أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - الخِلافُ فقط على السِعر














المزيد.....

الخِلافُ فقط على السِعر


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6452 - 2020 / 1 / 1 - 21:08
المحور: كتابات ساخرة
    


" .. الكاتب الإيرلندي الساخر الشهير ، برناردشو ، كانَ مَدعواً في حفلةٍ بلندن .. وشاءت المُصادَفة أن تجلس بجانبهِ مُمثِلة جميلة .. فإقترَبَ منها وهمسَ في أُذنِها : هل تنامينَ معي ليلةً مُقابِل مليون جنيه ؟ رَدَتْ الممثلة على الفور : نعم بالتأكيد . وبعد قليل سألها برناردشو : هل نستطيع تخفيض المبلغ إلى عشرين جُنيهاً ؟ فنظرَتْ إليهِ غاضبَةً : كلا أيها السيِد .. مَنْ تظنني أكون ؟ أجابها شو بِثِقة : عرفنا مَنْ تكونين .. الخلاف الآن حول السعر !! " .
رموز العملية السياسية منذ 2003 ، ولا سيما من المُتاجرين بالدين والمذهب والقومية ، لا فَرْقَ بينهم وبين المُمثلةِ أعلاه التي مقعدها بِجوار برناردشو .. حيث إكتشف شو ، بذكاءه ودهاءه وبسؤالٍ واحِد ، ان هذهِ السيدة ليستْ صاحبة مبدأ ، ولا تعدو ان تكون " سلعة " ، إذا عرضتَ عليها مَبلغاً كبيراً ، فأنها مُستعدة أن تقوم بأي شئ .. لكنك إذا عرضتَ عليها مبلغاً بسيطاً ، فأنها تتظاهَر بالشَرَف ! .
أصحاب " السماحة " و " العمائم " السوداء والبيضاء .. أصحاب الفخامة رافعي شعارات " القومية " و " الوطنية " .. لقد مَثّلتُم علينا أدواراً عديدة خلال السنوات الماضية كُلها : دَور الضحايا والمظلومين ، دَور بُناة العراق الجديد ، دَور المُنتَخَبين من خلال فعلٍ ديمقراطي ، دَور المُدافعين عن السيادة والأخلاق والوطنية . وعلى الرغم أن تمثيلكم كانَ في مُنتهى السوء وساذجاً ومُفتعلاً ، وجميع أدواركم كانتْ مُخادِعة وفاسدة ... إلأّ أننا نحنُ المتفرجون طيلة سنوات ، لم نكتشف ذلك بصورةٍ جلية وواضحة ..صحيح ان قِلّة مِنّا ، كان يقول منذ البداية ، ان " النَص " سخيف وغير معقول وأن الإنتاج مشبوهٌ وأن المُخرج مجرم ذو سوابق كثيرة .. لكن صوت هذه القلّة ضاعَ وسط الهرج والمرج ! .
وأخيراً ومع بداية تشرين / إكتوبر 2019 ، تغيرتْ المُعادَلة ، وإرتفع صوتٌ لا يُقهَر : صوت الشباب الواعي : كفى لكل هذا الفساد ، كفى لكل هذه الطبقة الطفيلية المجرمة ، كفى للمُتاجرة بالدين والمذهب والقومية ... نعم ، مُتظاهري ومعتصمي وثُوار بغداد والمحافظات ، السلميين ، الذين قدموا مئات الشهداء وعشرات آلاف الجرحى .. أحيوا الأمل في قلوبنا جميعاً ، رغم كُل المحاربة الشَرِسة والأساليب الحقيرة التي تستخدمها السُلطات والميليشيات المنفلِتة ، ضدهم . وآخر هذه الأفعال الخبيثة الهادفة إلى إجهاض الحراك الشعبي : الفصل الدراماتيكي الذي بدأ بِمَشهَد قصف معسكر قُرب كركوك ، مِنْ قِبَل ميليشيات وقتل مُقاول أمريكي ، أعقَبهُ مَشهَد قصف أمريكي على معسكر للميليشيات في القائم وقتل وجرح العشرات ، ثٌم تصاعدتْ الدراما لتصل إلى مَشهَد محاصرة السفارة الأمريكية وإشعال النار في بعض البوابات الثانوية من السفارة ، مِنْ قِبَل مؤيدي الميليشيات يتوسطهم قادة هذه الميليشيات ويتقدمهم رئيس جهاز الأمن الوطني شخصياً ! .
[ منذ يومَين ، كل الإعلام المحلي والأقليمي والدولي ، يُرّكِز على ماجرى قُرب السفارة الأمريكية ، ولا يذكر شيئاً عن مايجري في ساحة التحرير وساحة الحبوبي والبصرة والنجف وكربلاء ... إلخ . وهذا هو المطلوب تماماً ، مِنْ قِبَل الحكومة العراقية وإيران وأمريكا . فلا أحد من هؤلاء يريد إنتصار إرادة الشباب الثائِر ، بل غايتهم تهميش الثورة ووأدها ] .
...............
المُتاجرين بالدين والمذهب والقومية ، يغضبون ويتصنعونَ الوطنية والشرَف ، إذا عرضتَ عليهم عشرينَ دولاراً ... لكنهم يفعلون أي شئ إذا رفعتَ المبلغ إلى مليون دولار .
لقد عَرَفنا أخيراً [ ما هيتهم ] .. الخلاف فقط على السعر !! .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,996,310
- حِوارٌ مع حمكو
- أذكى إمرأة
- حَجي بَكر والعَم عوديشو
- لا خَلاصَ للقَتَلة
- كُل الأمَل
- حذاري من راكبي الأمواج
- إصلاح الرواتب والتقاعدات في الأقليم
- هل سنراهُم خَلف القُضبان ؟
- سَيّدي الرئيس .. إفْعَل كما فعلَ ولّي العَهد
- مَنْ كانَ يُصّدِق ؟
- بُوق علّاوي
- غُصن الزيتون ونبع السلام
- عِمَتْ عِين اِلوچاغ اِلماتِشِبْ ناره
- مُواصَفات القادة
- حمكو يتحدثُ عن بغداد
- بينَ العاطِفةِ والعَقل
- إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا
- في مقر الحزب الشيوعي في بحزاني
- مُدير ناحية هندي
- حمكو عراقِيٌ أيضاً


المزيد.....




- واقع الثورة السورية للكاتب الراحل سلامة كيلة
- تجربة تركيا الاقتصادية والاجتماعية.. للكاتب محمد صادق إسماعي ...
- نهب المساعدات الإنسانية.. فضيحة الجزائر والبوليساريو بالبرلم ...
- المجموعة العربية لدى اليونسكو برئاسة المغرب تدين بشدة خطة ال ...
- بوريطة:في غياب الأدلة، المغرب يتساءل حول خلفية التقرير الأخي ...
- الرميد: ليست هذه المرة الأولى التي تخطئ فيها منظمة العفو الد ...
- بم أعرب الفنانون عن شكرهم للأطباء؟
- الثقافة بين الارتهان وتعددية التوصيف
- كاريكاتير العدد 4713
- سعد لمجرد يحلق في سماء الأغنية المصرية بـ-عدى الكلام-


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - الخِلافُ فقط على السِعر