أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني














المزيد.....

ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6299 - 2019 / 7 / 23 - 20:20
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


لقد تأكدَ يقيناً أن بعض ألدول المنتجة للنفط، صارت بسبب ثروتها النفطية تعاني من الحصار ألإقتصادي لكونها خارج الهيمنة ألأمريكية، والبنك ألفدرالي ألأمريكي يجمِّد أرصدة تلك الدول.. وهذا ما هو حاصل ألآن مع إيران/ ليس تعاطفاً مع نظام ولاية ألفقيه ألثيوقراطي/ بل مع الشعب ألإيراني التوّاق للحرية وألإنعتاق وألذي صار يعاني من وطأة ذلك ألحصار... وكذلك الحال مع فنزويلا، صارت تعاني من محاصرة صادراتها النفطية إضافةً إلى تجميد أرصدتها ( 30 مليار دولار) لدى البنك ألفدرالي ألأمريكي، لكونها صارت تتقرب من روسيا.
فيما يخص العراق وسياسته ألنفطية ألتي يجب أن تكون مستقلة وبعيدة عن هيمنة ألإحتكارات ألعالمية، صارت تتدخل الولايات ألمتحدة بتفتيت وحدة ألقرار ألنفطي ألعراقي على صعيدي إبرام ألعقود مع الشركات ألأجنبية وكميات ألنفط ألمصدَر، وقد أفلحت في ذلك من خلال دفع حكومة إقليم كردستان وتجاهلها لصلاحيات وزارة النفط ألإتحادية.
وكما هو معلوم للجميع، فإنّ العراق ملتزم بحصته ألتصديرية ألمتفَق عليها في منظمة أوبك، ولا يستطيع ألتلاعب بها وألتجاوز عليها ... لكن الشيء الخطير الحاصل هو أنّ إقليم كردستان، صار ينتج كميات أكبر من النفط دون حساب ألتأثير ألسلبي على مجمل صادرات ألعراق ... تلك سياسة ألإقليم، أجبرَت وزارة ألنفط ألإتحادية على تخفيض إنتاجها للنفط في الحقول ألجنوبية حتى يحافظ العراق على ما متفَق عليه في أوبك... وبألنتيجة، سيؤدي إنخفاض ألصادرات من ألجنوب إلى أنخفاض ألموارد المالية ألتي تمثل المورد الرئيسي للموازنة السنوية... فلو سلّمتْ حكومة الإقليم الموارد المالية لوزارة المالية ألإتحادية، لحُلّت المشاكل المالية وإنخفضَت نسبة العجز في الموازنة السنوية! ... وحسب ألبيانات ألمعلَنة من قبل وزارة ألنفط ألإتحادية، فإنّ واردات إقليم كردستان منذ 2014 ولغاية 2019 قد تجاوزتْ 70 مليار دولار!! ألتي لم تستلم منها وزارة المالية ألإتحادية سنتاً واحداً، ومقابل تلك ألسياسة أللاوطنية من قبل حكومة ألإقليم بحق ألعراق، تُكافؤها ألحكومة ألإتحادية بصرف رواتب موظفي وبيشمركَة ألإقليم!؟. ... وهنا رئيس الوزراء عبد المهدي، يتّبع سياسة الضحك على ذقون ألعراقيين بتصريحاته عن ألمفاوضات الجارية مع حكومة ألإقليم حول ألإتفاق على تسليم عائدات250 ألف برميل يومياً من حقول كركوك فقط وليس 600 ألف برميل، إضافةً إلى عدم ذكره ألعوائد ألمالية في المنافذ الحدودية للإقليم وعوائد النفط ألمهرَّب بألصهاريج.
إنّ المدعو – آشتي هورامي – ألذي كان وزيراً للموارد الطبيعية في ألإقليم وعرّاب شَق السياسة النفطية الموحدة للعراق، كافأه مسعود بارزاني وصار نائب رئيس وزراء ألإقليم لشؤون ألطاقة، وهكذا منصب تنفيذي يُعطي صاحبه ألحق بإبرام العقود النفطية من دون ألرجوع لمسؤله ألمباشر. لقد أصبح واضحاً للعيان، أنّ ألسياسة ألنفطية ألتخريبية ضد العراق، وألتي تسلكها حكومة ألإقليم نابعة من توجيهات ألإدارة ألأمريكية وإسرائيل وهنالك مؤشرات كثيرة تدل على ذلك!؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,717,277
- ديمومة السلطة مرهونة بألهيمنة على مفاصل ألإقتصاد ألوطني
- ملف طباعة ألكُتب ألمدرسية خارج ألعراق ...وما يكتنفه من فساد!
- محاولة إيران لجَر العراق إلى ألفخ ألإقتصادي
- ألدولار ... ألمسيرة وألهيمنة
- ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!
- ألمجلس ألأعلى لمكافحة ألفساد ... أم مجلس لإدارة وتطوير ألفسا ...
- ألإقتصاد ألمعرفي – كعامل لتطوير ألإبتكارات في القرن 21
- هل ستصب ألإتفاقيات ألإقتصادية مع ألأردن في مصلحة ألإقتصاد أل ...
- ألمناطق ألحرة .. خطرٌ يهدّد نهوض ألإقتصاد العراقي في الظروف ...
- برهم صالح ... نرجسية فاضحة وفاقعة ...!
- ألإندماج وألإبتلاع في ظروف ألعولمة
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية -2
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية - 1
- عادل عبد ألمهدي ... بئسَ ألإختيار!
- وزارة التخطيط بين المهم وألأهَم
- السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسك ...
- ألعشوائيات ... كارثة ألعراق وأوكار عصابات ألجرائم... ألحلول
- ألإقتصاد ألرقمي ... وحاجة إستعماله بنشاط ألإقتصاد ألعراقي
- ثقافة ألفرهود ومسيرة تطورها
- ألحقيقة الفاضحة ... تجلّي ألمحاصصة لإختيار المشرفين على انتخ ...


المزيد.....




- لقطات ..د.جودة عبدالخالق يكتب: كيف نقرأ الحالة الاقتصادية؟
- السفير الفنزويلي في القاهرة: الحصار الأمريكي جزء من خطة تدمي ...
- مصر.. رقم قياسي بمليارات الدولارات لاحتياطات البنوك المصرية ...
- بلومبيرغ: السعودية لا تستطيع إنقاذ سوق النفط
- السعودية تعلن إنشاء بنية تحتية كاملة للكهرباء بمحافظة حجة
- السعودية تطلق تحذيرا شديد اللهجة من -عملة مزيفة- تنتشر في ال ...
- طريقة صينية جديدة لمواجهة الولايات المتحدة في الحرب التجارية ...
- صبور ينصح رواد الأعمال: معرفة حاجة المستهلك تسبق جودة المنتج ...
- الإمارات توسع قائمة المنتجات الخاضعة للضريبة ابتداء من عام 2 ...
- كيف تتخلص من -الطاقة السلبية- التي يطلقها زملاء العمل المتذم ...


المزيد.....

- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني