أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً














المزيد.....

أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 11:05
المحور: الادب والفن
    


أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً
كواكب الساعدي
وما كنتُ أعرف أن أحداً يحتلُ أحد كبحر وأنّه يسكنه كهاوية.
أُنسي الحاج
١
شاعر
لروح الصديق الشاعر حبيب الصائغ
حِزنتُ لأجلك
مثل غيابي الغير مُّخير بتلك البلاد
تغيبُ الآنَ أنت
فالغربة سيان والموت
فهل يّتسع الثرى لروح شاعر
هل يستعير الموت قلمه ليكتب
قصيدته الاخيره ؟
ويضع خطا تحت المشهد الاخير
حين تنكسر الروح
حين يسرق صوت الناي كل شيء
ولا يذرُ الا الحزن
رحل من حلم بغد
اكثر عدلاً وأقل شراسة
اخّتل مسار العربة
والجواد كبا
واوّاهُ يا وردة الكهولة
واوّاهُ يا فاقدي الملامح
وقصائد لبيروت مّضمخة بالوجد
ومِربد على عجل
رحل من قالها برجولة لامرأة غريبة
يامرحبا بك كلنا ًهنا اهلك

———————————
٢
Caribou coffee

الاشجار تتقمص ظلالها
تنام غافية ‏ربما
وأوراق ترنّحت
ومطر يتوقف بأمد
غموض المدينة يلهُّمني
فيحرك المياه الراكده
وهناكًً ليس في السماء
الا الُزرقة
الازهار في الحقل بلا بلل
وبلحٌ يمر به هواء العشاق
فينضج
ورجل يتّسكع مع امرأة
يتّكأُ على وشاحها
ُيِلقي على مسامعها أمنيته
أَن ترحل الحروب المشؤومة
وحين نتوقف عن لقاء
الاصدقاء نُحار لمن
سنفضي باسرار نمتلكها
اواه يا أمل كم افتقد
اشيائنا المشتركة الناعمة
——————————
٣
الان أُحاول أن أطرد كل
الاشياء التي تحثُ على جنوني
عمليتي الجراحية المؤجلة
اخفيتها عنكَ لأحتفل معك
بعام سيرحل
لا اريد ان ابدو مختلفة
فكثيرا من النساء حولي
يتنقلن كفراشات تائهة
اعرف انكَ الان تفكر بي
و لا يفكر بكً احد سواي وبضجري لتّخلفك عن موعدي
تاخرك كل مره هو عادة سيئة تحّملُتها على مضض
بينما يصيبني وانا جالسةً دوار الاشياء
اغلقت عيني لأتّخيل
كأننا هناك
عند مغارة جعيتا
وكورنيش بيروت
ولاعبةًاليوغا
كأننا الان انا وانتَ
على طاولة واحده
والمكان يشتعل بالاضواء
الخافتة
وanais عطري الذي تعشق
نحكي عن اخر كتاب قرأته
نتخاصم على أشياء تافهة ونضحك
بينا أنا أُتمتم بقصيدة ناقصة
القصائد التي ناخذها كمِشجب نعّلقُ عليها انكسارنا والفرح
انكساراتنا التي تُنهي الرغبات
ًوالتي تُطّهرنا من عبودية الندم لفرص ضائعة
بينما تنساب الموسيقىً الهادئة
وكاننا في قطعة من الجنة على الارض
حين تقول لي. لابد ان نستمتع بالحياة
فهي لا تتوقف عند اختيار خاطيء
ولا لمكان مُرغمين أن
نغادر
فهناك لعبة الحياة
وهناك المفاجأة

‏Caribou coffee*
فرع من سلسة كافيهات امريكية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,807,093
- من يعرف؟
- كونترباص
- أي..؟
- لو صدقَ العرّافون…
- امرأةٌ بعبق الزنبق
- متاهة
- عُد ولا تتباطأ
- المعطف
- السابعة والنصف بتوقيت لندن
- مواساة
- نصيّن
- مشاهدات
- التوقيع على لحظة عابرة
- Non Je Ne Regrette Rien
- كان دالي هناك معي
- الموتى يراقبون الأحياء
- لعل الباب يفضي..... لعل الباب يصدق
- حين انساب صوتك يا موفق
- مربد وريح وشعراء
- قصيدة كآني هناك


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً