أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - حين نتأمل في -صفقة القرن-














المزيد.....

حين نتأمل في -صفقة القرن-


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 16 - 13:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تنفصل "صفقة القرن" عما يجري في إدلب اليوم. العالم الذي يسكت عن حقوق السوريين ويتغاضى عن عذاباتهم ومأساتهم وموتهم اليومي، هو نفسه العالم الذي سكت عن مأساة فلسطين وإلغاء الشعب الفلسطيني. واليد التي تمعن في تشريد السوريين في أصقاع الأرض، هي نفسها التي شردت الفلسطينيين من قبل. وما يقال عن السوريين اليوم يقال عن غيرهم من مقهوري الأنظمة الطاغية. هكذا كان الحال دائماً. الصلة عميقة وأكيدة بين استبداد أقوياء العالم بالأمم الضعيفة، واستبداد السلطات المحلية بالأهالي. الظلم أخو الظلم أينما كان.
في الجانب الاسرائيلي نحن أمام حكومات أو نخب سياسية حاكمة تستمد شرعيتها من مدى خدمتها للدولة وللمشروع الصهيوني الذي يقوم على إلغاء حقوق الفلسطينيين. واستطاعت هذه النخب أن تبني دولة فيها شكل من العلاقة السياسية بين الحاكم والمحكوم، قادر على استيعاب الصراعات الداخلية وإيجاد حلول لها ضمن النظام السياسي نفسه بما يخدم المشروع المشترك بينهما. حتى رئيس الوزراء الاسرائيلي ليس بمنأى عن المساءلة القانونية. لا يوجد لدى المسؤول الاسرائيلي الأول أجهزة يكون ارتباطها به أقوى من ارتباطها بدولتها. لا يوجد أجهزة قوة في إسرئيل لها ولاء يعلو على الولاء إلى دولتها. ولا يستطيع المسؤول الاسرائيلي الأول، مهما كان، أن يقول أنا أو أحرق البلد. الأولوية المعطاة للمشروع الصهيوني ولبناء "أمة" هو ما يعزز الشعور "بوطنية" اسرائيلية، فيما تعمل الأنظمة العربية ليل نهار على تحطيم هذا الشعور لدى محكوميهم، حتى بات السوري مثلا، غير مبال تجاه الضربات الإسرائيلية على مواقع سورية. وبات قرار نقل السفارة الامريكية إلى القدس، او قرار الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان يمر دون ارتكاسات شعبية مهمة، الأمر الذي استغربه الرئيس الأمريكي نفسه صاحب "الصفقة"، واعتبره حجة على صواب قراراته.
على الجانب العربي، القريب أو البعيد من إسرائيل، نحن أمام واقع سياسي معاكس للواقع الاسرائيلي. الحاكم يستمد شرعيته من قدرته على الوقوف في وجه المحكومين والثبات أمام غضبهم، والنجاح في إخضاعهم. السلطة تعلو على البلد، والدولة تتحول إلى وسيلة لاستمرار السلطة بحيث يمكن للمسؤول الأول أن يقول وأن ينفذ: أنا أو أحرق البلد. وهو ينفذ "حرق البلد" مستخدماً الدعم الذي يحظى به من الجهات التي تدعمه. هنا يجري السعي للحصول على الدعم لتدمير البلد العربي من أجل استمرار الحاكم، وهناك يُستخدم الدعم لبناء المشروع الاسرائيلي الذي يكون الحاكم الاسرائلي خادماً له.
لا يصح القول إن الدعم العالمي لاسرائيل هو ما جعلها تتفوق على محيط عربي كامل، دون الانتباه إلى أن الدعم الذي تسعى إليه الحكومات الاسرائيلية هو الدعم الذي يصب في مصلحة المشروع الاسرائيلي، وأن القيمة التي يسعى إليها الحاكم السياسي في إسرائيل لا تستمد إلا من التقدم الذي يحققه لهذا المشروع. فيما تسعى السلطات والأنظمة العربية إلى الدعم الذي يصب في مصلحة استمرارها في الحكم على الضد من مصلحة المحكومين ورغبتهم. يمكن القول إن العلاقة التي تكرست بين مصلحة النظام العربي ومصلحة "الأمة" هي علاقة تضاد. على هذا يبدو أن الدعم السياسي والمالي وحتى العسكري الذي تحصل عليه الأنظمة العربية يذهب في نفس اتجاه الدعم الذي تلقاه إسرائيل، اتجاه دعم المشروع الاسرائيلي. والنتيجة أن كل الدعم الذي يصب في المنطقة يجير في المحصلة لصالح اسرائيل ومشروعها.
هنا حاكم عربي مشروعه هو الاستمرار الأبدي في الحكم، وجاهز لكل شيء يمكن أن يقود إلى هذه النهاية، وهناك حاكم اسرائيلي (غير مؤبد) مشروعه الدائم هو أن يحافظ على تقدم دولته وتوسع حدودها وتجيير كل الدعم العالمي لصالح هذا المشروع. مع الزمن تحول الحاكم العربي، في سعيه للتأبيد، إلى سند للمشروع الإسرائيلي. ومع الزمن، وتحت رعاية أمريكية، تضافرت الإرادة الإسرائيلية في الوجود والتوسع مع إرادة السلطات العربية في التأبيد. الثمرة الممكنة لهذا الزمن هي "صفقة القرن" التي هي، في الواقع، ليست سوى تشريع لأمر منجز وقائم مع إضافات لوجستيه يقتضيها هذا التشريع.
المفارقة التي تكشفت أن الأنظمة الأكثر بلاغة قومية في معاداة إسرائيل وأطماعها، كانت الأكثر عنفاً تجاه شعبها، فضلاً عن هزائمها القومية المتواصلة. وكان دالاً أيضاً أن الثورات العربية التي تواترت منذ بداية العقد الثاني من هذا القرن، ركزت على الخلاص من استبداد الأنظمة، أكثر من تركيزها على العداء لإسرائيل، وفق منطق شعبي عفوي سليم يقول إن الوجود الاسرائيلي في بلدانهم يتجسد عملياً بوجود هذه الأنظمة.
بعد الحروب التي لا تنتصر فيها اسرائيل انتصاراً ساحقاً، تتشكل في إسرائيل فرق للتحقيق والمحاسبة، ويمكن أن يحاكم الجميع وأن يخسروا مناصبهم أو أن يعاقبوا، لأنهم فشلوا في أن ينتصروا أو في أن يحققوا أهدافهم. ومن المرارة أن سياسيينا الحاكمين يغتبطون لعزل قائد جيش أو رئيس وزراء اسرائيلي لأنه فشل في مهمة ما، بينما هم لا يخضعون للمساءلة أو العزل رغم هزائمهم المتتالية.
كشفت السنوات التي مرت منذ 1948، أن الدولة الصهيونية لم تكن غريبة عن التركيبة السياسية الحاكمة في الشرق الأوسط، أو لنقل إن هذه الدولة صنعت قبولها ضمن هذه التركيبة السياسية حتى باتت مهيمنة فعلياً فيها، بعد أن عجزت شعوب المنطقة عن إنتاج علاقة سياسية تجعل مصلحة البلد أولى من مصلحة النظام الحاكم.
ولكن، بعد كل شيء، لا بد من التفكير بكثير من الأسئلة: أين أصبح موقع القضية الفلسطينية في عقول وقلوب الشباب العرب الذين يلمسون بأيديهم أن الأولوية هي للصراع المحلي مع مستبديهم؟ وماذا أصبح حال الفلسطينيين أنفسهم حيال قضيتهم بعد أن باتوا هم الآخرين واقعين تحت استبداد حكم محلي تشكلت له أولويات لا تتوافق مع أولويات الشعب الفلسطيني؟ وأين أصبح موقع القضية الفلسطينية في العالم بعد أن شطبت "صفاقة القرن" تاريخاً كاملاً من الشرعية الدولية؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,828,735,317
- حدود الاحتجاجات في مناطق سيطرة نظام الأسد
- الراية البيضاء
- تجاور الأزمنة في سورية
- أسئلة بخصوص مقتل قاسم سليماني
- شرنقة
- مفتاح ومعصم
- إمكانية المهمة الديموقراطية في سوريا
- شبهات النظام وشبهات الوسط الثقافي السوري
- دروس الموجة الثانية من الثورات العربية
- مهزومون على ضفتي الفجوة السورية
- في الحاجة الى معارضة سورية مختلفة
- ظاهرة المنتديات والمجموعات الثقافية في سورية
- عن الشاعر عدنان مقداد
- ثورة يتيمة
- في تشابه الحكايتين الكردية والعلوية في سورية
- سجين جواز السفر
- سينيكالية سورية ناشئة
- الطيب تيزيني، فيلسوف الأفكار الشائعة 1
- الطيب تيزيني، فيلسوف الأفكار الشائعة 2
- بين سورية ولبنان


المزيد.....




- -الإساءة لولاة الأمر-.. جدل بين أمير سعودي والإعلامية غادة ع ...
- مستشار أردوغان ينشر صورة لحفتر بجانب السيسي بعد -إعلان القاه ...
- -غزو عربي لقطر ينهي مشاكل كثيرة-.. تغريدة لخلفان تثير تفاعلا ...
- مقتل جورج فلويد: اتهام اثنين من الشرطة الأمريكية بالاعتداء ع ...
- بريطانيا... تراجع تأييد حزب المحافظين الحاكم مع تسجيل أعلى ح ...
- سبب وفاة رمضان شلح مؤسس حركة -الجهاد الإسلامي- في غزة
- 30 % منهم داخل الولايات المتحدة... إصابات -كورونا- حول العال ...
- بومبيو يشبه إجراءات الصين بحق هونغ كونغ بسلوك ألمانيا بزمن ا ...
- من أجل العدالة المناخية لأفريقيا إن أفريقيا جديدة ممكنة !  ...
- الرئاسة التركية تأييدا لترامب: -أنتيفا- تتعاون مع المنظمات ا ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - حين نتأمل في -صفقة القرن-