أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - عمار سعداني يعترف بمغربية الصحراء















المزيد.....

عمار سعداني يعترف بمغربية الصحراء


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said )


الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 18:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عمار سعداني يعترف بمغربية الصحراء – Amar Saadani reconnu la marocanité du Sahara occidental
عمار سعداني الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية ، يعترف في مقابلة مع الموقع ، " كل شيء عن الجزائر " ، " TSA " بمغربية الصحراء .
ان هذا الاعتراف القنبلة التي اربكت البوليساريو ، لانهم لم يكونوا يتوقعونها ، أحدثت بلبلة حتى وسط الجزء من الطبقة السياسية الجزائرية المعادية للمغرب ، واعني بها الطبقة من الصف الأول ، والثاني ، والثالث الذي شرب من مستنقع التآمر ، والغدر ، والكولسة في الظلام ، مع كل من يريد شرا ، بوحدة التراب المغربي ، ووحدة الشعب .
ان هذا الاعتراف لم يكن جديدا ، ولا يعتبر استثناء ، بل هو الحقيقية التي تفكر بها اغلبية الطبقة السياسية ، والنخب الجزائرية ، لذا فالاعتراف ، وفي هذا الظرف ، أماط اللثام عن كل المخططات التآمرية التي تخدم بتدعيمها الانفصال ، مخططات التخريب الصهيوني ، والامبريالي بالمنطقة ، سواء شعرت بتصرفها الشاد هذا ، او لم تشعر بذلك .
لقد فضح المسؤول الجزائري عمار سعداني الوضع الحقيقي للبوليساريو ، فاعتبر انه دخل النفق المسدود ، وانه اضحى متجاوزا بفعل الاحداث التي سبقته ، وجعلته يلهث وراءها ، دون التأثير فيها ، كما فضح الجزء من الطبقة السياسية الجزائرية ، وليس كل الطبقة ، وليس الشعب الجزائري المسالم ، والذي لا ناقة ولا جمل له في هذا النزاع المفتعل ، الذي عمر لما يزيد عن أربعة وأربعين سنة ، واثر على قوته ومعيشته ... فشل صقور حزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية ، والجنرالات المرتبطين بهم ، في حسم نزاع الصحراء الغربية ، بما ينتهي به الى الانفصال ، وتكوين دولة تكون مرتبطة بالجزائر ، عن طريق كنفدرالية ، او عن طريق دمج بين الدولة الصحراوية ، والدولة الجزائرية ، لملامسة مياه المحيط الأطلسي ، وتطويق المغرب ، والشعب المغربي من جميع الجهات .
لقد فضح السيد عمار سعداني ، التصرفات الغير مسؤولة للجزء من الطبقة السياسية الجزائرية ، الواقفة وراء هذه المؤامرة ، بصرف ملايين الدولارات على مسؤولي الجبهة ، الذين ينتقلون عبر كل دول العالم ، للدفاع عن مشروع فاشل وخاسر ، واستفادتهم من السكن في الفنادق المصنفة في الدول الاوربية وبالعالم ، وكان اجدى ، يقول السيد عمار سعداني ان تصرف تلك الأموال على الشعب الجزائري ، وتصرف على المناطق الجزائرية التي تعاني الفاقة ، والخصاص رغم وجود البترول والغاز الذي تحتكره الطغمة الحاكمة ، والجاثمة على صدر الدولة الجزائرية ، وعلى الشعب الجزائري الذي يعيش الفاقة والحاجة .
ان أسواق الهراس ، والبيض ، و تمنراست ، وغيرها من المدن الجزائرية ، أولى بتلك الأموال من جماعة البوليساريو التي تُستعمل من قبل الجزء من الطبقة السياسية الجزائرية ، في مشروع انفصالي فشل فشلا ذريعا ، وبشهادة كل المتتبعين لهذا الصراع المفتعل منذ أربعة وأربعين سنة .
ان اعتراف السيد عمار سعداني بمغربية الصحراء ، الذي ازعج البوليساريو ، عندما اعتبروا ، وبنفسية منهزمة ، ومضطربة ، انّ التصريح ، والاعتراف يخص صاحبه ، ولا يعني الدولة الجزائرية ، وهذا تصرف خطير ، لأنه يُعتبر تدخلا في شؤون الجزائر الداخلية ، هو نفس القناعة يؤمن بها الشعب الجزائري ، وتقتنع بها الطبقة السياسية الرشيدة ، بكون الصحراء مغربية ، وبكون الصراع مفتعل ، ويخدم اجندات لا علاقة لها بحق تقرير المصير ، كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة ، وكما يصفه ، ويحدده القانون الدولي في مبادئه العامة .
وبالرجوع الى تاريخ الصراع بالمنطقة عبر الأمم المتحدة ، سنجد ان المغرب ، هو من كان وراء القرار 1514 الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة ، والذي تستغله جماعة البوليساريو بشكل سيء ، ومتخلف ، لا يواكب الهدف الأساسي من وراء اصدار القرار .
ان الصراع كان ثنائيا بين المغرب وبين اسبانية ، والسؤال الذي كان سيطرح على الاستفتاء ، طبقا للقرار 1514 هو : هل تريدون البقاء ضمن السيادة الاسبانية ، ام تريدون العودة للانضمام الى المغرب ؟ .
وهنا ، واضح انّ أي جواب لم يكن يخرج عنْ ، إما البقاء ضمن الدولة الاسبانية ، وإما العودة الى المغرب ، أي لم يكن هناك طرف ثالث يدعو الى انشاء دولة مستقلة عن المغرب ، وعن اسبانية كما ظهر فجأة بعد سنة 1975 .
والسؤال : عندما كان المغرب ينازع اسبانية الصحراء الغربية في الأمم المتحدة ، في بداية ستينات القرن الماضي ، اين كانت الدولة الجزائرية ؟ وأين كانت جبهة البوليساريو ؟ وأين كانت الجمهورية الصحراوية ؟ وأين كان الشعب الصحراوي ؟
عندما كان النزاع ثنائيا محصورا فقط بين المغرب ، وبين اسبانية في سنة 1960 ، التي صدر فيها القرار 1514 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ، لم يكن هناك شيء يسمى الجزائر ، لأنها كانت لا تزال تخضع للاستعمار الفرنسي ، الذي استعمرها لما يزيد عن مائة وأربعين سنة ، ولم تظهر الدولة الجزائرية الاّ عندما استقلت في سنة 1962 .. فهل كانت الجزائر حتى بعد استقلالها ، والمغرب ينازع اسبانية مغربية الصحراء ، قادرة على طرح معادلات اكبر من حجمها الذي فضحته حرب الرمال في سنة 1963 ؟
وعندما كان المغرب كذلك ينازع اسبانية مغربية الصحراء ، اين كانت جبهة البولساريو التي نصبت نفسها كمدعي عام لقضية خاسرة ؟ ان جبهة البوليساريو لم تتأسس الاّ في سنة 1973 ، أي ثلاثة عشر سنة قبل التأسيس .
كذلك اين كانت الجمهورية الصحراوية التي ستتأسس في سنة 1976 ، وأين كان الشعب الصحراوي الذي ظهر فجأة في سنة 1977 ؟
اما إذا عدنا الى الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الصادر في 16 أكتوبر 1975 ، فهو يؤكد الاعتراف بمغربية الصحراء ، من خلال الاعتراف بوجود علاقة بيعة مع سلاطين المغرب . وحيث ان النظام السياسي المغربي هو نظام اثوقراطي ، وثيوقراطي ، فالأمير السلطان يمارس السلطتين معا ، الدينية والدنيوية ، وهنا فاعتراف المحكمة بالبيعة ، هو اعتراف صريح بمغربية الصحراء .
لكن التنصيص على الاستفتاء ، يبقى موقفا شادا ، مخالفا للقانون المحدد لطبيعة الدول التي تتصنف بمميزات ، وخصائص ، تجعلها تتمتع بسيادة ، ليست هي سيادة الدول الأخرى .
فهل من الجائز ان نقارن النظام المغربي ، الاثوقراطي ، الثيوقراطي ، البطريركي ، الكمبرادوري ، الاوليغارشي ، البتريمونيالي ... بالأنظمة السياسية الاوربية ، او بأنظمة الدول الغربية ؟
لذا ومن هذه الزاوية ، فان القرار الذي خرجت به محكمة العدل الدولية ، في قرارها الشهير في 16 أكتوبر 1975 ، هو اعتراف بمغربية الصحراء .
ويبقى اهم اعتراف بمغربية الصحراء ، هو اعتراف الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية ، السيد عمار سعداني ، الذي يعتبر ضربة وجهت الى الجزء من الطبقة السياسية الجزائرية المتآمرة ، والتي هي اليوم في طريقها الى التلاشي بفعل حراك الشعب الجزائري الذي فطن بمقالب الطغمة ، كما يعتبر ضربة لجبهة البوليساريو ، التي تستعمل ككمبراس ،لخدمة مخططات أيديولوجية ومصلحية ، لا علاقة لها البتة مع حق تقرير المصير ، ولا الاستفتاء ، ولا الشعب الصحراوي المفترى عليه .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,907,318
- كتالونية انفصال ام استقلال ؟
- الاستاذ محمد الساسي يحمل النظام ، والاحزاب مسؤولية الازمة ال ...
- تحليل خطاب الملك بالبرلمان
- النظام السياسي الإيراني
- العربان -- Les Arabes
- الدكتاتور . المستبد . الطاغية
- تجار اللحم البشري
- فرنسا صديق حميم للمغرب
- النائب البرلماني عمر بلفريج
- مجلس الأمن -- Le conseil de sécurité
- تقرير الامين العام للامم المتحدة عن نزاع الصحراء الغربية - L ...
- التعديل الحكومي
- الثورة سلسلة -- La révolution est une chaîne
- الاسلام الشعبي . الاسلام الرسمي . الاسلام السياسي --
- قضية الصحافية هاجر الريسوني -- Laffaire du journaliste Hajar ...
- جنسية المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة حول الصحراء ...
- جبهة البوليساريو وهيئة الامم المتحدة -- Le Polisario et lON
- فيلم بين اسرائيل وحزب الله -- n film entre Israël et le part ...
- اللواء جميل السيد -- Le général Jamile Assaid
- ألاعيب الرباط -- Les magouilles de Rabat


المزيد.....




- رأي.. بارعة الأحمر تكتب عن أزمة لبنان: كيف يمكن لنظام مارق أ ...
- بوتين يزور إسرائيل في يناير المقبل
- السيسي: أنا بقول كلام خطير مفيش مسؤول يقدر يقوله
- شجرة ميلاد مزينة بالسكاكين والرصاص
- شي جين بينغ يتعهد بدعم زعيمة هونغ كونغ
- تعرف على المقالات العشر الأكثر قراءة على موقعنا في 2019
- حرائق الغابات في استراليا: لقطات مذهلة للحرائق شرقي استراليا ...
- وزير الدفاع الامريكي يعرب عن قلقه لعبد المهدي من تعرض بعض ال ...
- الاعلام الامني يصدر بيانا بشأن هجوم -داعش- على قوة عسكرية ام ...
- خمسة في أسبوعين.. أسماء جديدة على قائمة الاغتيالات بالعراق


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - عمار سعداني يعترف بمغربية الصحراء