أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - حمزة يبصق في وجوهنا ...














المزيد.....

حمزة يبصق في وجوهنا ...


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6474 - 2020 / 1 / 27 - 16:08
المحور: المجتمع المدني
    


نعم إنه يبصق دما، من كل خلية في جسمه ....
نزيفٌ أوصلهُ إلى الراحة المأمولة، بعد أن سُدّت في وجهه، كل المنافذ.
وأُغلقت كل سبل الهروب،
نحو دفء في هذا الزمهرير.
وكيس من البطاطا المقرمشة، يتلذذ به، ويتغلب على حرمانه .
لقد أحزنني هذا الخبر، حتى طفرت بالدموع عيناي .
الطفل حمزة المعلم، هو الطفل الذي قضى نحبه، واستراح من قرف هذه الحياة، التي لم تستطع أن تُقدم له، أدنى حماية ... وقصته في هذا الرابط : يُرجى مشاهدة الفيديو :
https://bit.ly/2vlnoBm
يصطف حول جثمانه المثخن جراحات، الجيران والجارات ..
مدير المدرسة والمعلمات ..
أبناء صفه من الأصدقاء والصديقات ..
رجال الشرطة والدوريات ..رجال القانون من المحامين والمحاميات ..
أخصائيو علم النفس، علم الاجتماع وعلوم الجريمة .
كلهم يروون كشهود مباشرين أو غير مباشرين ، عرفوا حمزة بشكل شخصي أو لم يعرفوه.. وسمعوا همس آلامه، وصراخ جراحاته.
سمعوا عويل معدته الفارغة.
سمعوا رجاءه وحلمه بيد حنونة تمسح دموع القهر وأنّات الوجع المقهور والمكبوت في دواخله المهشمة ..
لم يتحرك من كل هؤلاء ، سوى ملائكة صغار من أبناء وبنات صفه، الذين قاسموه لقمتهم ..
ويلٌ لنا وويلٌ لهم ..
من يوم شمسه لن تغيب .
ما جرى لحمزة، يجري لآلاف الأطفال،
يعيشون بيننا ولا نراهم ،
وكأنهم يرتدون طاقية الإخفاء .
ما جرى لحمزة هو نتاج ثقافة عطنة فاسدة، ما زال يتغنى بها البعض.
ثقافة لا تستسيغ التدخل وقت الضرورة، " أنا شو دخلني ؟!!" ،" وأنا مش أدرى بمصلحته من أبوه"..!! لكنها تشجع على حشر الأنف، والتدخل في زي فتاة في الشارع ..
ثقافة تمتنع عن تقديم شكوى في حالة كحالة حمزة، لكنها تتراكض لتقديم الشكاوى على منشور على الفيسبوك، "يعتقدون بأنه يمس ثقافتنا وعاداتنا".
ثقافة تقمع التفكير والمبادرة، وتشجع على القمع ..!!
انها ثقافة لا تستقوي إلّا على الضعيف، وتتغنى ليل نهار بالتراحم والتكافل.
كيف تنام معلمته ومدير مدرسته، بعد ان لم يستجيبوا لطلب حمزة، المبيت في المدرسة ...؟!
كيف يستمر ضابط الشرطة في تأدية وظيفته، بعد أن قَبِل بتعهد مُوقع من الأب المجرم، بأنه لن يعود لتعذيب إبنه، حمزة ..؟!
كيف ، وكيف ... كيف ، وكيف؟؟
أكتب والألم يعتصرني... لكنني أريد أن يكون رثائي هذا لروح حمزة ، بمثابة تحريض لنا جميعا، على عدم السكوت والتفرج على أي طفل يُعذّب في محيطنا وبيئتنا ..
وأخيرا صدق المثل الشعبي القائل : " مرت (زوجة )الأب، غضب من الرب ، لا بتحب ولا بتنحب " ... وليس كلهن جميعا ، لكنها الثقافة التي لا تتوقع من زوجة الأب أن تكون إنسانة ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,770,710
- أهكذا تحتفلون؟
- ديالوج .
- صهوة جواد اسحم ...
- بناتي واللغة العربية ..
- تمخضّ الجبل ...
- شيطان الشعر
- بين الإنتفاخ الفاشي والخنوع الراضخ..!!
- تقاطع الأيديولوجيات المتناقضة ...
- شذراتٌ من سنوات مضت ..
- قليل من الخمر ..
- الامبرلالية .. أو نحو تعريف جديد للمثقف .
- علمانية بمرجعية دينية ...
- مرثيةٌ لنهدٍ مُغادر
- من القاتل ..؟!
- منع التجول والتوجيهي ...!!!
- ما لكم ... قبحكم الله ...؟!
- الراديكالية والنسوية .
- بين هاشتاغين ..!!
- مسيرة القتل ...
- de jure وال- , de- facto ما بين


المزيد.....




- اعتقال شخصين من أصول جزائرية في برشلونة في عملية لمكافحة الإ ...
- منظمات إغاثية: عمليات اختطاف وتعذيب للمهاجرين في ليبيا على ي ...
- إيران.. حكم بالإعدام بحق 3 من -قادة أعمال الشغب-
- إيران: أحكام إعدام على خلفية الاحتجاجات
- القضاء الإيراني يعلن تنفيذ حكم الإعدام بحق موظف سابق على صلة ...
- الناطق باسم الخارجية الإيرانية: طريقة تعامل السعودية وحكومة ...
- وقفة تضامنية مع الأسير المريض كمال أبو وعر والأسرى المرضى في ...
- حقوق الإنسان بالعراق: إصابات الأطقم الطبية بكورونا كبيرة.. و ...
- سوريا: اعتقال مجموعة ارهابية مكلفة بجمع معلومات أمنية
- يديعوت: إسرائيل تستعد لإصدار الجنائية الدولية مذكرات اعتقال ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - حمزة يبصق في وجوهنا ...