أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - عبد المهدي .. عبداً للمنصب ولمن نصبه














المزيد.....

عبد المهدي .. عبداً للمنصب ولمن نصبه


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 6410 - 2019 / 11 / 16 - 14:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مضى اكثر من اربعين يوماً على انفجار " ثورة اكتوبرالعراقية " التي غايتهاالتغيير وقلع الفساد وانقاذ البلد. منطلقة بقيادة شباب الحراك الذي ترعرع في ساحات التظاهر، منذ ما يقرب من عقد مضى بسنواته العجاف. ان ايقاع التظاهرات الحالية في مختلف المدن العراقية، يتعاظم متصاعداً بصورة طردية مع العنف السلطوي، بمعنى كلما زاد البطش كلما اتسع الحراك الجماهيري، مسجلاً خطى ناهضة نحو الانفجار الكبير المتمثل بالعصيان المدني المنتظر، الذي سيمثل البيان الاول الذي سيعلن سقوط الطبقة الحاكمة ونهجها السياسي المدمر، ورموزها الفاشلة الفاسدة.
هذه هي بنوراما الانتفاضة، التي تهيكلت في حراك الشارع،وتبلورت ارهاصاتها الاخيرة باعتصامات مهنية متعددة. للمهندسين والكوادر الطبية والزراعية والحقوقين والمعلمين ومختلف المهن الاخرى مثل اصحاب الاكشاك وعمال المساطر وكسبة البسطيات. ثم اختمرت بهبة الاول من تشرين الاول القادحة. نرجع للقول : هذه مفاعيلها فماذا ستكون تفاعلاتها التي تلتهب في قلب ساحات الاحتجاج؟؟ لاشك ان الترقب الساخن تعتمل فيه اجابة ساخنة يقرأها القاصي والداني، بان الحراك وبعزم الشباب الثوار لاينتظر من قوى فاسدة ماسكة بالسلطة ان تستجيب لمطاليبه، وبخاصة رئيس الحكومة الذي اتضح للملأ انه يعبد المنصب، اذ انه كلما مضى يوم ببقائه على راس السلطة، ذهبت ارواح عديدة اخرى، وهو غير أبه. ولا نذيع سراً بان عبد المهدي يصرعلى تمسكه بالمنصب بل متعبداً في محرابة حتى لو اباد مئات اخرى من الاحرار المنتفضين.
ان الدلالة على ذلك تتمثل بقيامه قتل اكثر من اربع مئة شاب ثائر وجرح اثني عشر الف متظاهر، وهو يردد بقوله اللامسؤول: {انه تعامل بابسط الاساليب مع المتظاهرين !! }. كما خرج علينا احد امثاله " عزت الشابندر" وبعد لقاءه مع عبد المهدي " "ليتحفنا" بقوله المستنكر{ بان الوطن اغلى من الدم} وكأنه يقاتل غزاة اجانب . جاهلاً او متجاهلاً أن الاديان واعظم الفلاسفة اكدوا بان الانسان + اثمن رأس مال +. كما ان عبد المهدي قد جرد نفسه من الاتزان وعزة النفس، مهرولاً لاهثاً ومنصاعاً خلف ارادة الذين نصبوه في رئاسة الوزراء. حيث صار كالرجل الذي يقوم باداء" لعبة الجنبازعلى حافة الهاوية ".وهنا لا مناص من ان يخسر تأريخه السياسي مقابل بقائه في المنصب الذي لايحسد عليه بعد ان تلطخ بدماء احرار الانتفاضة.
قبل عبد المهدي المنصب وهو لم يمتلك كتلة نيابية خاصة به، انما رُشح على قاعدة توافق كتلتين، وكان عليه ان يكون محايداً او منصفاً بينهما، غير انه وحينما شعر بان احداهما اقوى من الاخرى سرعان ما مال متكئاً على متنها. وبذلك توغل عميقاً في نهجه الذي يمتلك باعاً طولاً به. فهو ذلك" السندباد" الرحالة المتنقل بين انتماءاته ووظائفه شغوفاً بتحقيق حلمه ّ رئيساً للوزراء "، كان سرعان ما يستقيل من وظيفته حينما لا يرى فيها وسيلة نافعة يمكن ان يمتطيها، حتى وان كان ذلك على حساب المصلحة العامة، ترك حزب البعث عندما سقط حكم الحزب المذكور في تشرين عام 1963، عقب ذلك هرب من انتمائه الماركسي الجديد، بعد الهجمة السلطوية الشرسة على الشيوعيين واليساريين، صار اسلاموياً وبعد سقوط النظام الدكتاتوري تبوء اكثر من وظيفة رسمية وعندما وجدها لن توصله الى حلمه بمصب رئيس الوزراء كانت استقالاته مجردة حتى من التبريرات المنطقية ما عدا الذي يعتمل في نفسه.
ولما وصله المصب على طبق ذهبي ودون عناء تشبث به بعتباره عروته الوثقى ومبتغاه وهدفه الاخير وهو في نهاية عمره الثمانيني.. فلعب لعبته، فانشأ " سوراً صينياً " للحفاظ على هذا المصب، بانفتاحه على الاكراد لكسب تأييدهم بصورة اقل ما يقال عنها: كانت خارج النص، اذا جاز هذا التعبير، تنصل عن حياديته بميله الى الكتلة الاقوى كما رأها، متحملاً عواقب تردي الوضع الذي تجلى بدكتاتورية دموية قذرة باتت في مهب الريح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,506,782
- الحكومة العراقية طريدة ورئيسها يلوذ في ظل اصبعه
- تحالفات - سائرون والفتح - .. كواليس داكنة تخفي لغزاً
- عشية الرحيل السياسي... للحكومة ام للعملية السياسية
- جدل ملتبس حول اصلاح العملية السياسية
- ما العمل عندما يعوق تطبيق القانون ؟؟
- ثورة الشعب السوداني .. الحذر من - حصان طروادة -
- منهج سياسي لايبقي للاصلاح سوى نصفه
- في العراق - كابينة يا كابية.. حل الكيس واعطينا -
- في مذهب الفاسدين.. الفساد فرض عين
- - سائرون والفتح - .. تعددت الاجتماعات والنتائج معطلة
- الترابط الجدلي بين المحاصصة والتوافق
- حكومة عبد المهدي..- شاهد ما شافشي حاجة-
- ايقاع سياسة واشنطن وصداها في العراق
- العملية السياسية ... اصلاح ناهض ومحاصصة منفلتة
- ترقب ساخن بغياب الكتلة الاكبر الحاسمة
- الكتلة الاكبر على وشك العوم .. ولكن !!
- مخاض الكتلة الاكبر يحاصره شبح المحاصصة
- وفق نظرية الاحتمالات.. ستشكل الكتلة الاصغر الحكومة العراقية
- الديمقراطية في العراق.. غدت طريد بلا ملاذ.
- الحراك الجماهيري .. اطروحة الثوار نحو التغيير


المزيد.....




- شلل يصيب الجسم والنفس.. كيف تتخلص من الخجل الاجتماعي؟
- زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب غربي تركيا
- السلطات الصينية: تسجيل 96 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في إ ...
- سلفاكير: السودان لعب دورا إيجابيا لتحقيق السلام في جنوب السو ...
- البحرين تعلن خلوها من -كورونا-
- ارتفاع الإصابات المؤكدة بـ-كورونا- في إيطاليا إلى 79 حالة
- السيسي يؤكد التزام مصر بإنجاح مفاوضات واشنطن حول -سد النهضة- ...
- السلطات العراقية تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى إيران
- البريطانيون يحتفلون بجواز سفرهم الأزرق!
- -حماس-: هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - عبد المهدي .. عبداً للمنصب ولمن نصبه