أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - مسبحة جدّي الطينية ‏














المزيد.....

مسبحة جدّي الطينية ‏


حيدر مكي الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 14 - 20:44
المحور: الادب والفن
    


يولدُ الصّباحُ معبّئا بالمجهول
المجهول ..‏
إنّكَ تعرِفُ متى تَصمُتْ
الصمتُ ..‏
‏ مِسبحةُ جَدّي الطينية
وهي تتلوى في الفكرةِ الأبدية
وجههُ ..‏
حطبُ تنور الكلماتِ ‏
دثارٌ بينَ القهوةِ واللحظةِ الغبية
أصابعهُ..‏
‏ قَصَبُ البردي وهو يرسمُ للقادمِ..‏
‏ أبجدية
مازالتْ أمّي ..‏
ضِلْعٌ لحكايةِ شمس تنورها البهيّة

كثيرا ما مدحوني .. ‏
مدحوا فقري ..‏
وجيبي المثقوب ..‏
وظلّي المنكوب ..‏
مدحوني ..‏
مدحوا كوخ أمي وسقوفه الطينية ‏
مدحوا .. ‏
قصائدي التي لم تكتب بعد
مدحوني .. ‏
مدحوا عيوني فقالوا :‏
‏ عيناكَ عصفورا جنوبٍ تبغددا في الناصرية
الناصريةُ أسطورةُ البُسطاءِ
وهم يفترشونَ مَقاهٍ أَبدية
وسماءٍ تحبّهم ,‏
تحرسهم ,‏
بروح مسبحة جدّي الطينية ‏
من عين السلطان الخفية
حين يدجّج الصّباحَ .. ‏
يعبّئهُ بالمجهول
بالمفارز و ( المعدان )‏
فيكبر وجهُ السلطان في حديقتي الخلفية
و تحبلُ أشجاري ..‏
بصفارات إنذار الجيوش البربرية ‏
ويخترق ذبابهم الإلكتروني حاسوبي الشخصي
ينامون على سطح مكتبي ‏
ويحذفوني في سلّة مهملاتي ‏
ويؤسّسونَ قواعدهم في قرصي الصلب
ليغتصبوا قبل الإطفاء ..‏
أبطال مجموعتي الشعرية
يتكاثرُ لعابَهم على جلد حقائبي الشخصية
وجدّي منشغلٌ بمسبحتهِ الطينية ‏
بأرواحٍ خَفِيّة
بفتوحاته الغبية
يوصدون باب داري عليَّ فأطِلُّ
عليكِ من نافذة خندقي
حبيبتي ؟
هل أنجبتِ رمالا وانتظارا ؟
أم رفعتي راياتُكِ البيضاء على
على قِلاعِ كلماتكِ العَلِيّة؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,813,666
- قلبٌ حجريٌ آخر ..‏
- ‏( لحظةُ الروحِ في ناصيةِ اللون ) ‏
- (نص إلى نساء التكنيك )‏
- ‏- نَجَوْتُ مُصَادفةً كَزَهْرة سُور الزجاج -
- رياحُ الهوية ‏
- يا أنتَ
- (سيذبحون كلَّ حمامكَ)‏
- مجموعتي النثرية الجديدة : ‏ ‏(نصوص لا تستحي من البوح )‏ ‏ ‎) ...
- أَنَا مَيّت .. أذا أنا مَوجود ‏---------------------‏
- شمسٌ بقمري ‏
- قالت :أريدكَ ولا أُريد ؟!
- أنكون أم لا نكون؟!
- يوميات رصاص ازرق
- - شرطي الكلمات-
- (أولُ حَرْفٍ-هو-أسمَك )
- شعر-جاهل-لي
- اعترافاتُ حُبٍّ سِرّية جدا
- العالمُ أيقونةٌ تحترق
- (الحزنُ رصيفٌ يزدحمُ بالأمهات
- ساحات الحُبّ القديمة


المزيد.....




- المغرب يستغرب إقصاءه من المؤتمر المتوقع ببرلين حول ليبيا
- امتلاكها يعد ثروة هائلة.. تعرف إلى أغلى الكتب في العالم
- بالفيديو.. ليلى علوي تحتفل بعيد ميلاد نجلها بالتبني
- المخرجة السعودية هند الفهاد: مشاركة السعوديات في السينما يثر ...
- معركة بين عباس وهنية... من الممثل الشرعي؟
- ناقد مصري يكشف سبب تجاهل مهرجان دمشق السينمائي فاتن حمامة وم ...
- إقالة وزير الثقافة البرازيلي
- تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي ودخولها -العن ...
- فاجعة تهز فنانة عربية.. وفاة شقيقها خلال تحضيراته لخطوبته
- يبدو أنه خيالي ولكنه حقيقي.. هل تعلم أين تقع القرية الأوروبي ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - مسبحة جدّي الطينية ‏