أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - - شرطي الكلمات-














المزيد.....

- شرطي الكلمات-


حيدر مكي الكناني
كاتب - شاعر - مؤلف ومخرج مسرحي - معد برامج تلفزيونية واذاعية - روائي

(Haider Makki Al-kinani)


الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 01:43
المحور: الادب والفن
    


(مجموعتي فتاوي شعرية )
__________

أنسَلُّ من روحي كأولِ حاجزٍ بشري
ما عادَتْ الرفقةُ تؤنسني
لأنّهم ..
قتلوا الإشارةَ في الأحلام
وشيّدوا سدود الشكّ في الكلام
تعمّدوا لُغة (منع الصرفِ )
و(حمْلُ) الوقفِ
أجهضوا نحوَ اللغةِ بالخوفِ
بلّلوا معاجم كلماتي بالزيفِ
قَيَّدوا حروفَ كلماتي بالمقصلةِ والسيفِ
لكنّي ..
أنسلُّ من روحي كأول طائرٍ حجري
فما عادتْ الرِّفقةُ تؤنسني
يتكاثرُ لصوص الجوع
في محفظتي
فيصرخُ شرطي الصلاةَ في مِئذنتي
يُحرّمُ أشارةَ اللفظِ
ويَسِمُ ناصيتي
بعلاماتِ علّةٍ للمجهول
- ها .. ماذا تقول ؟
تريد أن تمارس حلم المجهول
تحاول إرجاع ساعة الزمن المشوي
والجُملُ تكاثرُ علاماتٍ لوَهمٍ مشلول
ينفلتُ زمن اللحظةِ كزنبقةٍ
والعالَمُ
مساءٌ باردٌ آخر
والحلمُ
يَنْسَلُّ من روحي
كأول حاجزٍ بشري

لأن الرفقةُ...
أبدا ما عادتْ تؤنسني
أَصِرُّ على مصاحبتي
لعلّي أصادفَنِي في غَفْلَتِي
وحدي ...
والحجرُ يذرعُ ظلّهُ
في ذاكرتي
يُمارِسُ لعبةَ البيضةِ في الحَجَرِ
والأسئلة تزرع نوارسها على رمل ذاكرتكِ
ذاكرتكِ أنتِ
دونَ سواكِ
لكَ أنتَ
أسئِلَةٌ حُبلى بالتّمني
لكَ دون سواكَ
صورهُم وهُم يفترشون أرضكَ
لكِ أنتِ
دونَ سواكِ جَهْلي وخَوفِي
لكَ..
لكِ..
أنتَ ..
أنتِ ..
والمفردات
أمنيات
كأنّنا ...
امتَهَنّا الحُزنَ
في أرضِ الخيبات
بضعُ أمتارٍ ضيّقات
قاتلوني عليها
وبِضعُ أصدقاء
هُم شهداءٌ للحرب المقبلة
سرقوا أسمائهم النبيلات
وقصائدٍ وحيدات
تحفرُ أسمكِ – أسمكَ في الذات
يسقطُ منّي جبيني
والقبيلة تَهَب أبنائها للحفاة
ولساني كلماتٍ يابسات
تشربنا المفردات
فَتَحطّ قوّات اللفظ السريع
على سطح المذكرات
تَعْبَثُ في سطوري
وتنبشُ في الأموات

تنصب الكمائن في نصوصي المُقْبِلات
وتعتقل أسئلة القصيدة
والمعاني شهيدة
وأتوجُ شاعرا للأموات




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,874,943
- (أولُ حَرْفٍ-هو-أسمَك )
- شعر-جاهل-لي
- اعترافاتُ حُبٍّ سِرّية جدا
- العالمُ أيقونةٌ تحترق
- (الحزنُ رصيفٌ يزدحمُ بالأمهات
- ساحات الحُبّ القديمة
- (يوميات أبٌ عاق )
- (يا أزرق الروح)
- (تسربَلَ الصبح من قُمقمه)
- (شاربُ الجاهليّة)
- مظاهرات( احتجاجات ) من نوعٍ آخر .
- (أدفئ شمسُكِ بثلجي)
- بيوتٌ مبنيةٌ للمجهول
- أنتِ تكسبين دائما ؟!
- مهزلة عرض حال عراقي - مجموعة قصصية-
- ثوري مثلي
- الحبُّ و حصارُ الكلمات
- (حين أقرأُ وجهكِ )
- أسئلة يمكن الاستغناء عنها
- مسرحية : رسائل الحسين


المزيد.....




- کورونا ينهي حياة فنانة مصرية جديدة
- مهرجان برلين السينمائي الافتراضي وجائحة كورونا
- وهبي يتطاول على -الاستقلال- وحجيرة يذكره ..-حزبنا موجود على ...
- -دستوري غير دستوري- .. فريق -البيجيدي- في مواجهة متوترة مع ب ...
- منظمة -الإيسيسكو- تختار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية
- وفاة فنانة مصرية بفيروس كورونا... صورة
- آمال الكهرباء أم أزماتها؟.. غوايات إنقاذ العالم وخيالات السي ...
- تخفيفا لإجراءات كورونا.. أبو ظبي تعيد فتح -السينما- بنسبة 30 ...
- فنانة فلسطينية ترسم لوحاتها للمكفوفين
- عودة الأنشطة الثقافية والترفيهية في نيويورك وكاليفورنيا


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - - شرطي الكلمات-