أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - السياسة والعدل.














المزيد.....

السياسة والعدل.


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6337 - 2019 / 8 / 31 - 17:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أُعتقل يوم 23 أوت 2019 نبيل القروي بتهمة التهرب الضريبي وتبييض الأموال على خلفية قضية رفعتها ضده منظمة” أنا يقظ”. وذكر أحد أعوانه وكان رفقته لحظة القبض عليه أنه بلغه رسالة الى الشعب يقول فيها : " قاوم الدكتاتورية وأنا رئيسك حتى لو كنت سجينا " ، أما المحلل السياسي للقناة التلفزيونية التي يملكها المعتقل فإنه لم يجد حرجا في حشر الفيلسوف الفرنسي ميشال فوكو صُلب المعركة ، فقد قال حسبه أنه لا شئ أسهل من تلفيق اجراءات الاتهام في القضاء ، في تلميح الى أن الأمر يتعلق بجريمة وهمية، وأن السياسة فتكت بالعدل واستعملته سوطا في يدها فأصبح ظلما وجورا .
غير أن المنظمة صاحبة الدعوى القضائية تقول إنها حصلت على تقارير مراقبة الحسابات لشركة Nessma Broadcast SARL ، وأنها تثبت وضعية مالية مريبة ، وعمليات تحيل مارستها على البنوك وإدارة الجباية وصندوق الضمان الاجتماعي ، وأن لها ديونا وصلت حد 36 مليار مليم ، بينما رأس مالها لا يتجاوز 2.5 مليارمليم ، مشيرة الى احتمال تهريب مرابيحها الى الخارج ، كما ذكرت أن نبيل القروي يتلقى باعتباره وكيل الشركة راتبا شهريا مقداره 30 ألف دينار .
ولم يخفف هذا من وطأة ما حصل ، فإذا كان الأمر كذلك لماذا لم يعتقل القروي قبل اليوم والحال أن القضية تعود على الأقل الى سنوات ثلاث خلت ؟ ثم لماذا تُرك المجال فسيجا أمام امبراطوريته الإعلامية الخيرية لكي تفعل ما فعلته طيلة سنوات ، ومن ثمة خلق قاعدة انتخابية واسعة كان لابد من استثمارها في الأخير سياسيا ؟ وهو ما يعني أنه كانت هناك ملفات قضائية نائمة في الرفوف فجرى تحريكها في الوقت المناسب ، والسؤال هو لفائدة من ؟
وعند الإعلان عن الاعتقال سرعان ما سرى الاستنفار في معسكر القروي ضد المعسكر المقابل وعلى رأسه رئيس الحكومة يوسف الشاهد ، لما قيل إنه استعمال القضاء والأمن في المعركة الانتخابية على رئاسة الجمهورية.، وتم تقديمه على أنه عصفور النهضة النادر وأن ما يجري هو تنفيذ لمخطط رسمه شيخها لتقاسم السلطة بينها وبين حزب تحيا تونس ، وأن العقبة الوحيدة أمامهما هي نبيل القروي الذي صعد نجمه في استطلاعات الرأي فتوجبت ازاحتها مهما كلف ذلك من ثمن .
وبدا ظاهريا أن الصراع يدور داخل المعسكر الليبرالي ولكن الإسلام السياسي من حيث الجوهر هو الماسك بخيوطه ، وهو غير بعيد عن تأجيج ناره واستثماره لإضعاف طرفيه المتنازعين ، وهو ما قام به سابقا ونجح فيه عندما دق اسفينا بين الباجي قائد السبسي ورئيس حكومته ، فما يجري الآن هو استمرار لتلك السياسات . ونفهم من هنا سر التزامن بين اعتقال القروي وتفتيش حافظ قائد السبسي في المطار بتعلة حيازته عملة أجنبية ، وقوله أنهم نكلوا به فبات يــخشى على حياته وأنه مصر رغم ذلك على البقاء في البلاد ولن يغادرها أبدا فهو من المُلاك لا من المًكترين .
و كان لافتا للنظر تلك اللهجة التي استعملتها قناة المعتقل في تغطيتها للحدث ، بتأكيدها أن عصابة تحكم تونس ، وأن الدولة غير موجودة ، بينما قال الطرف المقابل أن المافيا تريد بسط يدها على مؤسسات الدولة ، والمفارقة أن القروي وجد في اعتقاله فرصة سانحة للبروز في شكل معارض ومقاوم لديكتاتورية رئيس الحكومة ، وأنه لا عدل في البلاد ومن ثمة سعيه الى تدويل القضية ، كما روج حزبه لافتات ضخمة في الشوارع الرئيسية بالعاصمة تشير الى اللقاء الكبير مع مناصريه يوم الانتخابات ، وذلك لاستجلاب عطف المزيد من الناخبين ، بما نستنتج منه أنه وجد في اعتقاله رصيدا سياسيا وأخلاقيا قابلا للتصريف انتخابيا ، لذلك يتمسك بمواصلة السباق ، رغم ثقل التهم الموجهة اليه ، حتى أن مقربين منه أخذوا يقارنونه بمبالغة غير خافية بنيلسون مانديلا الذي خرج من السجن ليصبح رئيسا ، بينما أخذت قناته التلفزيونية في بث أغاني الشيخ إمام اليسارية التي تتحدث عن السجن الذي احتل مكان الحديقة .
ومــا حصل ليس مستغربا بل إنه كان منتظرا ، ومن المــرجح أن فصوله الأكثر دراماتيكية لم تحصل بعد ، في ظل خروج شبه تام للشعب من اللعبة الديمقراطية ، فالقوى السياسية المتصارعة هي في الأصل قوى اقتصادية وماليــة وإعلاميــة لها امتداداتها العربية والدولية وهي معنية أساسا بالسيطرة السياسية لتحقيق مآربـــها ولا يهمـــها العدل بقدر ما تهمها السياسة .
بقي القول أن ما يحدث في تونس من " فوضى ديمقراطية " أمر جيد فمن رحم الديمقراطية المريضة تولد الديمقراطية السليمة ، والشعوب تتعلم من تجاربها ، والشعب التونسي تلميذ ذكي من تلامذة التاريخ وهو الآن في مدرسة الديمقراطية ، يُدون الدروس بحيرة وانتباه ويفتح عينية رغم كل شيء على المستقبل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,020,534
- تونس : فضيحة التزكيات .
- فوضى انتخابية .
- صديقي الفلسطيني وطريق جهنم .
- تونس والرئيس القادم .
- تونس : في عيدها الجمهورية تفقد رئيسها.
- تونس : تصدعات حركة النهضة .
- الديمقراطية التونسية.
- عرس نقابي .
- خميس أسود في تونس .
- الاستقطاب والانتخاب.
- وفاة مرسي في تونس .
- مذبحة الديمقراطية .
- الدين والمال .
- مأزق الجبهة الشعبية وآفاق اليسار .
- ‏- إسرائيل - والانتخابات التونسية.‏
- استطلاعات الرأي بين العلم والسياسة . ‏
- الأزمة الليبية واستراتيجيا السلطة التونسية .‏
- حول السودان والجزائر .
- تونس والكارثة المنتظرة.‏
- نفاق الفلاسفة !! برنار هنري ليفي بين مظاهرات السترات الصفراء ...


المزيد.....




- ترامب : إيران تطلق سراح باحث أمريكي متهم بالتجسس.. وظريف: إف ...
- رئيس تحرير -إيران واير-: البلاد في حالة صدمة بسبب وحشية فض ا ...
- أردوغان يشترط تقديم السوريين الشكر له ليخرج من بلادهم
- قطر تعلن إحراز -بعض التقدم- في مباحثات لحل أزمة العلاقات مع ...
- بوتين يلتقي لوكاشينكو عشية الذكرى الـ20 لقيام اتحاد روسيا وب ...
- روسيا تطلق رحلات تجارية من مطار -فوستوتشني- الفضائي العام ال ...
- إيران تبرم 3 مذكرات تعاون مع دولة خليجية
- انطفاء مفاجئ للأنوار خلال مباحثات بوتين لوكاشينكو
- السعوديون ينددون وينأون بـأنفسهم عن محمد الشمراني "مجرم ...
- مظاهرات العراق: نشر الجيش العراقي في بغداد بعد الاعتداء على ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - السياسة والعدل.