أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - مصير أمة مروهن بمقولاتها !!














المزيد.....

مصير أمة مروهن بمقولاتها !!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 02:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما أغربها من أمة عربية ، وأغرب بها من أمة ، يصاب المتأمل لحال شعوبها بقدر كبير من الذهول ، وتضيع خيوط عقل المهتم بهموم مجتمعاتها ، في زحمة غيوم أجوائها المزدحمة بالظواهر بالسلبيات الفاضحة والقبائح المؤرقة لكل من يحاول سبر أغوارها ، أو المغامرة بالبحث في مسببات كل ما ألم بها ، وبصور درامية لاتخلو من سخرية ، من نكبات التشتت التصدع في كل شيء ، ومصائب التباعد والتنافر وفي كل المجالات ، إلى درجة صدقت فيهم معها المقولة الشهيرة : "اتفق العرب على ألا يتفقوا" القولة التي استجلبت عليهم حمولتها المتخلفة - رغم أنهم أمة واحدة تعبد إلاه واحد وتتوجه لقبلة واحدة -الفرقة والتشتت في كل ما هو هام ومصيري، وفرضت عليهم الخوض في تافه القضايا والإنشغال بسخيف الأمور ، كأمر مواضيع حجاب المرأة ورضاعة الكبير وتفخيد الرضيعة ، التي طفحت في مجتمعات الأمة مند قرون عديدة ، ومناقسة هامشي الأحداث الهامشية ، كما حدث مؤخرا مع وفاة مرسي الذي استثمر أنصاره وخصومه خبر موته في تصفية حساباتهم الضيقة على وسائل التواصل الاجتماعي .
لقد آن الأوان لهذه الأمة ، بل أصبحت مطالبة الآن وأكثر من أي وقت مضى ، إن هي أرادت أن تخرج من ظلال التعتيم ، وتضمن كرامتها ، وتفرض احترام تواجدها بين الأمم الحُرة ، وتضع بصمتها في التأريخ ، ويسمع العالم الحر صوتها ، بأن توقظ في شعوبها شعلة التوحد ، وتشعل فيهم جدوة التآخي ، الذي لن يتم بالدعاء الذي لا يصنع النصر ، كما يقولون ، ولكن بتوطيد العزم على رأب الصدع ، وتجاوز ثقافة الفرقة ، وتعزيز حظوظ التحالف والإلتام ولم الشمل ، وبنبد الصراعات الخفية ، التي ظاهرها مذهبي وباطنها سياسي/زعامات، التي يصبح معها الدين مجرد ورقة سياسية ، تستعمل للسيطرة على الدولة والمجتمع ، بعيدا عن القضايا الأخلاقية التي جاء الدين من أجلها ، والتي قلما يُهتم بها سياسيو في الأمة العربية والإسلامية ، ويعمل سياسيوها على صنع من مقولاتها المجافية للأخلاق ، وأمثالها المخاصمة للفروسية والنُبــْـل ، كما فعلوا مع المقولة المشؤومة ""اتفق العرب على ألا يتفقوا" التي تستدعي الإحباط والهزيمة ، العجز والتكاسل والتقاعص عن هزم قابلية التشتت والتصدع ، وتكرس تضارب التوجهات ، وتنافر الرغبات ، وتفاقم ثقافة الاختلاف والفرقة والشقاق ، وغيرها من النقائص التي صنعت منها الأمة أسبابا معلبة تقذف بها فى وجوه بعضها البعض ،وهم يهدرون أزمانا طويلة وثمينة في الانبهار بأخلاق شعوب العالم المتقدم ، ولا يخصصون لحظة واحدة في محاولة ليكونوا مثلهم ، وكأن صلاحياتهم قد انتهت ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,977,960,269
- فهم وجهات النظر المختلفة أهم من الوصول إلى اتفاق !
- الغش والأعذار الغبية والتبريرات الواهية!
- قراءة في رغبة بنكيران للعودة للتسير !؟
- اللهم قنا شر الشياطين.
- مقالة معادة حول العطل
- الساسة والرياضة !!
- الغايات البئيسة للعنصرية القومجية العربية !
- صلاة الشوارع في رمضان!!.
- لست -كوريا- ضليعا ولا من المولعين بها !!
- القذف سُلوك مرفوض ولو كان من مسؤول !!!
- صيام الأطفال الأول و-تخياط- الأيام !!
- حديث السلاعة !
- جنون الإسراف الرمضاني.
- التربية الإستهلاكية!
- ما أطيب فنجان الشاي في مقهى الناعورة* ..
- يوم مريب وليس بمهيب؟
- صور ومواقف من القاهرة -3-
- ماالذي يقال للعمال في عيدهم؟
- حزب الفيسبوكين !!
- صور ومواقف من القاهرة -2-


المزيد.....




- الجيش الليبي: الإخوان أصحاب المصلحة في البلد.. وإبعادهم ينهي ...
- فتوى جديدة من الأزهر بشأن لعبة -بابجي-
- جماعات الهيكل المزعوم تدعو أنصارها لتوسيع اقتحامات الأقصى ت ...
- الأحزاب الطائفية وأيديولوجيتها السياسية
- عبد اللهيان: معادلات جديدة تولد بالمنطقة وإسرائيل وأمريكا تخ ...
- الديهي: شعب البحرين يمتاز بحيويته منذ عشرينيات القرن الماضي ...
- الديهي: المنخدعون باكاذيب صناع الطائفية سيعودون لرشدهم وسيعو ...
- ريبورتاج - إسرائيل: اليهود المتدينون يرفضون الانصياع لقرارات ...
- استهدفا المسيحيين وشاركا في قتل ضابط... الأمن المصري يقضي عل ...
- القوى الوطنية والاسلامية ترحب باتفاق إجراء الانتخابات العامة ...


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - مصير أمة مروهن بمقولاتها !!