أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بثينة تروس - المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية!!















المزيد.....

المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية!!


بثينة تروس
(Butina Terwis)


الحوار المتمدن-العدد: 6055 - 2018 / 11 / 16 - 08:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




حين تراصت نساء الانصار، باشواقهن، وكذلك الفتيات والشباب والأطفال ، يسابقن ويسابقون الرجال، يحملون الطبول ودفوف الفرح وأغصان النخيل الأخضر، محتمين من هجير الحر، تحت ظلال نخيل المدينة وحوائطها، ينتظرون لايام معدودات قدوم النبي صلي الله عليه وسلم وصاحبه الكريم، بعد أن هجرا مكة، بسبب تعنت أهلها، الي مجتمع المدينة الذي تميز تاريخياً باريحية التعايش الديني، كان عذب الغناء يردد:

طلع البدر علينا .. من ثنيات الوداع
جئت شرفت المدينة.. مرحباً خير داعٍ

هكذا استبشر اهل المدينة بنعمة الخير، والسلام، والرحمة القادمة بقدومه الكريم، مثلما استبشر شاعرنا محمد المهدي المجذوب، تلكم الروح الشفيف، القادم من رحم الإطلاق ، والذي لو فُض هؤلاء القوم ختم معرفته، لما أحوجهم الزمان لاستيراد المعرفة المسنودة بحد السنان من وراء أكمة البحر الأحمر..
طبول شاعرنا المجذوب ، لم تعزف نشازاً عن ذاك النشيد المدني، حين فصٓل فرح اهل السودان بمقدم النبي في مولده، المتجدد كل عام ليجدد موات الأنفس، ويحيي وشائج المحبة التي ربطت عراها بين النبي صلي الله عليه وسلم، وهؤلاء الأقوام الصالحين، الذين لم يدخلوا الاسلام بعنف السيوف ، وانما بسماحة شيوخ المتصوفة، ونيران القرآن، والخلاوي، التي طوعت بالمحبة طبول الزنج، وقلائد التعاويذ، سبحاً ألفية. وجعلت الاسلام ينساب في أودية تلك الانفس علي مهل، يشابه مهلة وسماحة تلكم الأقوام. الذين لايعجلون الا لإغاثة ملهوف.

صل يارب علي خير البشر
الذي أسرج في ليل حراء
قمراً أزهر من بدر السماء
يقرأ الناس علي أضوائه
حكمة الخلق وأسرار البقاء

في (ليلة المولد خير الليالى والجمال*** وربيعا فتن الأنفس بالسحر الحلال)، ما ضَل المجذوب وما ضَل المداح، وما غووا، وإنما تأدبوا مع من مدحه الإله (وأنك لعلي خلق عظيم)، ولقد أعجز سؤ ادب الوهابية مع النبي صلي الله عليه وسلم، ان ينصاعوا للامر الالهي (قل إن كنتم تحبون الله، فاتبعوني، يحببكم الله)..
والوهابية تزعجهم المحبة للنبي صلوات الله عليه، والاحتفاء بمولده، بأكثر من ما يزعجهم ظلم الحكام،وفسادهم،وفجورهم، وفسقهم، اذ لم نشهد لهم معارك جهادية لاحقاق الحق، وهم يشهدون ظلامات حكومة الأخوان المسلمين، تسعة وعشرون عاماً حسوماً! !! فهم يصومون عن أضعف الإيمان ( كلمة حق في وجه سلطان جائر) صومهم عنه في السعودية حيث يتباهى الوهابية بتطبيق الشريعة الاسلامية في ارضها، و يصمتون عن سفه وظلم ملوك آل سعود الذي تسير به الركبان .
ها هم دُعاتهم يتبارون ويستأسدون علي المسالمين في البلد التي حفظ التصوف دين اهلها وكساه سماحا علي سماح، ويعلنون حرباً علي الاحتفال بتلك الأيام الطيبات، وعلي التصوف وعلى أهله، فالأحتفال بالمولد يخيفهم، لنقص معرفتهم في أن الوجود كله، في اصله، خير والشر هو ذلك الجهل الذي لايقيم وزنا للمعارف الروحية!

درج الناس على غير الهدى
وتعادوا شهوات
وتمادوا
لا يبالون وقد عاشوا الردى
جنحوا للسلم أم ضاعوا سدى
أيكون الخير فى الشر انطوى
والقوى
خرجت من ذرة
هى حبلى بالعدم
أتراها تقتل الحرب وتنجو بالسلم
ويكون الضعف كالقوة حقا وذماما
سوف ترعاه الأمم
وتعود الأرض حبا وابتساما

للاسف هذه الأيام المباركات لديهم ( منكرات) توجب السخط،، لذلك حتي بيض الخيام يزعج ظلام تعصبهم، تلك الخيام التي تسعد وتزين وتزدان بمولد سيد ولد آدم كما صورها شاعرنا العارف بالله المجذوب
والخيام قد تبرجن وأعلن الهيام
والعداء السافر، لجموع المحتفلين من الرجال والأطفال، ويصبون جام غضبهم علي مشاركة النساء، ولايطالعهم في المشهد غير تصورات فكر عدواني للمرأة، وشهوات نفوس تتحكم فيها غرائزها الحيوانية التي لاتقوي علي طهر الإختلاط.
ألم تروا كيف استقي محمد المهدي المجذوب أبياته مسجلاً حضور النساء الباهي في ليالي المولد، في صورة جمعت حلاوة مقدمهن وعروسات المولد البهيجات، متمدداً في باحات صدق التصوير والتعبير، من معرفة ضاربة في عمق التصوف ، فيها يتجلي العارفين بالله بالإشارة للذات بسلمي، وليلي، ولبني، علو شأن وإكرام ومحبة.

أما شنف مسامعكم كعب ابن زهير، الذي مدح محبوبته سعاد، في مستهل مدحه للمعصوم ، فكان ذو حظ عظيم اذ كساه ببردته! ولم يُنتهر بحجة (المنكر) أو تُحَقر سعاده أو تهان!!

بانَتْ سُعادُ فَقَلْبي اليَوْمَ مَتْبول مُتَيَّمٌ إثْرَها لم يُفْدَ مَكْبولُ
وَمَا سُعَادُ غَداةَ البَيْن إِذْ رَحَلوا إِلاّ أَغَنُّ غضيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ
هَيْفاءُ مُقْبِلَةً عَجْزاءُ مُدْبِرَةً لا يُشْتَكى قِصَرٌ مِنها ولا طُولُ
تَجْلُو عَوارِضَ ذي ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ كأنه منهل بالراح معلول

وهكذا كانت اطياف المهدي المجذوب
وفتاة لونها الأسمر من ظل الحجاب
تتهادى فى شباب وارتياب
قد تحييك وتدعوك بأطراف الثياب
وهى قيد وانطلاق
واضطراب واتساق
إن نأت عنا وأخفتها الديار
فعروس المولد الحلوة جلاها التجار
لبست الوانها شتى أميره
ما أحيلاها صغيرة
وقفت فى كرنفال
فوق عرش دونه الحلوى كنوز ولآلئ
من اساطير الخيال

ومن مفارقة الوهابية انهم يصرون علي ان يطلقوا علي أسم جماعتهم ( أنصار السنة المحمدية)! ثم يعجزون عن إيفاء تلك التسمية حقها!! يمنعون الناس من الاحتفاء بمولده، بل وحتي احترام مقامه وضريحه وقبته المباركة، فقد كتب التقلاوي ، زعيمهم في السودان، قائلا (انّ هدم قبة الرسول صلّى الله عليه وسلّم وصاحبيه هي أعظم ما يقوم به مسلم يرجو القربى من الله ولا يخشى سواه) .. ثم يواصل فيقول: (ومن بعد اكتمال هذه القبّة التي اوحى بها الشيطان وكاد بها لأهل الإسلام، انتشرت القباب في كل بلاد الإسلام، وارتكبت فيها المخازي والبلايا والمصائب، وباشروا فيها الشرك جهاراً نهاراً)!! .. صفحة 128 من كتاب التقلاوي عن العقيدة، ولكن، وللمفارقة، فإن هذا فساد للعقيدة عظيم، اذ أن الشيطان ليس له سلطان علي عباد الله الصالحين! خل عنك نبينا الكريم.

لقد انشغل الوهابية في تقليدهم للنبي صلي الله عليه وسلم باللحى، وتقصير الجلباب، وحمل السواك والعصي، ذلك المظهر الخارجي الذي يخضع لحكم الوقت، بل تجدهم حتي في تقليد الظاهر مقصرين! والا اننا لم نشهد من بينهم من ينيخ ناقته علي اعتاب المصلحة والوزارة التي يعمل بها.. وهيهات..

فهاهم يجارون عصور العولمة في جميع امر معاشهم، يستخدمون ويتعالجون من ما يصنع ( الخواجه)! ويصرون ان تعيش هذه الانسانية في العصر السابع ويتعنتون في امر معادهم، كانما الدنيا والاخرة ضرتان!!
وقد شغلوا عن تقليد تلك السماحة والسعة التي حكي عنها انس ابن مالك ( خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنوات فما قال لي لشيء فعلته لم فعلته؟ ولا لشيء تركته لم تركته؟ وكان بعض أهله إذا لامني يقول: دعوه.. فلو قضى شيء لكان)، وانه كان سمحاً سهلاً جباراً للخواطر ، رؤوفا رحيماً بالناس حلو الشمائل، لذلك لاغرو، ان يمدحه المداح ويفيضون قربي وهياماً، وهذه اول شروط المحبة.

وشاعرنا محمد المهدي المجذوب يحكي شوق الطبول المروحنة باحتفال المولد

وهنا حلقة شيخ يرجحن
يضرب النوبة ضربا فتئن وترن
ثم ترفض هديرا أو تجن
وحواليها طبول صارخات فى الغبار
حولها الحلقة ماجت فى مدار
نقزت ملء الليالى
تحت رايات طوال
كسفين ذى سوار
فى عباب كالجبال

ومن عدم تقديس النبي وتوقيره لدي الوهابية إنكارهم علي السالكين والمتصوفة، رؤيتهم للنبي !! في حين ان العارفين لايطمئنون لعبادتهم اذا لم يروه في رؤي منامية او يقظة ، والشيطان لايتمثل به.
ما يجهله الوهابية ان محمداً صلي الله عليه وسلم هو الباب الي الله ومحبته من محبة الله، لذلك هي محبه ينالها الناس بالفضل العظيم (خيّرت بين ان يدخل نصف امّتي الجنّة، وبين الشفاعة، فاخترت الشفاعة لأنها اعم، اترونها للمتقين؟؟ لا !! ولكنها للمذنبين، الخطّائين)

هموا الأقوام الذين عجت بهم ساحات المولد وحدثنا عنهم محمد المهدي المجذوب

وفتى فى حلبة الطار تثنى
وتأنى
وبيمناه عصاه تتحنى
لعبا حركة المداح غنى
راجع الخطوة بطار
رجع الشوق وحنّ
وحواليه المحبون يشيلون صلاة وسلاما
ويذوبون هياما
ويهزون العصيا
ويصيحون به أبشر
لقد نلت المراما

"الا أن في دهركم نفحات"، ومنها هذه الايام المباركات، فلنبدل التلاحي فيها الي رجاء، بان يلطف الله بهذا البلد الذي ابتلي بحكام طغوا فزادهم الله طغياناً، ولنعمل علي ان نشيع ثقافة السلام بين مكونات هذا الوطن، فالمواليد قادمات، اذ ميلاد السيد المسيح، عليه السلام، علي الأبواب، وكذلك ميلاد السودان! ولنصرف جهدنا في الالتفاف حول المطالبة بالحقوق الاساسية، وإطلاق الحريات ، واتاحة المنابر الحرة ، والقوانين التي تحفظ حقوق جميع المواطنين.

*************
وحاشية المقال لعناية الشباب الذين ظلمتهم حكومة الإسلاميين وثورة تعليمهم العالي ومناهجها الدراسية التي خلت من سيرة لأولئك الرجال الذين هم ملح الارض وآطيب نبتها.

(والخيام قد تبرجن وأعلن الهيام
عبداللطيف محمد نور
الرأى العام
بعض الذكريات وهى حبيبة الى نفسى عن قصيدة المولد لشاعرنا الفذ محمد المهدى المجذوب عليه رضوان الله
الزمان: عام 1957
المكان: ميدان عبدالمنعم محمد بالخرطوم جنوب
المناسبة: ليلة من ليالى المولد الشريف.
كانوا فى تلك الليلة رهط من الأخوان والأصدقاء أساتذة أجلاء جمعتهم آصرة الحب، والموّدة، والوفاء،
أذكر منهم محمد المهدى المجذوب، ومحمود محمود طه، ومنير صالح عبدالقادر، ومحمد الفضل محمد أحمد،
وذا النون جبارة الطيب، وعبداللطيف عمر حسب الله وشخصى عبداللطيف محمد نور،
وكنت أصغر هؤلاء سنا جمعتنا تلك الليلة فى ميدان عبدالمنعم من ليالى المولد الشريف
على موعد مضروب بيننا لزيارة ساحة المولد وفى تلك الليلة الليلاء كان ميلاد قصيدة المولد) ..

بثينة تروس






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أكتوبر بين متاريس الشئون الدينية.. وآمال الثورة الثقافية
- لا ( نافع) ولا المشروع الاسلامي ( نافع)!
- كسلا.. يا ( علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء!
- (ترباء) عذراً.. انه أوان تغيير جلود الأفاعي!
- يا جمال تلك السافرات.. ويااا سماحة الامام!
- فلنستبدلهم! بالرغيف والجازولين والحكام الصالحين!
- موت طلبة! كابوريا وسيستم.. يا حكومة يا!!
- يا الحكيم!! بل ( العقم) للمجانين بقهر النساء
- الحافظات (لفروجهن) وحكومة الأوباش!!!
- رمضان.. وحكومة القطط السُمان!!
- الهوس الديني بين ( المدغمسة) ووهم ( الخلافة)!!
- أعواد كبريت.. في ظلام حكومة الاخوان المسلمين
- حسن السلوك!! (رجع الثعلب في ثياب الواعظينا)!
- إطلاق الحريات.. عبث حكومة ( تشرك وتحاحي)
- وجع!! ( قوش) رجع !! أنهم لا يرعون عهداً!
- أمل هباني، غني، وتلكم الشابات..مزمار هاملن السحري!!
- ساستنا .. ( حطب النار) !!
- (وَاضْرِبُوهُنَّ)! .. وما ( كفر ) بدري!!
- من الأولي بالأعتذار!! اردوغان ام ( التّتار) الاخوان؟؟
- ياعبلة..عنتريات القدس..أولي بها الوطن !!


المزيد.....




- وزير الأوقاف الأردني يحذر من تمكين اليهود المتطرفين لممارسة ...
- وزير الأوقاف الأردني يحذر من تمكين اليهود المتطرفين من ممارس ...
- إيران: نشهد آخر أنفاس الحظر.. والثورة الإسلامية أجبرت العدو ...
- عنوانها الإطاحة بالقاضي البيطار.. التحقيق بانفجار مرفأ بيروت ...
- تنوير الأطفال بواسطة الترفيه
- باحث اسلامي: كلما طال الزمن تتوسع مسيرة الزيارة الاربعينية ا ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية.. ...
- مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد ب ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الإبراهيمي في الخليل
- حركة الجهاد الاسلامي تزف شهـــيدها -أسامة ياسر صبح-


المزيد.....

- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بثينة تروس - المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية!!