أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 















المزيد.....

يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 


بثينة تروس

الحوار المتمدن-العدد: 6359 - 2019 / 9 / 23 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 
 
 بثينة تروس 

عهدنا بالإسلامويين الخديعة ويأبي شهر سبتمبر ان يغادرنا حتي يذكرنا بذلك، والذي نشهده الان من ثورة مضادة وأصطفاف يؤكد علي انهم لم يبرحوا منهجهم فهاهم الاخوان المسلمين جناح الشعبي يطالبون الحكومة الانتقالية في الإسراع بطرح قانون الانتخابات وهم الذين استولوا علي السلطة بانقلاب عسكري علي حكومة الاحزاب الديموقراطية وأقاموا دولة إسلامية لثلاث عقود .
من ضمن مواكب المتزلفين للثورة، خرج  علينا د عِوَض الجيد محمد احمد، بمقترح مشروع دستوري تحت عنوان:  ( قانون ميثاق العمل الدستوري والوظائف الدستورية) فصل فيه وشرح بنوده! هل نحن نعيب علي الرجل  معرفته بالقانون؟ أو سودانيته  ومتابعته لما يجري الان بوطنه وإسهامه في الحلول؟ او اننا لا نحترم شخصه؟ حاشا وكلا.!!
لكنها سخرية الاقدار، إذ  طالعنا منشوره ونحن تمر علينا ذكري  تطبيق قوانين  الشريعة الاسلامية 25 سبتمبر 1983،  والحق يقال أنه ماورد اسم (مولانا) عِوَض الجيد محمد احمد، الإ وذكرت قوانين الشريعة الاسلامية،  والتي اطلق عليها المفكر محمود محمد طه الاسم الشهير  (قوانين سبتمبر 83 ) وكان أول من تم فيه تطبيق حكم الإعدام، بموجب هذه القوانين، لارضاء  كهنوت رجال الدين،  و (إمام  المسلمين) رئيس الدولة وقتها، لتتدفق بعدها بركات الأزهر، وأموال الوهابيه فتملأ جيوب علماء السلطان.
السؤال: هل يلدغ المؤمن من جحر مرتين؟! أما كان الأحري بكم أن يكون أول مكتوبكم للشعب السوداني اعتذاراً  واستغفارا عن تضليلكم للشعب و عن عار قوانين سبتمبر 83 !!   أحسبتم ان هذا الشعب "هوين سهل قيادو" بكرم سماحته ومحبته للدين قطيع تسوقونه حيث سولت لكم امانيكم!   أم تجهلون مبلغ الجرم الذي اقترفتموه بحق هذا البلد، إذ بسبب تلك القوانين نال علي أيدي جلاديكم السيف وجلد السوط  والذل وبتر الأيدي والقطع من خلاف،  وشهدت المحاكم من الهوان لانسان السودان مبلغاً جلد فيه الشباب شيوخهم، وتجسس عسس دولة الشريعة الاسلامية  علي الأسر  وتسوروا  المنازل يحاكمون  حتي خلجات النفوس.
 في خضم تلكم القوانين المشئومة، سفه الأستاذ محمود محمد طه واضعيها وفضح رقة دينهم وبؤس كسبهم المهني والأخلاقي أمام محكمة المهلاوي. جآء )) أنا أعلنت رأي مرارا ، في قوانين سبتمبر 1983م ، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام .. أكثر من ذلك ، فإنها شوهت الشريعة ، وشوهت الإسلام ، ونفرت عنه)
وزاد فحدث عن قضاتها (( فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها ، غير مؤهلين فنيا ، وضعفوا أخلاقيا))
وبالطبع بعد محاكمته بحكم الردة ،  فتحت ابواب الجحيم بين الذين اجتمعوا البارحه علي ان قوانين سبتمبر هي الشريعة الاسلامية !! فصار يكفر بعضهم بعضا ويتلاعنون، فقد تم تكفير أحد أساطينها، الا وهو النيل ابوقرون، فاستتابه اقوامه ولبئس الصحب والأقوام. دارت كؤوس القبح بينهم  فكفروا شيخهم ومربيهم  الترابي، ولم يسلم السيد الصادق المهدي من التكفير وآخرون.
ثم خرج من اصلاب الإسلامويين  من  أعلن إلحاده كفراً بسؤ الآباء وكذبهم بالدين ومفارقتهم للاخلاق 
وحينها شهد شاهد من اهلها  في مؤتمر أمانة تزكية المجتمع ، السيدة نوال مصطفى التي قالت ((أن الانحراف الفكري منتشر وسط أبناء قيادات الصف الأول من الإسلاميين، وإن كثيراً من الأبناء طشوا وعادوا، وآخرين طشوا ولم يعودوا.)) 
ثم عقّب السيد  جابر عويشة ملاحظا ازدياد الانحراف الديني والفكري وسط الشباب، وأوضح أن المجلس من بين (1200) شاب ناقشهم أفلح في استرداد (928) من حالة ما اسماه بالانحراف الديني إلى الدين القويم.
أما مسؤول الإعلام بحزب الإخوان المسلمين، "أمية يوسف أبو فداية"، فإنه يرى، في حديثه مع (المجهر) أن ضعف الرقابة الأسرية، وضعف التواصل الأسري أدى إلى تفشي الإلحاد، .... والأمر الآخر الحركة الإسلامية خاصة الجناح الحاكم، وانشغالها بحراسة النظام، بدلاً عن انشغالها بحراسة الفكرة والمشروع وقيادة المجتمع، وسقط كثير من القيادات في دورهم القيادي كقدوة بسبب سقوط تجربة الحُكم والنزاهة والأخلاق، ) 11اكتوبر 2018
وبسبب دستور الثلاثي بدرية سليمان وعوض الجيد والنيل ابوقرون  استوطن الهوس الديني  وأقام في بلاد أهل التصوف المتسامحين،  واشتعلت الحروب في البلاد وانفصل الجنوب ونهبت اموالها  وممتلكاتها، وصارت مرتعاً للمتطرفين المطرودين وغير المرغوب بهم في بلدانهم حتي وضع اسم السودان في  قائمة الدول الراعية  للارهاب 
فحملوا علي عاتقهم مسئولية  القوانين التي وضعت لقمع الشعب والقضاء علي النقابات والأحزاب السياسية المعارضة  وكبت الحريات وادخلت البلاد في مأزق وفتنة تاريخية.
وتمدد  الاسلامويون يعيثون في البلاد الفساد،  تحت زريعة تحكيم شرع الله! فأهينت المراة السودانية بصورة غير مسبوقة في تاريخه اذ فرضت قوانين النظام العام  وتم جلدهن بتهم الزِّي الفاضح ، ومخالفة الآداب العامة! وحين رفع الله ستره وغطاءه علمنا في حكومة الاخوان المسلمين هنالك وظيفة تسمي ( اختصاصي اغتصاب) لهتك أعراض الرجال والنساء
هكذا يا (مولانا )ان خطيئتكم لاتغتفر في حق المرأة السودانية فلقد أخرتم عجلة التطور وهن الرائدات قبل دستوركم الاسلامي في جميع الاصعدة في المحيط العربي والافريقي اقتحمن المجالات السياسية، والقانونية والعلمية والأدبية والرياضية، ومن المفارقات هن اليوم يطالبن في ثورتهن بإستعادة مجدهن
ومزيداً من تراجيديا شهر سبتمبر أصدرت دولة الوهابية المملكة السعودية قوانين من اجل ترقية المساواة والشراكة بين افراد المجتمع وحزمة قرارات
من بينها ( 1/ يمنع منعاً باتاً ملاحقة المواطنات والوافدات بسبب عدم ارتداء الحجاب اعتبارات من تاريخه
3/ والشرطة مسئولة من ملاحقة والقاء القبض علي كل من اساء للمواطنات والوافدات وخلق أجواء آمنة لهن.. بتوقيع مدير الامن العام فريق ركن خالد الحربي 23 سبتمبر 2019
ولقد كان مستقركم في بلد يدعي انه يحكم بالشريعة الاسلامية  ولقد شهدتم  كيف يحترم الانسان، وفيه  للنساء سطوة وسلطان عظيم،  ولهن الغلبه وهن الآمرات الناهيات لعرشه. وحكامه يدينون بالولاء ( والانبطاح)  لامريكا  ويهادنون ( اسرائيل ) والغرب ( الكافر) في تشاريعكم.
وبالرغم عن ذلك يامولانا حين عبث اقوامكم بالشريعة الاسلامية  لم نسمع من كتب فيكم  كلمة حق ليبرئ شريعة الله من ( الدغمسة)!  بايعتم علي الدوام  بصمتكم الآثم الحكام أئمة وولاة أمور  وباركتم  بدستوركم شرعة الجهاد الاسلامي وسفك الدماء  بين ابناء الوطن الواحد ولم تغضبوا لله ورسوله حين سرق وزني واغتصب رجال الدين والأئمة والولاة الحاكمين! 
و كنتم قضاة  ذاك الدستور ووقفتم تتفرجون علي تنفيذ حدوده جلدن نساء لبيعهن الخمور  البلديه والتي هي قوت عيالهن ومصدر ارزاقهن ولا تحرمها دساتيرهن وأعرافهن،  استدار الزمان بقانون المعاوضه اذ الله  طيب لايرضي الا طيب، كانت العدالة السماوية  ان كشفت زيف المتاسلمين، اذ صارت البلاد في دولتهم مسرحاً لافخم انواع الخمور ومختلف انواع الحشيش والمخدرات  (تم ضبط كمية كبيرة من الخمور تقدر بحوالي (11000) زجاجة تتضمن ويسكي وكونياك وفودكا وجن وبيرة، وضبطت اثنين من المتهمين وبحوزتهما مستندات تشير إلى أن الحاوية تحوي أثاثات) صحيفة السودانية 2014
وقال العميد "عبد الله عثمان" إن المخدرات التي ضبطت دخلت ضمن شحنة ثلاجات كانت مخبأة في التجويف الخلفي للثلاجات، في عبوات زنة واحد كيلو، فيما يبلغ الوزن الكلي للمخدرات حوالي (645) كيلو غرام .. صحيفة المجهر  2015 3نوفمبر 
وشهدنا فِي دولة المشروع الاسلامي الحضاري لايوجد متهمين فيحاكمون  ولا وخمور تصب في نهر النيل!!   ولا مخدرات تحرق في ساحات فداء فتشاهد في الاعلام  ولا يحزنون!   إذ يسرق اسلامويون اسلامويون  اخرون وجميعهم يرتادون المساجد مصلين ويستغفرون ويحجون!!
او تحدثوننا  اليوم عن  قانون ميثاق العمل الدستوري والوظائف الدستورية ! بعد ان غضب للحق شباب بعمر ابنائكم  قدموا أرواحهم  شهداء ، ظلمهم دستوركم  فكانت شعارات هذه الثورة العظيمة حريه سلام وعدالة، ومن اولى مطالبها إلغاء القوانين المقيدة للحريات وعلي قمتها قوانين سبتمبر 1983 والمطالبة بدستور يحفظ حق المواطنة والأقليات ويجد جميع السودانيين فيه كرامتهم.
إن الشعب السوداني شعب أصيل وحقيق بالإكرام حفظ الله عليه كريم أخلاقه رغم المحن والأهوال، فمعدنه مثل الذهب الخالص قذفتم به في نيران الهوس الديني  فخرج مجمراً يبرق فيبهر الناظرين. 
جآء في الأثر النبوي الشريف: (الْقُضَاةُ ثَلَاثَةٌ: اثْنَانِ فِي النَّارِ، وَوَاحِدٌ فِي الْجَنَّةِ: رَجُلٌ عَرَفَ الْحَقَّ فَقَضَى بِهِ، فَهُوَ فِي الْجَنَّةِ، وَرَجُلٌ عَرَفَ الْحَقَّ فَلَمْ يَقْضِ بِهِ، وَجَارَ فِي الْحُكْمِ، فَهُوَ فِي النَّارِ، وَرَجُلٌ لَمْ يَعْرِفِ الْحَقَّ، فَقَضَى لِلنَّاسِ عَلَى جَهْلٍ، فَهُوَ فِي النَّارِ.)
أنتم ثلاثة قضاة، مشتركون في جريمة عرضها السماوات والأرض فأي من القضاة الثلاث انتم؟ 

 
 




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,516,232
- (ولاء) و ( مفرح) شباب وشئون دينية وأوقاف!
- مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!
- حكم (الأباوش) من بني العباس الى قري!
- فتية لن يتفرق دمهم بين المهووسين والعسكر!
- أيها الكائن المتحول! لا لقوانين الشريعة الاسلامية!
- أحزان علماء السلطان.. ليست أحزان السودان!!
- الي ثائرة.. بين الجلاد والقضبان!
- د. مأمون حميدة.. أفلا تستحي!
- ثورة ( شذاذ الآفاق) والمساجد!
- شباب نسور.. ينقضون علي عمائم الرخم!
- شعب كريم.. والشماتة فساد طوية الأخوان المسلمين
- المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية! ...
- أكتوبر بين متاريس الشئون الدينية.. وآمال الثورة الثقافية
- لا ( نافع) ولا المشروع الاسلامي ( نافع)!
- كسلا.. يا ( علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء!
- (ترباء) عذراً.. انه أوان تغيير جلود الأفاعي!
- يا جمال تلك السافرات.. ويااا سماحة الامام!
- فلنستبدلهم! بالرغيف والجازولين والحكام الصالحين!
- موت طلبة! كابوريا وسيستم.. يا حكومة يا!!
- يا الحكيم!! بل ( العقم) للمجانين بقهر النساء


المزيد.....




- الأمير هاري وزوجته ميغان يطالبان بريطانيا بالاعتراف بـ-الماض ...
- تقديم موعد نشر كتاب جديد يكشف أسرار عائلة الرئيس الأمريكي.. ...
- السعودية تفتح باب التسجيل للمسلمين الأجانب المقيمين فيها لأد ...
- البرلمان المغربي يطالب -أمنستي- بالاعتذار
- المخابرات السودانية تفكك شبكة تزييف عملة
- الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية ب ...
- محام مصري يعلن استعداده للدفاع عن المطربة السورية أصالة ضد ح ...
- ناسا تكشف عن -عفاريت حمراء- في السماء تبدو وكأنها -غزو فضائي ...
- غلق الطريق الوطنية وحرق العجلات المطاطية للمطالبة بالتشغيل
- بسبب مخاوف أمنية.. بومبيو يؤكد سعي واشنطن لحظر "تيك توك ...


المزيد.....

- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!!