أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - عسى














المزيد.....

عسى


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 13:46
المحور: المجتمع المدني
    


أعرفُ حمكو لدرجةٍ ، أستطيعُ توَقُع مزاجه أوّل ما أقابله .. وأستشِف الوجهة التي يرغب في مناقشتها معي . ولم يطُل إنتظاري إذ بادرَ قائلاً :
- أتعلم ان العديد من الأصدقاء والمعارف ، مُستغربون من صمتك تجاه مايجري من أحداث سياسية .. في حين تتحدث عن أشياء ثانوية مثل البيئة والتربية وما إلى ذلك . فما هو السبب ؟
* ماذا تُريد ياحمكو ؟ هل ترغب في أن أعترفَ لكَ بعجزي عن فهم مايحدث على الساحة ، ناهيكَ عن التحليلِ والشَرح . حسناً ياسيدي ... نعم أن أحد الأسباب هو فَشَلي في تأطيرِ ما يجري ضمن المَنطِق التقليدي الذي أدّعي أنني أسيرُ عليه .
- هه هه هه ... كلامك يُذّكرني بأحاجي وألغاز وزير خارجيتنا السابِق أطال الله في عمره ! .
* لماذا ؟ كلامي ليسَ غامِضاً يارجُل ، بل واضحٌ وبسيط : فالكثير من الأشياء التي توقعتُ حدوثها ، لم تحدث . والتغييرات التي كُنتُ آمل فيها ، لم تَجْرِ . والأُمنيات في تحجيم الفساد لم تتحقق . والأحلام حول فَرض القانون وبسط العدالة أصبحتْ مُجرد أضغاث .. وربما أن نَظري أصبحَ ضعيفاً ، فلم أعُد أرى أي بصيصٍ في نهاية النَفَق ! .
- يا للهول .. جِئتُ أستمِدُ منكَ بعض الأمل ، فإذا بكَ ترميني في غياهب اليأس .
* ماذا أقولُ لك ياحمكو .. هل هو الحظ السيء الذي رَمانا في هذهِ البُقعة الجغرافية .. أم هو القَدَر الأحمق الذي إبتلانا بِمُعتقداتٍ مُتخلِفة .. أو هي إرادة غيبية جعَلَتْنا نخوضُ غِمار الحياة في هذا الزمن الردئ ؟ لا أدري حقاً .. رُبّما أن الأمور كانتْ هكذا دوماً ، في كُل الأزمان وكُل الأماكِن .. إذ لا وجود فعلي للعدالةِ في كافة المجالات ! .
- ماذا دهاكَ يارجُل .. ها قد أصبحتَ بُؤرةً للتشاؤم ومنبعاً لليأس . كُنتُ أظنُ ان السياسيين فقط ، هُم الذين يتقلبونَ في مواقفهم وطروحاتهم ، فتارةً هُم يساريون وأخرى يمينيون ويوماً علمانيون وآخَر مُعّممون ... لكنكَ أيضاً كما يبدو ، تُغّيِر جلدك ، فحيناً تكون مُتفائلاً واثِقاً من قدوم غَدٍ أفضَل ، وحيناً سوداوياً متجهِماً .. كما أنتَ الآن .
* لا أريد ياحمكو أن اُجّمِل الصورة قَسراً .. وما ذكرته لك هو إنطباعاتي الشخصية . والجيد في الأمر ، أنهُ ربما أكون مُخطِئاً أو مُغالياً .. فلم أدّعي يوماً ، بأن أفكاري هي الصحيحة فقط ، ولا آرائي صائِبة مئة في المئة ، فكّلها تحتمل المناقشة وحتى التفنيد .
المُشكلة أنني لا أقتنعُ بالتبريرات الساذجة ولا الحجج الجاهزة ولا بالمُقارنات مع الأدنى .. بل أطمحُ أن نكون أحسن حالاً في جميع المجالات .. نثق بأنفسنا بحيث تكون مقارناتنا دوماً مع مَنْ هُم أفضل مِنّا حالاً .. ونشحذ هممنا ونعمل بِجد وإخلاص كي نصل إلى مستواهم .
ببساطة ... ما أراه اليوم " وأكّرِر ، قد أكون مُخطِئاً .. بل وأتمنى أن أكون مُخطِئاً " من مُجريات سياسية ، لا يدعو للتفاؤل ، بل رُبما هو مُجّرَد تدوير لآليات الفساد المُتَبَعة منذ سنين عديدة !.
- عسى أن تثبت المرحلة القادمة ، خطأ توقعاتك المُحبِطة .
* نعم ياحمكو .. عسى .. وإنشاء الله يُصاب بالعمى مَنْ لا يريد ذلك !.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,810,929
- حمكو والبيئة
- وَعيٌ وإرادة
- أحلام اليقظة
- حين يغضبُ حمكو
- ضوءٌ على جَلسة القَسَمْ
- حِجارة شابلن ومسامير عبدو
- تحضير العجين
- فُلان الفُلاني
- الجنون .. فنون
- صَومٌ وإفطار
- قضايا كبيرة .. ومسائِل صغيرة
- شَطارة
- في الطريق إلى أربيل
- تفاؤل
- بُقعة ضوء على مايجري في أقليم كردستان
- تموتُ .. عندما لا يتذكرك أحَد
- حِوارٌ حَمكوي
- ضوءٌ على جَلسةٍ برلمانية
- يشبه الحكومة
- حمكو الحزين


المزيد.....




- في الجمعة الـ42 للحراك الشعبي.. آلاف الجزائريين يتظاهرون مجد ...
- الأمم المتحدة: 208 قتلى في احتجاجات إيران والأمن استخدم الرص ...
- الأمم المتحدة تعلن توقيف سبعة آلاف شخص على الأقل خلال احتجاج ...
- -مراسلون بلا حدود- تدين أسوأ موجة اعتقالات للصحفيين منذ رئاس ...
- العفو الدولية: استمرار اختطاف الناشطين العراقيين مؤشر خطير
- بيدرسون: لن يعود اللاجئون إلى بلادهم دون تغيرات على الأرض
- الملاكم البريطاني جوشوا يرد على "العفو الدولية" بخ ...
- الملاكم البريطاني جوشوا يرد على "العفو الدولية" بخ ...
- مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة قلقة من عدم شفافية إيران ح ...
- مصدر أمني موريتاني: ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب لمهاجرين غير ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - عسى