أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - لا تبخسوا دور الشيوعيين المشرف وتضحياتهم الجسيمة .














المزيد.....

لا تبخسوا دور الشيوعيين المشرف وتضحياتهم الجسيمة .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6439 - 2019 / 12 / 16 - 20:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البعض من الأصدقاء قد يعيبون على الشيوعيون وحزبهم ، بأنه قد تخلف عن الركب في تفاعله وانغماسه ومشاركته وتصدره ثورة الشعب في الأول من أكتوبر ولليوم !..
إصدار الأحكام المتعجلة قد يفقدنا صواب الرؤيا وتطور الأحداث ، وتجعلنا ندور في دائرة التشكيك والتسرع والفعل ورد الفعل ، وهذا لا ينسجم عم القراءة المتأنية والفاحصة لتدرج وتسلسل الأحداث وتتابعها وتطورها كما ونوعا !...
السياسة في جوهرها وفحواها وأهدافها ، وكما يعرف الجميع بأنها فن الممكن أو السهل الممتنع ، وقد تتغير من يوم وليلة ، فهي تتغير وتتبدل حسب تغير وتبدل الأحداث ، وحسب ما يفرزه الحراك المجتمعي ، والذي كثير من نتائج هذا الحراك قبل أن يطفوا على السطح لم يكن معلوم وربما كان في علم المجهول ، وهذه حقائق حركة المجتمع والصراع الطبقي الذي هو في حركة دائمة ومن دون توقف ، ولكن كما بينا بأن حركته وما سينتج تبقى غير واضحة الى أن يحين وقت التغيير ، والجميع شاهد ، تطور الأحداث في العراق قبل وبعد الأول من أُكتوبر وكذلك في لبنان وقبلها في السودان وقبلها في تونس ، وهناك أمثلة كثيرة في أمريكا اللاتينية وأكرانيا ومناطق أخرى .
الشيوعيون العراقيون وأصدقائهم والقريبين منهم وحلفائهم ، كانوا وما زالوا في قلب المعركة ولم يتخلفوا عن ذلك أبدا ، وكانوا المحرك لكل تلك الهبات والتظاهرات والنشاطات المطلبية والسياسية ، والمتتبع للحراك الاجتماعي والسياسي ، فسيجد الشيوعيين في الصدارة وفي قلب الحدث بشكل مباشر أو غير مباشر ، وهذه تتوقف على تطور الأحداث والاصطفاف وموازين القوى .
من هم الموجودين اليوم في سوح التظاهر ؟..
ألم يكن الكثير منهم شيوعيون أو أنصارهم وأصدقائهم !..
لماذا تطال يد الغدر والجريمة للنشطاء المتظاهرين الشيوعيين وأصدقائهم ، ولماذا يتم استهدافهم ، هذه التطورات لها استحقاقات وأثمان وتضحيات جسام ؟..
علينا أن ننظر بعين تبصر الواقع وشروطه واستحقاقاته ، قبل توجيه التهم للشيوعيين وحزبهم !..
الشيوعيين موجودين في سوح التظاهر قبل 2011 م وبعدها وتصدروا تلك التظاهرات والاحتجاجات وما زالوا على العهد باقون ، ولم يثنيهم عن ذلك أحد .
الشيوعيون لا يحتاجون شهادة أحد ، على حسن أدائهم وسلوكهم وتضحياتهم وعزيمتهم وشكيمتهم وثباتهم !..
قد نختلف مع الحزب هنا ونتفق هناك وهذا أمر طبيعي جدا في علم السياسة ، ولكن يجب أن لا نختلف على دعمنا للحزب إن كنا حقا منحازين مع قوى التحرر والديمقراطية والسلام ، كون الحزب يمثل الطليعة الواعية والمنظمة والقائدة لنضالات شعبنا والمعبر الحقيقي عن تطلعاته في الحرية والانعتاق من الظلم والقهر والجوع والحرمان ، والقائد لنضالات شغيلة اليد والفكر دون منازع !...
على كل قوى التقدم والتحرر والحرية والديمقراطية والسلام في وطننا ، أن يدافعوا بثبات عن هذا الصرح العظيم ، وعن رفاقه وتنظيماته دون تردد ، ونجسد ذلك قولا وفعلا ، ونعبر عن ذلك بثبات ووعي وإيمان مطلق ، وبعدالة وصواب فلسفته وفكره وأهدافه ، التي تمثل في جوهرها أهداف وتطلعات وأمال شعبنا والطبقات والشرائح المسحوقة والفقيرة .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خفافيش الجريمة والعهر السياسي تغتال الناشطين المدنيين !..
- مناجات عبر الأثير !..
- توقفوا عن قتل الشيوعيون والديمقراطيون والمعتصمون يا أعداء ال ...
- الكعبة لها شعب يحميها !..
- توضيح واعتذار عن خطأ غير مقصود .
- مظفر النواب في ذمة التأريخ .
- كم من الأسالة تحتاج الى أجوبة ؟..
- في أخر الليل ..
- الحاضر والمستقبل يصنعه رجاله الأوفياء .
- هكذا أرى ما يجب أن يكون !..
- ماذا بعد استقالة عادل عبد المهدي ؟. ..
- لن تفلتوا من العقاب يا حكام بغداد !..
- مناشدة عاجلة لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق !..
- خطاب موجه الى الطبقة الحاكمة !..
- اطلاق سراح الناشطة ماري محمد !..
- هل هناك ما يعطيه النظام القائم للثائرين ؟
- اغتيال الناشط المدني عدنان رستم .
- ثلاث شروط أساسية لإعادة بناء دولة المواطنة .
- إلى أين يسير النظام السياسي في العراق ؟
- قائد عمليات البصرة يقول !..


المزيد.....




- سوريا.. التخطيط لهجمات إرهابية قبيل الانتخابات الرئاسية
- لماذا ترفض -أنصار الله- مبادرات وقف الحرب في اليمن؟
- بعد قرار المحكمة المفاجئ... منى السابر توجه رسالة إلى ابنتها ...
- وثيقة مشتركة... هل تنجح محادثات فيينا في إحياء الاتفاق النوو ...
- مصر… احتراق شاحنة على إحدى الطرق
- نائب وزير الخارجية الإيراني ينفي التوصل إلى -اتفاق مؤقت- خل ...
- دياب يوجه نداء إلى -الأخوة العرب-… لبنان في خطر شديد
- هل تفشل إسرائيل أي اتفاق بين طهران وواشنطن؟
- ملك الأردن يعزي الرئيس المصري في حادث قطار طوخ
- -الحزب الجمهوري- التونسي: خطاب سعيّد يتضمن نزعة لتوسيع صلاحي ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - لا تبخسوا دور الشيوعيين المشرف وتضحياتهم الجسيمة .