أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حميد طولست - يا فرحة ما تمت؟ !!














المزيد.....

يا فرحة ما تمت؟ !!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6311 - 2019 / 8 / 5 - 04:15
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يا فرحة ما تمت؟ !!
قبل أيام عمت الفرحة شتى بقاع المغرب ، واحتفلت الأسر وجيرانهم وأقاربهم وأصدقائهم ، بنجاح أبنائهم امتحانات في الباكالورية ، المناسبة التي أنتهزها هذه لأتقدم لجميعهم بالتهنئة على حصاد تعبهم ، وأبارك للمتفوقين منهم ، حصولهم على المعدلات غير العادية وغير الإعتيادية التي ضربوا فيها رقما قياسيا ، والتي رغم كثرة تعدادها يدفعني واقع الحال إلى قول المصرين" يا فرحة ما تمت " وذلك لأنه قبل أن يتذوق الناجحون والناجحات فرحة النجاح الذي إنتزعوه انتزاعا من بين أنياب المعاناة ، وقبل أن يستمتعوا ببهجة التفوق الذي حققوه بقوة إرادتهم وإصرارهم وعزيمتهم وتحديهم ، وقبل حتى أن يحدد أغلبهم القبلة التي سيتخذونها والتخصص الذي سينتهجونه لتحقيق المستقبل الذي يأملونه ؛
قبل كل هذا وذاك ، وفي هذا المفترق الطرقي الهام والصعب، بكل ما يشكله من قلق يقض المضاجع ، يُفاجأ الناجحون والناجحات بمن عقدوا عليه آمال تطوير المنظومة التربوية ، بما يضمن لهم التفوق والتميز الدراسي ، الذي هو المسؤول الأول على دعمه وتذليل كل ما يعيق تحقيقه بالمدرسة المغربية ، يفاجؤون برفضه لمقترح يُلزم المسؤولين المغاربة، وخصوصا أعضاء الحكومة والبرلمان ومدراء المؤسسات العمومية، بتسجيل أطفالهم للدراسة بالتعليم العمومي الإلزامي" وذلك بعد أن فاجأهم قبل ذلك بتهجيه لحروف الصفة التي كانت مصدر سعادتهم وفرحة أسرهم ، في عبثية دراما/كوميدية ، يبدو معها الأمل ضعيفا ، بل ومنعدما ولا معنى له ، ويدفع بــ"المتوجين والمتوجات" وأسرهم وكل المواطنين الشرفاء والذين شملتهم فرحة النجاح ، لإجتراح التساؤل الخطير : كيف يمكن لمن يرفض تدريس أبناء المسؤولين المغاربة في المدارس العمومية، ويعجز عن نطق كلمتين بسيطتين ، أن يطور منظومة التربية والتكوين بالمجتمع المغربي ؟
الأمر الذي إذا حاول أي كان تحليله ، أو مقارنته بحال التعليم ببلاد الله المتقدمة ، لإحتار عقله في تحديد علة فشل كل البرنامج الإصلاحية لهذا المشروع الوطني ، الذي كثرت حوله الخطابات ، ولتاه بوصلاته في التوصل إلى معرفة أسبابه ،رغم الميزانيات الضخمة التي رصدت له ، ويتيه في بحر الأسئلة المحيرة :هل سبب ذلك الفشل في بيئتنا الاجتماعية ، أم هو في معلمي الابتدائي وأساتذة الثانوي ودكاترة جامعاتنا وغيرهم من النخب العلمية والفكرية والسياسية ، أم هو في سياسة المسؤولين الحكوميين والسياسيين والنقابيين، يسارييهم ويمينييهم وإسلامويهم، أم هو في الدعاة ورجال دين وشيوحه ، أم هو في كل هذا وغيره مما يعرض المنظومة التعليمية لمثل هذه النكسات والنكبات التي يحتقر المسؤولون شأنها ويستصغرون أمرها الذي يفضح علة هذا الفشل ، ويكشف ذاك التدهور ، الذي ليس في المنظومة التعليمية في حد ذاتها ، بقدر ما هو في من يتولون الإشراف على تسيير شأنها المحلي والعام ، الذين فشلوا في تنزيل برامج مثلى لإصلاح مشاكلها المتراكمة ، التي لا يعود الفشل فيها لعجز المسؤولين أو تهاونهم ، ولكن لإنعدام كفاءتهم وقلة خبرتهم وذربتهم الإدارية في التسيير والتدبير ، التي جعلت الإصلاح الذي طال انتظاره ، حلقة مفقودة في بحر عميق يصعب العثور عليه .
لاشك أن المتغيرات والتحولات المحلية والاقليمية والدولية، تفرض التساؤل الملح : ألا يستحق هذا الجيل غير العادي قيادة غير عادية لا تنتظر تدخل القدر لمعالجة وإصلاح نظام التربية والتكوين ، وتعمل بإخلاص ووطنية على تعميم التدريس ، وتحسين أوضاعه ، وتحديد غاياته وأهدافه ، وتحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص فيه بين المتمدرسين في البوادي والحواضر ، طبقا لما يكفله دستور المملكة..
حميد طولست hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,643,977,725
- ن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.
- غض البصر بين -الفيس- ورجال الدين !!
- تسيس كرة القدم يصيبها بلإفلاس !!!
- ماشكل الكرة ليست في المدرب بقدر ما هي في المسؤولين عليها !!
- أطروحة دكتوراه لهدم حصون العلم والفكر والمعرفة والثقافة !
- لن نتوقف عن المشي تحت المطر ولو بيطء !!
- تهنئة لساكنة فاس وشكر وتنبيه لا بد منهما لمسؤوليها .
- مصير أمة مروهن بمقولاتها !!
- فهم وجهات النظر المختلفة أهم من الوصول إلى اتفاق !
- الغش والأعذار الغبية والتبريرات الواهية!
- قراءة في رغبة بنكيران للعودة للتسير !؟
- اللهم قنا شر الشياطين.
- مقالة معادة حول العطل
- الساسة والرياضة !!
- الغايات البئيسة للعنصرية القومجية العربية !
- صلاة الشوارع في رمضان!!.
- لست -كوريا- ضليعا ولا من المولعين بها !!
- القذف سُلوك مرفوض ولو كان من مسؤول !!!
- صيام الأطفال الأول و-تخياط- الأيام !!
- حديث السلاعة !


المزيد.....




- بركان نيوزيلندا: مقصد سياحي مهم رغم أنه نشط باستمرار
- رحيل سمير سيف.. مُخرج صنع الكوميديا من رحم الدراما
- فشل مباحثات نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا على هام ...
- صفعة بمئات الدولارات
- محاكمة رفعت الأسد: لماذا يحاكم القضاء الفرنسي عم الرئيس السو ...
- روسيا وأوكرانيا تتعهدان بوقف إطلاق النار وسحب القوات من مناط ...
- وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان يخططون للاجتماع في واشنطن ...
- بوتين: طلبنا من ألمانيا تسليم مخطط تفجير محطة مترو في موسكو ...
- راكون يصبح نجما
- بركان يفاجئ نيوزلندا


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حميد طولست - يا فرحة ما تمت؟ !!