أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء الشكرجي - لماذا يجب التمسك بالنظام الفيدرالي؟














المزيد.....

لماذا يجب التمسك بالنظام الفيدرالي؟


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6403 - 2019 / 11 / 8 - 12:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


www.nasmaa.com
كما إن سوء أداء مجلس النواب (وقبله الجمعية الوطنية) منذ 2005 أدى إلى المطالبة بالتحول إلى النظام الرئاسي، كذلك فإن التطبيق السيئ - حسبما يراه الكثيرون - للنظام الفيدرالي أدى إلى مطالبة البعض إلى العودة إلى مركزية الدولة وإلغاء الفيدرالية، ولو ليس بنفس الدرجة من التركيز والتكرار فيما يتعلق الأمر بالمطالبة باعتماد النظام الرئاسي، وذلك دون الالتفات إلى أن كلا من النظام الرئاسي ومركزية الحكم، هما من متلازمات الأنظمة الديكتاتورية، دون أن يعني ذلك عدم وجود بعض الدول الديمقراطية التي تتبع النظام الرئاسي بالذات، وقليل جدا منها الإدارة المركزية، خاصة إذا كانت دولة صغيرة نسبيا، لكن الدول ذات الأنظمة الرئاسية، غالبا ما نجد ملاحظات على مدى ديمقراطية تلك الدول، ومثال ذلك الولايات المتحدة، وروسيا، وتركيا، ومعظم دول أمريكا اللاتينية. بينما نجد كل دول أورپا وكندا ذات أنظمة برلمانية، سواء كانت هذه الدول جمهورية فيدرالية، كونفدرالية، أو ذات صيغة لامركزية أخرى، أو كانت ذات أنظمة ليست جمهورية، بل تتبع الملكية الدستورية.
كثير من المطالبين بالعودة إلى الدولة المركزية، يدفعهم إلى ذلك ما رأوا من تطبيق غير مرضي للفيدرالية في العراق، لاسيما من قبل إقليم كردستان، الذي تتعامل السلطة فيه من عدة جهات كدولة مستقلة، أكثر من كون كردستان إقليما فيدراليا ضمن العراق الواحد الاتحادي، وما يسجل على سلطة الإقليم من إشكالات في جانب الاستحقاقات المالية والتعامل مع الثروة والعقود النفطية، دون تبرئة السلطة الاتحادية منذ 2005 حتى مجيء عبد المهدي الذي تتمسك به الأحزاب الكردية الحاكمة لمصالح حزبية وأنانية قومية على حساب مصالح عموم عراق ما خارج الإقليم.
أحتمل احتمالا كبيرا إن معظم الذين يؤيدون بقوة طروحاتي في الدعوة إلى علمانية الدولة، وتحريم تسييس الدين واعتماد الطائفية السياسية والمحاصصة، يختلفون معي في موقفي الداعم لحقوق الشعب الكردي، مع شدة موقفي الناقد لأحزاب السلطة في كردستان، وأحتمل احتمالا كبيرا إن لسان حال هؤلاء الذين يختلفون معي في هذه النقطة بالذات، كما يقال باللهجة العراقية (حيف)، كل طروحات ضياء الشكرجي جيدة، لولا أنه يتبنى بلا حدود الحقوق القومية للشعب الكردي.
ولكن دعونا من موقفي هذا، فلا أريد أن أدافع عنه في هذه المقالة، واعتبروا إني غير مصيب في هذا الموقف. لكن المطالبة بالعودة إلى مركزية الدولة، غير مقبول، ثم هو غير ممكن للأسباب التي سأبينها حالا. أقول مطلب غير مقبول، حتى لو سايرت الرافضين للفيدرالية للأكراد، لأن ذلك يعتبر حقا مكتسبا، ووفق القانون الدولي، وكل القوانين المحلية للدول الديمقراطية، لا يجوز إلغاء حق مكتسب. أما لماذا هو غير ممكن، فلأننا ولحين تعديل دستور 2005 ملزمون بمراعاته، حيث إن (رابعا) من المادة (142): ينص على أن «يكون الاستفتاء على المواد المعدلة ناجحا بموافقة أغلبية المصوتين، وإذا لم يرفضه ثلثا المصوتين في ثلاث محافظات أو أكثر»، مما إن تعديل الدستور بإلغاء الفدرالية، حتى لو افترضنا أن ذلك يمثل إرادة أغلبية سكان بقية أجزاء العراق، لن يمرر، لأنه سيرفض بما يقارب المئة بالمئة من سكان محافظات إقليم كردستان. ثم انظروا تمسك الأحزاب الكردية بعادل عبد المهدي الذي تريدون أن تسقطوه، ولذا لا بد من يرسل الثوار رسالة طمأنة، لا للأحزاب الكردية غير الديمقراطية في أدائها، والمشاركة في تأسيس دولة المكونات القائمة على المحاصصة، بل للشعب الكردي، بأن الثورة تحفظ للكرد حقوقهم القومية المكتسبة في النظام الفيدرالي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,327,956
- لا لحصر الرئاسات الثلاث في الشيعة والكرد والسنة
- الخطوة التمهيدية لتعديل الدستور
- دستور دولة المواطنة دستور ثورة تشرين
- مع إعلان الثورة بمطالبه العشرين 3/3
- مع إعلان الثورة بمطالبه العشرين 2/3
- مع إعلان الثورة بمطالبه العشرين 1/3
- فاجأتُنَّنا وفاجأتُمونا يا شابات وشباب العراق
- هل ثورة تشرين العراقية شيعية؟
- الرد على الشبهات المثارة على الاحتجاجات
- الصراع شيعي-شيعي أم عراقي-عراقي؟
- تحذيري 2007 من خطر الاحتلال الإيراني
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 24
- مع بيان تظاهرة 25 تشرين الأول 3/3
- بيان تظاهرة 25 تشرين الأول 2/3
- مع بيان تظاهرة 25 تشرين الأول 1/3
- حل الأحزاب لمرحلة انتقالية
- شروط التحول إلى النظام الرئاسي
- دروس لثورة تشرين الشبابية من غير وصاية 2/2
- دروس لثورة تشرين الشبابية من غير وصاية 1/2
- القرآن محاولة لقراءة مغايرة 23


المزيد.....




- شاب يربح أكثر من 2.7 مليون دولار بمسابقة تلفزيون.. إليك سرّه ...
- بالصور.. غذاء من البابا لـ 1500 محتاج
- فورمولا الطرقات الوعرة أيسلندية المنشأ
- احتجاجات إيران: هل أسهمت الضغوط الدولية في تأزيم الداخل؟
- بعيون مضمدة.. تضامن فلسطيني مع صحفي فقأ الاحتلال عينه
- أثار مخاوف الأقلية المسلمة.. فوز مرشح المعارضة بانتخابات الر ...
- بعد استقالة الحكومة.. تشكيلة وزارية جديدة بالكويت مع بقاء مج ...
- الواقع الافتراضي في خدمة فلسطين.. ما لا تريد إسرائيل رؤيته
- مصدر يكشف عن اختطاف ثلاثة محامين في بغداد وميسان
- النائب السوري خالد العبود: صراع استخباراتي في شوارع لبنان وا ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء الشكرجي - لماذا يجب التمسك بالنظام الفيدرالي؟