أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - العزف على ترانيمنا العابثة














المزيد.....

العزف على ترانيمنا العابثة


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6423 - 2019 / 11 / 29 - 18:35
المحور: الادب والفن
    


للتو بدأ احتفال
الارتجاف
من مثول
طيف المستقبل
على مسرح
المخاطرة
بنفس غنية
عن الوصف
في بحبوحة
عصر
من الإيثار الجمعي
للتنعم
بحياة محيرة
تجاوزت كل أوضاع
سقط العيش
~
وقد عانى الجمع الغفير
من سطوة امتداد الحضارة
إلى كل دواعي
قلق
عامة الناس
ولا الضالين
آمين
على هدى
معابر الغد
-
مع التعرض لهجوم
قطاع طرق
تجديد
تفل الحديد
وهي تنهمك
في هذا الإقبال الشديد
على العيش
في دار أوبرا
عولمة
هذا العصر الحديث
~
والشغف
استوى على مهد
في ليل كظيم
على عما يدب بالأوصال
من احتداد
ميل
نحو مستقبل جارف
~
وانطوى
غمد العهد
في انغماسنا
وعلى شكل انكماش
أضلع غل
يحاول أن يحطم
حمالة مفاتيح
كل آت قريب
~
وهو يشحذ بنان
براعة فائقة
في رفع مستوى
صرح
الذات البشرية
~
والعلم ينبري
للإطباق
على خناق
تفكير شاخص
بحقائق خداع نظر
مغلولة البصر
~
والإنسان العاقل
وكأنما فقد تأثيره
كما في السابق
كضائع
بين تراكل أقدام
الأحداث السريعة
والتي سبقت توقعات
وجوده
فسقط
على أثر وعكة ظنية
حاسرة
عن انحلال خلقي
~
وبعدما أضحى الفرد
كلا شيء يذكر
في محصلة الصفر
المطلق
~
وكل مواطن
يتسربل
على هامش
كل مجريات
المحصلة الماضية
على قائمة الحسابات الجارية
~
وارتدت على أعقابها
حشود السابلة الإنسانية
العابرة
طوال دهر
أرصفة
كل ما هو آت
من تربع
على مشهد
مرور
مشاة الحضارة
وأمام واجهات
انتحال صفة
الحداثة
~
وانطوى المارة
في غمد
مرور الوقت
كنكرة
غير موصوفة
بطيّ خطى
السابلة
في سرقة
وقت وجيز
~
والأخلاق
تتحلل من خلالها العريقة
في كل مكان عام
~
وضاع الشأن
بين خطى مشاة
مزعومة
الدب الحثيث
في بوتقة
تبادل الصفات
التنكرية
~
والهواجس
تسبق الحدس
عما دب في الخلد
البشري
من طعون متداولة
لا يوجد لها
تفاسير سيان
لهذا المقدار الفاحش الثراء
الظني
من تخطي معدلات
الأخذ بالحسبان
وهي تستلقي
على الغارب
~
مما جعل المجتمع المدني
فريسة
أعذار
منتهى الحساسية
للإحساس بمرض
العصر العارض
من أوبئة
اجتهاد
حريصة على تداول
كل علة
تقصير
وفي معالجة
جوائح
لم تحدث بعد
ــــ
ومما استدعى الجميع
لأن يتفقدوا
أعطاب
الخلل المداهم
لعامة الناس
~
لأجد أن قلبي محطم
كراحلة على طريق عام
~
وعقلي متوقف
كمحرك نفذ عنه الوقود
ومشاعري تنفرك كحالة ارباك
وأساريري تنحط
في درك هاويات
كل فشل غريزي
ووجداني ريمون كونترول معطل
بلا بطارية
~
كبسة أزرار حثي
عديمة الفائدة
وشاشة تخيلاتي
بلا محطات
وأنا مسافر
الدهشة
في سرعة مذهلة
على عربة المشاهد
لأنتقي المحطة القادمة
للتو
حسب توجهاتي
~
وقد أفسح لي المجال
لأحط في كل مكان
منتظر
حسب توقعاتي
~
والانجراف
لم يعد يحسبني
وقت ضائع
~
وأتفاعل مع كل هنيه تمعن
بتشويش عقل
كإضاعة رشد
مثل فركة إذن
تفضي إلى حالة
خبل وشيكة
~
ولا لن يطول بي
المآل
حتى اكتشف
أن العالم ملكية مشتركة
لعامة الناس
وأن الأحداث موزعة
بين البشر جميعاً
وبلا مفردات تخصيص
بل بسيناريو مختلط
والكل يصب
كرقم صعب
في محصلة الصفر
في بوتقة
الأحداث المتعاقبة
~
وفوات الاوان
لا يساعدك على اتخاذ موقف
مما يجري خلالك
من طروحات
فقد الروع
-
وأن الصراع يتبارى
على ساحات المعارك الدائرة
دون خفض جناح
للقوة المفرطة
~
ولتكتشف من أنك
أنت الملقن لأمشاط
الذخيرة الحية
على حلبة النزاع
~
وأصابعك
هي التي تضغط
على زناد الأحداث
لزخ أزيز الرصاص الصائب
وجع
رأس العولمة
-
والجمهور يشاهد وقائع
انفجارات تغير
الأوضاع
مع تبدل الأحوال
كلا شيء يذكر
~
والوقت لم يعد يقتفي
آثاراً رحلت
ولا يكترث بالماضي
الذي ولى
وهو يمخر عباب الزمن
بتوجيه دفة
سفر
نحو نهاية المطاف
ولا يجد
مجال
لأن يعبر
للضفة الأخرى
-
ونحن طرائد
حنق
شحذ سكاكين
حساسية مفرطة
لانفجار عواطف
منتهى السخط
~ ~ ~
ولكنك بحسبة بسيطة
تجد أن مستقبلك
أنتاج عالمي
وحياتك مضبوطة
على مقاس محير
وأن مضيّ الوقت
للعصر الزاحف
قامة باسقة
متنقلة
على انتهاز
فرص
كل وقت ضائع
-
والشحنات المتوقفة
صنبور حيوية متقطع
ونتبادل رشف التنهدات
ولمسة الصعق
ووقفات تقطع الأنفاس
مع عض الأصابع
كما يحلو لنا
من عويل
دون حساب
-
ونصيخ السمع
للعزف
على ترانيمنا العابثة
دون توقف
في محطات
الصراع على البقاء




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,145,522
- نظرة فاحصة
- بصيرة نافذة
- درس في ممارسة الجنس
- شعب مستكين
- طلة المحيّا
- وهلة من الزمن الوجيز
- أوسمة الضوع
- عناد معارك منتهية
- بعد نظر
- سقط الخطى
- سجى الليل
- لأن الطيور على أعشاشها تقع
- همس الواشي
- عصفور حاد عن الترنم
- العودة إلى الصواب
- صرعى غربة
- وعكة عارية عن الصحة
- ابن سبيل
- أيها المنخرط بالعيش
- رد الطرف


المزيد.....




- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية
- لأول مرة منذ 2013.. المركز الثقافي الروسي في دمشق يستأنف الد ...
- قصيدة يقال... بقلمي فضيلة أوريا علي
- ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفا ...
- الجسمي يرد على خبر القبض عليه.. ويتهم فنانة -مغمورة وفاشلة- ...
- كورونا تجر وزير الداخلية لفتيت الى المساءلة بمجلس المستشارين ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - العزف على ترانيمنا العابثة