أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - تفضحون أنفسكم














المزيد.....

تفضحون أنفسكم


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 6450 - 2019 / 12 / 29 - 10:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاعتقال السياسي قضية طبقية

اجتمعتم يوم الجمعة 27 دجنبر 2019 بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط. وأسستم "اللجنة الوطنية من أجل الحرية للصحفي عمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير".
ويوم السبت 28 دجنبر 2019 نظمتم وقفتكم أمام البرلمان (الصورة تحت، عن موقع جماعة العدل والإحسان ALJAMAA.NET).
أولا، كل التضامن مع الصحافي عمر الراضي ومع عائلته الكبيرة والصغيرة.
ثانيا، لا يمكن إلا أن نطالب وأن نناضل من أجل إطلاق سراحه وكافة المعتقلين السياسيين.
ثالثا، معركتنا دائمة من أجل حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة، ومن أجل الديمقراطية وانعتاق شعبنا وتحرره، وأيضا من أجل الاشتراكية...
لكن كم يستفزنا نحن رفاق المعتقلين السياسيين وعائلاتهم أن تقوم الدنيا بالنسبة للبعض وتقعد بالنسبة للبعض الآخر!
فكم من لجنة وطنية أسست قبل الآن، علما أن الاعتقال السياسي لم يتوقف وأن "هيئة الإنصاف والمصالحة" ليست سوى كذبة مفضوحة؟
أليس من المخجل اعتماد الصيغة "اللجنة الوطنية من أجل الحرية للصحفي عمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير"؟
قد نفهم ونتفهم "اللجنة الوطنية من أجل الحرية للصحفي عمر الراضي" وكفى، لكن أن تضعوا "الصحفي عمر الراضي" في كفة و"كافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير" في كفة، ففي الأمر كثير من الإجحاف وعدم الإنصاف وحتى الإهانة، بل في الأمر "إن"... قد نسميها "الزبونية أو المحسوبية الحقوقية" (الحقوقية هنا بالمعني "المغربي" المبتذل)...
إنها القراءة السياسية المنصفة والفاضحة، وأي حديث عن حقوق الإنسان ليس غير رعونة ودر الرماد في العيون، بل إساءة لحقوق الإنسان. فأين المبدئية في التعاطي مع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان؟
وكم وقفة بهذا الحجم (انظر الصورة) نظمت قبل الآن من أجل معتقلين سياسيين آخرين (عمال وفلاحين فقراء وطلبة ومعطلين ومدونين ومناضلين...)؟
لقد مر اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في أجواء باهتة، وكذلك اليوم العالمي لحقوق الإنسان...
ومرت أيام الشهداء، آخرها ذكرى استشهاد المناضل عمر بنجلون، في أجواء (وقفة) رمزية.
لماذا تغيبون عنا أمام البرلمان وغيره في محطات وأخرى؟
لماذا تتركوننا نعاني داخل الزنازن الباردة والكاشوات، وأنتم بهذه "القوة"؟
لماذا استمرار التردي الاقتصادي والاجتماعي الذي يخنق شعبنا، وأنتم بهذه "القوة"؟
لماذا استمرار الفساد ورموز الفساد، وأنتم بهذه "القوة"؟
لماذا تتجاهلون عائلاتنا المعوزة والغارقة في كهوف الفقر؟
من منكم عانق أمهاتنا وامتزج عرقه بعرقها؟
من منكم أنصت لأنينها؟
تحصون السجون وأعداد المعتقلين السياسيين (طبعا، ليس كل المعتقلين السياسيين) في البيانات والتقارير فقط، هل زرتم هذه السجون ونظمتم الوقفات أمامها؟
لا نتحدث عن المحظوظين من المعتقلين السياسيين، فكل من اعتقل وزج به في الزنزانة ليس محظوظا.
إن الصحافي عمر الراضي ليس محظوظا لأن صوره رفعت في وقفة من "الحجم المتوسط" أمام البرلمان.
وليس المعتقل السياسي بودا (عبد العالي بحماد) محظوظا لأن وقفات أو مسيرات بخصوصه قد نظمت هنا وهناك...
نتحدث عن الانتقائية المقيتة. نتحدث عن غياب المبدئية. نتحدث عن التوظيف الفج لمعاناة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم. نتحدث عن الحضور، حيث حضور الأضواء وكاميرات الداخل والخارج...
ونتحدث عن الغياب، حيث غياب الأضواء وكاميرات الداخل والخارج...
العزاء في نضال شعبنا رغم غياب الأضواء وكاميرات الداخل والخارج.
لشعبنا أضواءه وكاميراته بالداخل والخارج.
إنها مسيرة شعب.
ولمن "يتذاكى" على أبناء شعبنا، اليوم أو غدا، مزبلة التاريخ...
نعلم أن الإمعات والأقلام المأجورة والأصوات المبحوحة ستخرج من جحورها ل"تكفيرنا" بدل الإنصات الى الحقيقة.
إنها الحقيقة المرة. وبدون الجهر بالحقيقة، سنظل نراوح مكاننا في ظل الذل والاستغلال والاضطهاد...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,034,055
- القضية الفلسطينية قضية وطنية
- الضعف قد يقتل..
- حرب الانتماء الى -الرموز- تقتل
- لهم نعيم القروض ولنا جحيمها..
- التطبيع المستور/المفضوح مع القوى الظلامية
- كشف اللصوص الصغار للتستر عن اللصوص الكبار
- القتل المعنوي للمناضل
- من تجارب الشعوب يستقي الشيوعي الدروس والعبر
- النهج يجر الجمعية -لمبايعة- الجماعة
- حوادث سير أم قتل جماعي للعمال؟
- المغرب: العدل والإحسان والعدالة والتنمية وجهان لعملة واحدة
- السؤال السديد: لماذا استمرار الاعتقال السياسي؟
- مصائب شعبنا لا تأتي فرادى
- إقصاء أم صفقة مع حزب النهج!!
- المغرب: ليطور المناضلون أشكالهم النضالية...
- معنى غياب حزب النهج الديمقراطي عن ندوة جماعة العدل والإحسان! ...
- جماعة -العدل والإحسان-...
- فدرالية اليسار الديمقراطي في قفص الاتهام..
- الأموي -بوتفليقة-
- المحنة مرآة


المزيد.....




- مصر تتصدر والسعودية تتفوق على إسرائيل.. قائمة بأقوى جيوش الم ...
- أوكسفام تحذر من أزمة جوع شديدة في اليمن وسوريا والسودان بسبب ...
- الأسد يعلق على اتفاقية عسكرية -شاملة- مع إيران
- باحث عسكري يكشف هدف المناورات العسكرية المفاجئة للجيش المصري ...
- تحطم مروحية عسكرية في أفغانستان
- حمدوك يطالب الحكومة السودانية بتقديم استقالتها بعد توقيع اتف ...
- الأطباء الإيطاليون ينجحون في فصل توأمين سياميين لطفلتين موصو ...
- شاهد "بك وويت" الحمار الذي يمكنك توظيفه، لاختراق ا ...
- أزمة لبنان: كيف أصبحت الهجرة -الخيار الوحيد- بالنسبة للبناني ...
- مقتل جورج فلويد: وثائق جديدة تكشف أن الضابط أمره أن -يتوقف ع ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - تفضحون أنفسكم