أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - عصابات -قاسم سليماني- وحمامات الدم في العراق














المزيد.....

عصابات -قاسم سليماني- وحمامات الدم في العراق


اسماعيل جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6410 - 2019 / 11 / 16 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما انفك التدخل الايراني أن ينتهي دوره من العراق ولم يكن وليد اليوم بل كان ومازال يتغلغل في هذه الدولة المسالمة ،فالإيرانيون غالبا ما كانوا ينقلون صراعهم مع الامبراطورية العثمانية على الاراضي العراقية والعراقيون ضحية هذه الصراعات واليوم عاودوا الكرة الى نقل المعركة على الاراضي العراقية بصراعهم مع الامريكان بدلاً من ايران والخاسر في هذه الصراعات العراقيون ،وليس الايرانيون .
تظاهرات تشرين 2019
على حين غرة هبَّ العراقيون في المحافظات الجنوبية والفرات الاوسط اضافة الى بغداد التي كانت تعتبر معقلاً ورصيدا جماهيرياً يراهنون عليه في كثير من المناسبات الدينية والانتخابات ،جاءت التظاهرات الغاضبة نتيجة تراكم فساد ستة عشر عاماً من سوء ادارة الدولة وسوء استخدام الموارد والموازنات ونهب المليارات من الدولارات وتردي الخدمات وازدياد عدد العاطلين وخراب كافة البنى التحتية للعراق.
مع دخول التظاهرات العراقية اسبوعها الرابع ، رافقها قتلٌ وارهاب وتغييب واعتقال ، حاول الجنرال " قاسم سليماني" وأد الانتفاضة التشرينية 1 – 25/ 10/ 2019 بجميع اسلحة الموت وممارسة دوامة القتل دون رادع دولي وداخلي ،كانت له اليد الطولى على ممارسة القوة المفرطة بحق المتظاهرين السلميين وزرع الرعب بين صفوف الشباب الثائر، ولكن اصرارهم على مواصلة التظاهر رغم ما يقدموه من تضحيات جسام ولم يرجعوا حتى تحقيق جميع مطالبهم المشروعة في التغيير، جعل سليماني ومن معه يعيدوا حساباتهم في خططهم باستخدامهم احدث اسلحة الدمار ضد المنتفضين ، هنا اسقطوا نظريته وخلاياه المنتشرة في عموم البلاد " بأمكاننا القضاء على التظاهرات بأقل وقت واقل خسائر ولا يهمنا عدد القتلى "
يوم بعد آخر تتكشف جرائم عصابات الفصائل المسلحة بحق المتظاهرين سيما ما اعلنه السيد وزير الدفاع العراقي بأن عتاد المسيل للدموع وبنادقه لم تستورده اي جهة حكومية وهنا اشارة واضحة بأن بنادق وعتاد الغاز المسيل للدموع تستخدمه هذه الفصائل المسلحة انه مجهز من ايران ، هذه احدى جرائم قاسم سليماني في العراق وقتل العراقيين بهذه الاسلحة المحرمة دولياً ، كل ما يدور في العراق من استخدام العتاد الحي والغازات الخانقة لم يكن لها صدىً دولياً واستنكاراً من المنظمات الاممية ذات الطابع الانساني وايقاف حمامات الدم بل بقي العالم صامتاً ازاء ما يجري من جرائم عصابات الموت حتى وصل الحد بهم الى عمليات الخطف وملاحقة الجرحى الى المستشفيات وخطفهم وتصفيتهم . اما الموقف الحكومي فهو موقف لا يختلف عن موقف قاسم سليماني فأنه المتنفذ والمشرف على سياسة البلاد .
عانى العراقيون منذ عام الاحتلال الامريكي 2003 وليومنا من سلطات سياسية طائفية فاسدة ,حكمت العراق ستة عشر عاماً دون تقديم اي منجز يذكر عدا سرقة اموال العقود واموال جولات التراخيص النفطية وعقود استيراد السلاح ومزاد العملة للبنك المركزي والموازنات الاتحادية ، هناك الآف ملفات الفساد دون ان ينظر اليها قانونياً رغم صيحات الكثير من النواب والمسؤولين الكبار عبر قنوات الفضائيات.
تظاهرات 25 أكتوبر وحرق بعض المنشآت ومقار الاحزاب
اعتاد سياسيو المنطقة الخضراء اتهام المتظاهرين بهذا الحرق بينما المؤكد ان كل ما حدث من حرق وقتل للقوات الامنية هي اياد لم تكن خافية على الاجهزة الامنية ولا على المتظاهرين ولكن ارادوا بهذا الاتهام وضع تبريراً ومسوغاً لقتل المتظاهرين السلميين وافشال تظاهراتهم وهذا ما تم تنفيذه على المتظاهرين في عموم المحافظات المنتفضة واتهامهم بهذا الحرق وقتل منتسبي القوات الامنية .
لن تكترث الفصائل المسلحة من ارتكاب المجازر والاعتقالات والاغتيالات والملاحقة وهو اسلوب قمعي بحق المتظاهرين السلميين ، وجود قاسم سليماني كان بأوامر مرشد ايران الذي وصف التظاهرات في العراق ولبنان بـ " اعمال شغب " ومتابعته ، يعتبر قاسم سليماني مهندس ومخطط الموت في العراق وهو اعتداء صارخ ومخالف لكل القوانين الدولية والانسانية المعمول بها ، تمادى الساسة الايرانيون بالتدخل بشؤون العراق جاء بغض النظر من دولة الاحتلال لما يقوم به سليماني وقد استفحل سليماني وعصاباته بالقتل والدمار وارتكاب ابشع الجرائم بحق المتظاهرين ، لقد خلّفَ سليماني اربعمائة شهيدا وستة عشر الف معاقاً وليس جريحاً وهؤلاء الجرحى بمثابة اموات او معاقون نتيجة ما تخلفه اسلحة الغاز المسيل وما تحتويه من الغازات السامة والجرثومية والى اليوم لن تقوم منظمة الامم المتحدة بالتحقيق عن هذه الاسلحة المحرمة دولياً، اما مواقف الادارة الامريكية فهي مواقف تثير حولها الشكوك والريبة ، بالرغم من الموت الذي تزرعه هذه الاسلحة نرى الموقف الامريكي ً والاتحاد الاوربي مترخياً ومهادناً وكأن العراقيين ليس لهم الحق ان يعيشوا كبقية شعوب الارض .
عاش العراقيون من الاضطهاد وجبروت صدام ومقابره الجماعية في العام 1991 وهو يقوم بإعدامات المدنيين والرأي العام العالمي والعربي لم يرَ ولم يسمع بهذه الجرائم حاله كحال ما يجري الآن من قتل ومجازر وملاحقة وخطف . فلا جامعة دول عربية ولا امم متحدة ولا مجلس امن ولا منظمات حقوق الانسان جميعها قد اطبقت عيونها ومسامعها تجاه ما يجري في العراق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,281,289
- من سلطة الائتلاف المؤقتة الى سلطة -القوة المميتة - للميليشيا ...
- حقيقة تظاهرات الشباب العراقي 1/10/2019
- رسالة الى اجيال قبل سقوط صدام
- الى قيادات الحشد الشعبي
- قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء
- زيارة ترامب وضجيج التصريحات
- سقطت اوراق توت المتاجرين بالامام الحسين
- ميناء المحمرة 24/ 5 / 1982
- بنادق بلا زناد
- يوميات شاهد لم يرحل بعد / الجزء الثاني
- يوميات شاهد لم يرحل بعد
- ايهما يتحقق في العراق - بيضة الديك ام بيضة القبان -؟
- مقتدى الصدر لغز يصعب على البعض فهمه
- رداً على مقالة -نظرية سبتك تانك (Septic Tank ) والحل المنشود ...
- للمرة الرابعة يعودَ العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين
- ذاكرة شيوعي قديم في الاول من ايار
- لوحةٌ كُبرى
- مواسم الحجيج
- المرجعية الدينية في النجف - المجرب لا يجرب -
- الدعاية الانتخابية اخفت وشوهت معالم المدن العراقية


المزيد.....




- مصر للطيران تلغي تأشيرات العمرة.. و-الحج السعودية- توضح الإج ...
- أردوغان يرأس أطول اجتماع بعد قصف سوري للجيش التركي.. وحزبه: ...
- السعودية تعلق تأشيرات السياحة الإلكترونية لـ7 دول غير عربية. ...
- أمريكا تعلق على مقتل 33 جنديا تركيا بهجوم لـ-نظام الأسد وروس ...
- الجيش الأمريكي ينشر صورا لقط خلال تدريبات لقوات عراقية.. إلي ...
- 70 وفاة بفيروس كورونا بـ8 دول حول العالم.. إليكم ما هي
- أبوظبي تلغي سباق طواف الإمارات للدراجات بعد تشخيص متسابقين ب ...
- وسط ترقب رد تركي على نظام سوريا بعد مقتل 33 جنديا.. إليكم مق ...
- ضاحي خلفان يغرد عن منام رأى فيه سلطان عُمان الجديد هيثم بن ط ...
- وضع أول رئيس دولة تحت الحجر الصحي احترازيا بسبب فيروس كورونا ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - عصابات -قاسم سليماني- وحمامات الدم في العراق