طير الحب
ومن صناديق الزجاج
ألقي يا سيّدتي
بسمك الزينة للنهر
وفي الشاطئ لاح النورس الجميل
يدور فوق نهرنا والموج
مثل تلال ترتقي التلال
وأطلق الموّال للطيور
نذراً على عاتقي يا حبيبتي النذور
والشمع في سوّيرة الماء الى الآن هنا يور
من أوّل الدهور
لآخر الدهور
وهذه السطور
حكت بقايا لغة العشق فكان النور
يظمّني في وهجه المسحور
من فجر (هاروت وماروت)
ومنذ الأرض
كانت بنا تدور
ومنذ ان مات على خطاك (ليلى) ذلك المهجور
من بعد عصر
بعد عصر خيّم الديجور
فصحت يا (مسرور)
خذني الى الجنّة في القبور
لكي تدول دولة العمائم
ودولة الجرائم
تعشق يا أحبّتي لعلعة الرصاص
والبعض كان كاتم
ليهنأ الجلّاد ساعة كان يفرش الأختام
في وطن الأعاجم
والآن صار النمر والمهاجم
ومصدر الصكوك
وسيّد المناجم
وحامي نبع النفط
وكلّما يضمّ من خزين هذا الشط
ومالك البنوك
وملك الملوك
وحامل المفتاح
لكلّما تملكه بغداد
وسيّد الأضداد..
لهذه الأرض التي ترسف بالقيود
من أوّل الميلاد
في الزمن الموعود بالأحزان
يسقط فيه السيد الإنسان
في آخر الزمان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,170,070
- أنا لست في غاب
- قابيل
- فما نجزت ليلى وقيس لها يتلو
- بغداد والسياط
- بغداد والسياط
- الطائر المنفي
- الطيور تدور
- لم يبق في البستان
- ساعة الغبش
- بين التجاوز والمراوحة
- الابواب المغلقة
- متى سنلجم هذه الخيول
- صار قاتل
- اصعد من مويّة النذور
- الغضب الرابض
- سال دم لجدول النذور
- جريان النهر
- قرون الثور لن تكسر
- تهشّم المرايا
- الانسان من الهراوة الى السيف ثمّ الى البندقيّة


المزيد.....




- المغرب يؤكد على اندماج المجموعات الاقتصادية الإقليمية لتحقيق ...
- السينما لرواية التاريخ.. حكايات عربية في معرض -الأفيش السينم ...
- لايا: موقف إسبانيا من قضية الصحراء هو -سياسة دولة-
- كريستيان كامبون يعبر عن دعمه لمبادرة المغرب المتعلقة باستعاد ...
- الرقص في زمن كورونا: راقصة فلسطينية -تُحول دقات القلب إلى مو ...
- تقنية لدمج اللوحات المرسومة يدوياً في أفلام الرسوم المتحركة ...
- سفير المغرب بجنيف يعيد الوفد الناميبي إلى جادة الصواب
- الفنانة المعتزلة راندا عوض تتصدر الترند بعد ظهورها الإعلامي ...
- اتحاد الاعلام الرياضي ينظم ندوة رياضية في فنون الإذاعة
- سفير البحرين في الرباط: فتح قنصلية في العيون انعكاس لدعم الس ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما بين ططير الحب وسمك الزينة