أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - حصارات أمريكا والنتائج العكسية














المزيد.....

حصارات أمريكا والنتائج العكسية


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 14 - 10:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحصار سلاح فتاك من الواجب ان يكون محرما ً دوليا ً ، كونه سلاح قمعي ينال الحاجات الاساسية للانسان فيؤدي بصحته وسعادته وثقافته وأنسانيته وحقه بالعيش بحياة كريمة،وهو ينال الجنين و الطفل والمرأة والشيخ والعاجز والمريض ،كما ينال من الأرض والمعدات والمنشآت والفعاليات المهمة للبلد، وعلى الأعم الأغلب هو لايضر بالمسؤولين في ذلك البلد المفروض انهم هم المستهدفون أصلا ً ! ..انه بحق أرذل سلاح اسـتخدمه الأنسـان عبر تاريخه، وهو عـار ووصمة سـوداء في جبين مسـتخدميه .
وعلى الرغم من ان الولايات المتحدة الأمريكية تدعي التقدم والتمدن وحماية حقوق الأنسان ،فأنها من أشهر الدول المنفذة للحصارات وخاصة بعد تسيدها العالم عقب أنهيار الأتحاد السوفيتي عام 1990 ،فقد ألبت دول العالم لمحاصرة العديد من الدول التي ترى أنها غير متماشية مع سياساتها، وبحجج مختلفة ،بدت واهية كما في حجة أسلحة الدمار الشامل التي اتهمت العراق بأمتلاكها ،ثم كشف الزمن زيف هذه الأدعاءات .
ومن الأمثلة على الشعوب التي تعرضت لحصارات أمريكا ،وبعضها لاتزال تحت الحصار :
شعوب العراق وكوبا وكوريا الشمالية والسودان والفلسطينيين ولبنان وليبيا وسوريا واليمن وايران وفنزويلا وروسيا والصين بشكل حروب ٍ تجارية وغيرهما !
فاذا كانت هذه هي اخلاق القائمين على أمن العالم ،الذين يدعون التمدن والتحضر ،فلماذا نتقول على الجياع ،المنقطعين عن المدنية عندما يقطعون الطرق ويعتدون على الآخرين وعلى ممتلكاتهم ؟
اسطوانة حصار العراق :
واليوم نستمع من جديد الى اسطوانة الحصار على العراق، تعود على فم ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، فقد نشرت وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الإثنين تقريراً تحدثت فيه عن تهديدات واشنطن التي لوحت بفرضها على تدفق الاموال إلى العراق، بينها تجميد حسابات مصرفية في الولايات المتحدة تحتفظ فيها بغداد بعائدات النفط ، وذلك بعد تصويت البرلمان العراقي في 5 (كانون الثاني) الجاري، على إخراج القوات الأجنبية من البلاد ومن ضمنهم نحو 5200 جندي أمريكي .
والعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، غير ان الفساد المستشري في منظومته السياسية تركته يعتمد في أكثر من 90% من ميزانية الدولة التي بلغت 112 مليار دولار في 2019 ،على عائدات النفط، وحتى يومنا هذا تُدفع العائدات بالدولار في حساب الاحتياطي الفدرالي يومياً، ويبلغ الرصيد الآن حوالي 35 مليار دولار، بحسب ما أكد مسؤولون عراقيون.
وكان حساب البنك المركزي العراقي في الاحتياطي الفدرالي قد تأسس في العام 2003، في أعقاب الغزو الأمريكي الذي أطاح بالنظام العراقي السابق .
وكأن أمريكا لم يكفها ثلاثة عشر سنة من الحصار الشديد على العراق ،ادى الى وفات الملايين ،وهجرة كبيرة للعراقيين،وتدمير البنى التحتية للبلاد .
الحصارات بداية انهيار أمريكا :
يحصل هذا في الوقت الذي بات فيه تهديد المكانة العالمية للدولار أقرب من أي وقت مضى ،بفعل الخطوات العملية التي قامت بها الدول المقتدرة كالصين وروسيا وغيرها ،وان دل هذا على شئ فأنه يدل على تصرف ذو نظر قصير من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ،فمثل هذا الأجراء وان فعل فعله السريع مع دول ليست من عداد أمريكا ،ولكنه يؤدي أغراضا ً ليست في الصالح الأمريكي أبدا ً تجاه خصومها الفعليين ،ويؤثر في مكانة أمريكا العالمية ، وأهمها :
- فقدان الثقة في بنك الأحتياطي الفيدرالي عالميا ً ،كونه اصبح أداة تهديد لمستقبل واستقلال الدول المشتركة فيه ، والمفترض أن يكون الاحتياطي الفدرالي مستقلاً عن السياسة الخارجية ، ولكنه يبدو اليوم أداة سياسية بيد أمريكا ورئيسها .وبالتأكيد أن "محاولة تسييس شحنات الدولارات تثير قلق المصرف لأنها تؤثر على مكانته ونزاهته في التعامل مع العملاء"،
- تقديم خدمة كبرى للدول التي تعمل اليوم بندية ودأب كبير لأزاحة هيمنة الدولار على مبيعات النفط العالمية وعلى الأقتصاد العالمي ،وتحقيق موازنة نقدية ،بطرح عملات أخرى كاليورو واليوان الصيني وغيرهما ، وخصوصا ً ان الدولار الأمريكي غير مغطى بالكامل بالذهب ،وهذا يؤدي الى يسهل زعزعة المكانة الدولية لأمريكا في صدارة العالم ويعجل انهيارها .
- فقدان الدول التي فرضت أمريكا حصاراتها عليها ، فأيران كان يمكن ان تكون دولة ذات علاقات أقتصادية وتبادلات تجارية مع امريكا لولا الأنسحاب الأمريكي من الأتفاق النووي ،وشن الحصارات عليها وعلى أقتصادها وبذلك ستتجه كلية ً، وهي مجبرة الى المحور الروسي الصيني . والعرا ق الذي أنفقت أمريكا في غزوهه أكثر من سبعة ترليونات من الدولارات ،لم تحسن أمريكا التصرف معه، وتركته خرائب وأزبال بيد عصابات الفساد ونهبا ً للدول الطامعة ، وجعلت شعبه يلعن اليوم الذي دخلت فيه أمريكا البلاد فأحالتها خرائب تعيش على واردات النفط فقط ،وترامب بتهديده الأخير بشن حصار قاس ٍ فأنما يفعل معه كما فعل مع أيران ويجبره على الأتجاه كلية ً الى المحور الروسي - الصيني ،لابل انه يعيده الى المربع الأول كعدو لأمريكا .
- ان الحصارات هي حروب اقتصادية ، والحروب الاقتصادية والحدّ من حرية التجارة سوف توجه للاقتصاد الأمريكي ضربة قاصمة، بل ومن الممكن أن تتسبب في أزمة اقتصادية طاحنة جديدة،تؤدي بالنتيجة الى كساد كبير شبيه بالذي عانت منه الولايات المتحدة الأمريكية في ثلاثينات القرن الماضي .
لماذا لاتجيد أمريكا العلاقات الدولية الحسنة ،الخالية من العسكرة والحروب والقتل والخراب ، والتي لاتؤدي إلا ّ الى المزيد من انهيار اقتصادها وقتل جنودها ، لقد كان ترامب ينتقد بشدة من سبقوه من الرؤساء لخوضهم حروب مكلفة فعلت فعلها في اقتصاد البلاد ، ولكنه شيئا ً فشيئا ً سار على خطاهم وأخذ يفرض الحصارات ،ويوزع الوعيد يمينا ً وشمالا ً .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,810,849
- أمريكا .. الجبن والنذالة
- مستقبل الحراك الشعبي العراقي :
- المحاصصة باقية ..حتى لو انتخبنا أولياء الله !
- الأنكفاء الأمريكي
- ثورة الشباب في العراق
- بعد تدمير دول العرب البارزة .. هل جاء دور السعودية ؟
- من يضرب ايران السعودية ام امريكا ؟
- هل بقيت مصداقية لأمريكا ؟
- من ينتصر أمريكا ام ايران ؟
- امريكا سبب في انتشار التسلح في العالم
- قمم العرب .. بطولات على الورق !
- الفريسة الجديدة ليست عربية ولااسلامية !
- الأمام المهدي المنتظِرأم المنتظَر؟
- هل تكرر أمريكا أخطاء عاصفة الصحراء؟
- قتل خاشقجي .. مسلسل شد انتباه العالم !
- بحرب أو بدونها ستزاح الأمبراطورية الأمريكية :
- هل في العالم العربي ديمقراطية ؟
- حرب كسر العظم .. من يفوز
- الملائكة والبهائم والأنسان
- الشباب أغلى الثروات المبددة


المزيد.....




- الحريري معلقا على أحداث العنف في بيروت: -لن يحترق حلم رفيق-. ...
- لم يعودا فردين عاملين في العائلة المالكة.. هاري وميغان بلا ل ...
- لقطات من اشتباكات عنيفة بين المحتجين وقوى الأمن اللبناني
- طفل رسام يذهل عشاق الفن في ألمانيا
- هيلاري كلينتون: عشت لحظات هوان أريد أن أمحوها وأتجاهلها
- الهجرة السرية وغير الشرعية إلى أوروبا.. أرقام وحقائق
- شاهد: الثلوج تغمر السيارات في مدينة سان جون الكندية
- الهجرة السرية وغير الشرعية إلى أوروبا.. أرقام وحقائق
- من ساحات التظاهر في المحافظات
- عشرات المصابين في مواجهات بين المحتجين وقوى الأمن في بيروت


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - حصارات أمريكا والنتائج العكسية