أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - كفى رقصا على جثث المحرومين














المزيد.....

كفى رقصا على جثث المحرومين


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 6428 - 2019 / 12 / 4 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


بعد كلّ مصيبة يكتبها الله في هذا الوطن، تقوم المناحة و يبدأ العويل، ليس في بيوت الضّحايا فهذا قد يكون مفهوم، و لكن في ملعب الإعلام الطّويل العريض حيث يكثر المتبارين و يتكاثر المتدخّلين من هوّاة التّحليل و محترفي التّضليل و التّهويل.
إعلاميين و سياسيين، نوّاب و مسؤولين يرسمون ملامح الحزن و الغضب على وجوههم و يشرعون في التباكي على حال تونس اليوم و من ثمة مهاجمة المسئولين و اتهامهم بالتقصير حتّى و إن كانوا أحيانا... هم أنفسهم المسؤولين!
ألم يصرخ ذات أزمة بعد الثورة، رئيس حكومة، أمام المصوّرين: و لكن كيف يحدث هذا؟ و أين الحكومة؟!!!
أيّها التُجّار الشُطّار المُتذاكين:
كفّوا عن الرّقص فوق جثث المحرومين و المغدورين و المحزونين!
بئس البضاعة بضاعتكم.
ما أسوأ تمثيلكم...
ما أبرد تعبيركم...
كفّوا اليوم عنّا.
كسدت بضاعتكم و رأينا حقيقتكم من خلف أقنعتكم فابحثوا عن بضاعة جديدة لتسويق صوركم بعيدا عن حزن المحزونين، و احزنوا، إن شئتم أن تحزنوا و لكن ليس أمام المُصوّرين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,064,391
- مكانك في القلوب
- يا معشر الحداثيّون...
- لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.
- السّاقطون في امتحان التاريخ
- سنختار المجاهد...سنختار الإنسان
- ارحل يوسف ...لِترجع
- النّاخب الأمين
- رحل ʺالباجيʺ أبانا...الذي أضحكنا و أبكانا
- لِأَكُونَ بِنْتُ أبِي.
- ♥♥♥لِأنَّكَ المَكِّي...لِأَنَّكَ أَنَتَ ال ...
- ***قُومِي ...أَيَا أَرْضَ المِيعَادِ***
- ** أنا و المعرّي أبو العلاء**
- شهوتك حارقة يا بُنَيْ
- المكّي لا يموت.. المكّي في الحانوت.
- علّقيه بحبلك
- فيه و ما أنا فيه
- آلهة الجواسيس
- بل كيف خلود لا تموت!
- لُغتي الحيّة...
- يا الله...ما أحلاهم !!


المزيد.....




- احتفالات منذ عصر الصحابة وجوائز وأزياء وشهادات علمية.. مراسم ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مقترحات تعيين في مناصب عل ...
- ملامح الموصل وأخواتها بواشنطن.. التقنيات الرقمية تعيد الحياة ...
- أكثر من 100 فيلم في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر في جد ...
- مباحثات بين بوريطة و رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا
- هضبة الغناء.. كيف استطاع عمرو دياب البقاء على القمة 30 عاما؟ ...
- من -أم كلثوم- إلى -أغاني المهرجانات-... هل يتلاشى الفن لصالح ...
- الصحراء .. الشيلي تجدد دعمها لمقترح الحكم الذاتي
- فيديو... لحظة موت فنان روسي بسبب موجة عاتية
- إيلتون جون يوقف حفلته بشكل مفاجئ بسبب التهاب رئوي (فيديو)


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - كفى رقصا على جثث المحرومين