أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق حسن الناصري - ما أشبه اليوم بالبارحة














المزيد.....

ما أشبه اليوم بالبارحة


صادق حسن الناصري
(Sadeq Alnasseri )


الحوار المتمدن-العدد: 6426 - 2019 / 12 / 2 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أشبه اليوم بالبارحة ، هذه المقولة الشهيرة يرددها الكثير منا على لسانه لاسيما عندما تتشابه الحوادث وتتكرر المواقف وتتبدل الأراء والمبادئ، ما يجري اليوم وإلى حد بعيد يشبه ما كان يجري البارحة .

فمثلما اباد البعثيين الشعب العراقي أنذاك اليوم هؤلاء أعادوا نفس الشيء بأبادتهم ثورة تشرين على أيادي السفاحين من ازلام الحكومة العميلة لتفيض دماء ابناء الناصرية وتروي ارضها بعد أن سطروا اروع ملحمة بالوقوف ضد الفاسدين والمنافقين وتتحدث عن اروع القصص لشبابها المجاهد والذي بذل النفس في سبيل الحرية وبناء وطن خالياً من الفاسدين والملطخة ايدهم بدماء الشباب الثائر .

اليوم الشعب العراقي وقف وقفة كبيرة برفضه هذه الزمرة الطاغيه التي تسببت بدمار البلد ونهب خيراته فالشعب العراقي لم يرضى بهذا الظلم بعد ان عجزت هذه الزمرة من توفير ابسط المستلزمات ولذلك خرجت هذه الثورة من رحم هذا الشعب ولم يرضى ان تكون مسيسه او تدعي الى حزب من هذه الاحزاب الفاسده التي نهبت البلد وكان شعارهم واضح للجميع بأننا نريد وطن لكي نعيش فيه ولكن اصحاب المصالح هي التي تتحكم بنا واما الدول فلا حاجه لذكرها لان القاصي والداني يعرف كيف دمرت هذه الدول بلدنا بالتدخل بأبسط الاشياء مع حكومة عميله بمعنى الكلمه وكل طرف يعمل مع دوله لتحقيق مصالحها على حساب الشعب العراقي ...

لكن اليوم الشعب قال كلمته وخرج من صمته لانه تعب السكوت وزلزل الأرض تحت اقدام الفاسدين وقام بطردهم الواحد تلو الآخر و أتمنى ان تكون هذه الثورة هي الملاذ الآمن لهذا الشعب وينتصر ليعيش في وطن ينعم بخيراته في ظل حكومة تكون حاميه وأمينة لمقدرات هذا الشعب المظلوم . رحم الله شهداء ثورة تشرين وحمى الله العراق والعراقيين من الفاسدين والمنافقين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,731,771
- الشعب يريد وطن
- مبادىء الحسين
- موعد من خلال الشباك
- الاحزاب السياسية وعقدة التفرد بالسلطة
- رفحاء بين الظلم وسرقة اموال الشعب
- الحريات في العراق ... الى أين
- متى يتخلص العراق من الخونة والمتأمرين
- ال سعود وعقدة الشرف
- ماذا بعد قرار منع استيراد الخمر
- هل فهم العراقيون الدرس ...
- المستقبل المجهول بين المواطن والمسؤول
- الحشد المقدس والاعلام المأجور
- هل أعدتم هيبة الدولة بدماء الابرياء
- هل هذه عقوبة من أنتفض ضد الفاسدين
- الى أين تذهبون بالعراق ايها المنافقون
- ثورة الاحرار تُسقط الاحزاب
- أخطر رجل بالعالم
- العراق الى أين
- حرية الاعلام والصحافة في العراق مهددة بالقتل
- المحاصصة السياسية تتغلب على اصلاحات العبادي


المزيد.....




- أبوظبي من السماء.. تقدم لك هذه الطائرة جولة لمشاهد لم ترها م ...
- أمريكا تقول إن مطالب بيونغ يانغ "عدائية وغير ضرورية&quo ...
- المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي يقر بخطئه في مراقبة ...
- الفاينانشال تايمز: الانتخابات الرئاسية الجزائرية تفشل في إخم ...
- أمريكا تقول إن مطالب بيونغ يانغ "عدائية وغير ضرورية&quo ...
- داخلها رؤوس نووية أميركية.. أردوغان يهدد بإغلاق قاعدة إنجرلي ...
- ظريف: المحادثات بين السعودية وقطر في مصلحة المنطقة
- ملك المغرب يهنئ تبون ويدعو لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين ...
- السيسي يهاجم الوفاق الليبية وأردوغان يتعهد بدعمها عسكريا
- تصريحات قوية من قائد البحرية الإيرانية بشأن -السفن الأجنبية ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق حسن الناصري - ما أشبه اليوم بالبارحة