أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - السادة أعضاء المحكمة الاتحادية .














المزيد.....

السادة أعضاء المحكمة الاتحادية .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6453 - 2020 / 1 / 2 - 10:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السادة في المحكمة الاتحادية :
السيد رئيس هيئة الادعاء العام :
السيد القائد العام للقوات المسلحة العراقية :
السيد رئيس مجلس النواب العراقي :
نضع بين أيديكم قضية وطنية ،÷ وتمثل انتهاك فظ للدستور وتهديد لأمن وسلامة الدولة العراقية ، حين يعلن عدد من المتنفذين في إدارة وقيادة الدولة العراقية ويتبوؤون مناصب أمنية وعسكرية هامة وخطيرة ، ولكنهم يعلنون ولائهم إلى بلد غير العراق ، وهذه تشكل أمر مخالف للدستور ويعرض البلاد الى أعظم المخاطر ، عندما يكون مسؤول كبير وفي منصب حساس يكون ولائه لغير العراق !,,
فماذا يقول القضاء العراقي والسلطتين التشريعية والتنفيذية ؟ ..
وهل هذا الولاء بمثابة تهديد لأمن البلاد والعباد أم لا ؟؟..
أنا أطالبكم بالنظر في هذا الأمر فورا وإلقاء القبض على من باع وطنه وضميره لدولة أجنبية ببخس من الدنانير ، ولا يخجلون حين يعلنون ولائهم لتلك الدولة !..
يجب أن تتم إحالتهم الى القضاء كون ولائهم لغير العراق ، وكما بينا بأنها مخالفة دستورية وخيانة وطنية عظمى .
إنهم يعيشون على حساب المال العام ، لكن ولائهم لإيران ويعلنون ذلك جهارا نهارا دون حياء ولا خجل !..
ويعلنون بأن قائدهم سليماني وإمامهم علي خامنئي ، ولا ينصاعون لإرادة القائد العام للقوات المسلحة بل لسليماني ، وخامنئي إمامهم وليس علي السيستاني !!.. هاي نحن في دولة خوش بوش أو في زمن الدولة الصفوية وأصبحنا ضبعة من ضيعة من جمهورية إيران الإسلامية دون أن نعرف ذلك !َ! ..
ويتفاخرون في ما يذهبون إليه ، وهذه أدلة دامغة على الخيانة العظمى ، والاعتراف سيد الأدلة .
فأين القضاء العراقي ؟ ..
وأين السلطة التنفيذية والتشريعية تجاه من يكون عميل لدولة أجنبية ؟.. وربما سيخرج علينا الفقهاء من سماسرتهم والوعاظ من أحزابهم وسدنتهم ليفتوا بشرعية تلك الخيانة وبأننا نعيش زمن الدولة الإسلامية وإمام الأمة ومزيل الغمة !؟؟..
وهذا يتعارض مع مصالح العراق العليا في عرف الوطنية والحفاظ على الوطن ومصالحه العليا وتهديد لأمنه واستقلاله ووحدة أراضيه وسلامة شعبه .
لا أدري هل يتذكرون عند أدائهم يمين الولاء للعراق كونه وطنهم وللشعب العراقي كونهم أحد أفراده ؟؟.. هل يتذكرون ذلك ؟..
فهل حنثهم باليمين وعدم ولائهم للوطن لا يعتبر من الكبائر في عرفهم ؟..
لا يسعني غير تحميل القضاء خاصة والسلطتين التشريعية والتنفيذية مسؤولية استخدام سلطتهم بما يخالف الدستور والقانون والأعراف والتقاليد الوطنية .
يجب مسائلتهم ، كونهم يشغلون مناصب عليا في إدارة الدولة والمؤسسة الأمنية التي حسب الدستور ، يجب أن تكون مستقلة ، ولا تضم في صفوفها سياسيين أمثال السادة هادي العامري وفالح الفياض وأبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي وغيرهم .. أليس كذلك يا سادة يا كرام ؟..
أم الوطنية اليوم لا تساوي شيء في ميزان الإسلام السياسي وأحزابه وميليشياتهم ، وعندهم انقلبت الموازين وتغير مفهوم الحق والباطل والخير والشر والثرى والثريا !.. نعم في عرفهم كل شيء جائز !.. سنرى ماذا سيفعله القضاء والسلطات الأخرى ونحن نراقب ما يتخذونه بحق هؤلاء خونة الشعب والوطن .
. صادق محمد عبدالكريم الدبش
1/1/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,340,791
- أملي أن يكون عاما أسعد من السنوات الماضية .
- نهج معادي لتطلعات الشعب تمارسه السلطة الحاكمة !..
- ماذا يجري في الغرف المغلقة للكتل السياسية ؟..
- المهمات التي يجب أن تنهض بها ثورة الأول من أكتوبر الأن ؟..
- لا تبخسوا دور الشيوعيين المشرف وتضحياتهم الجسيمة .
- خفافيش الجريمة والعهر السياسي تغتال الناشطين المدنيين !..
- مناجات عبر الأثير !..
- توقفوا عن قتل الشيوعيون والديمقراطيون والمعتصمون يا أعداء ال ...
- الكعبة لها شعب يحميها !..
- توضيح واعتذار عن خطأ غير مقصود .
- مظفر النواب في ذمة التأريخ .
- كم من الأسالة تحتاج الى أجوبة ؟..
- في أخر الليل ..
- الحاضر والمستقبل يصنعه رجاله الأوفياء .
- هكذا أرى ما يجب أن يكون !..
- ماذا بعد استقالة عادل عبد المهدي ؟. ..
- لن تفلتوا من العقاب يا حكام بغداد !..
- مناشدة عاجلة لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق !..
- خطاب موجه الى الطبقة الحاكمة !..
- اطلاق سراح الناشطة ماري محمد !..


المزيد.....




- بعد تخريبه.. إزالة تمثال ميلانيا ترامب بالقرب من مسقط رأسها ...
- البيت الأبيض: ترامب لا يزال يعتبر -هيدروكسي كلوروكين- واعدا ...
- تبون وماكرون يبحثان ملفات ليبيا والساحل واسترجاع رفات المقاو ...
- الحزب الحاكم في ساحل العاج يبحث ترشيح واتارا للرئاسة
- المسماري: -الجيش الليبي- جاهز لأي عمل عسكري (فيديو)
- قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثل ...
- بعد رصد حالات وفيات وإصابات .. اتهام لرئيس كنيسة مزيفة روج ل ...
- تربية الأطفال: كيف تبني علاقة جيدة مع أبنائك؟
- جوهر محمد: الإعلامي الذي يهدد عرش رئيس الوزراء الإثيوبي آبي ...
- قطر تكشف 3 حلول لإنهاء الحرب في ليبيا -وتستثني حفتر-


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - السادة أعضاء المحكمة الاتحادية .