أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الوباء الأسود...














المزيد.....

الوباء الأسود...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الـــوبـــاء الأســـود...
الوباء الإرهابي... الوباء الإرهابي الإسلامي المتعربش بأعلام الدين... وكل الأديان والمعتقدات والتحاليل الإنسانية منه براء... حسب التصريحات والإعلانات الرسمية وادعاءات السلطات الحكومية بكل مكان... حتى الممولين النفطيين العربان يعلنون أنهم ضد الإرهاب... ولكنهم يتابعون التحريض والتمويل.. وتحريض أعشاش الدبابير بكل مكان... الوباء الأسود...
البارحة توجهوا بتفجيرات قاتلة حاقدة.. ضد كنيسة مسيحية بمدينة القامشلي السورية... وحتى هذه الساعة لم تعط السلطات السورية ولا وسائل إعلامها الرسمية.. تفاصيل هذه الجريمة العنصرية.. ولا أعداد ضحاياها من قتلى وجرحى.. ولا جهات منفذيها ومجرميها ومحرضيها...
كل الدول تنفخنا بدجلها وكذبها ونفاقها.. بأنها قضت وأنهت داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش.. وجميع خلايا دبابير الإرهاب الإسلامي في سوريا وفي العراق... بينما خلايا هذا الإرهاب ما زالت تحتل مناطق عديدة في سوريا والعراق.. وما زالت تقتل وتغتال وتسبي مدنا بسوريا والعراق.. وتطبق شريعتها العجيبة الغريبة.. لا تنقصها الأموال ولا الأسلحة.. ولا الدعم من تركيا وعديد من الدول النفطية العربانية.. صحيح أن داعش وحلفاء داعش وأبناء داعش.. خسرت عديدا من المعارك الرئيسية.. ولكنها ما زالت تتنقل مثل الدبابير.. ناقلة سمومها وأذاها.. وإني أستغرب كيف أن دول العالم كلها.. وخاصة الدول الكبرى التي تدير وتهيمن على مجلس الأمن.. لا تنهي أذى هذه الجحافل الإرهابية الإسلاموية.. التي ما زالت تهدد أمن عديد من الدول.. بعديد من مناطق العالم.. وفي نفس الوقت تتفاوض معها وتصالحها.. وحتى تتاجر معها... يعني أنها شريكة بالجريمة... نعم كل الدول الصامتة عن تفجير كنيسة القامشلي السورية.. شــركــاء بالجريمة... وخاصة طالما القتلى والجرحى.. مسيحيون.. وخاصة بالمشرق وسوريا والعراق.. وخاصة مسيحيو المشرق وسوريا والعراق!!!.......
ليس من عادتي.. وليس من معتقدي ولا إيماني.. إثارة مشكلة الأديان.. وما تثيره من جرائم باسم شريعتها.. وتحت أعلام ومبادئ وكتابات هذه الشريعة.. لا أستطيع الصمت عنها.. لأن الصمت عن الجريمة مشاركة بالجريمة.. وخاصة عندما تحمل بيارق الدين وسكاكين الدين وتفجيرات الدين.. الصمت عنها أكثر من جريمة...
واليوم الاعتداء على كنيسة القامشلي.. وضحاياها.. ككل الجرائم التي حصلت ضد كنائس بسوريا والعراق.. جريمة ضد الإنسانية... كجميع جرائم داعش وحلفاء داعش.. يجب إدانتها وملاحقتها ومحاكمتها... وخاصة عدم قبول من شاركوا بهذه الحروب الغبية المجرمة.. خلال السنوات العشرة الماضية.. من عشرات من البلدان.. عدم السماح لهم العودة لبلدانهم التي تساعدهم على التهرب من مسؤوليات جرائمهم.. بقوانينها السهلة المطاطة... ومحاكمتهم على جرائمهم العديدة التي قاموا بها بسوريا والعراق... إذن محاكمتهم أمام المحاكم السورية والعراقية... وخاصة أنهم جميعا وبلا أي تردد أو استثناء تخلوا عن جنسياتهم وجوازات سفرهم حين انضموا لجحافل داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش.. وخاصة لشريعة وقوانين داعش اللاإنسانية!!!...
***************
عــلــى الـــهـــامـــش :
ــ الـريــاضــة... متخلفة؟؟؟!!!...
أنا لا أتابع المباريات الرياضية... وخاصة مباريات كرة القدم التي أصبحت تجارة ة وأبواق دعايات تجارية عولمية.. تبادل فيها مليارات الدولارات والأوريات.. من فوق الطاولة وتحت الطاولة.. فجرت عديدا من الفضائح.. وخاصة بما يتعلق بالمباراة العالمية القادمة التي سوف تجري... بأمارة قــطــر!!!...
سمعت هذا الصباح على راديو فرنسية ــ بشحطة عابرة بين خبرين ــ أن مباراة بطولة إفريقيا للتصفية الرباعية Quart de finale التي جرت ما بين ساحل العاج والجزائر... انتهت بفوز الجزائر... وإثر هذا الفوز.. تجمع آلاف الجزائريين من الأحياء الزنانيرية لباريس العاصمة... حاملين الأعلام الجزائرية... لهنا ما من جديد لهذه التجمعات العنصرية.. ببلد مفتوح لجميع التناقضات والتسامحات والتنازلات.. ولكن انتهت هذه التجمعات الهيجانية ــ الرياضية الهمجانية.. بتكسير ونهب عدة مخازن بأهم الأحياء الباريسية المعروفة Les Champs Elysées... دون أي تدخل من القوات الأمنية الفرنسية... لأنها أعياد أو احتفالات هيجانية رياضية... عــنــصــريــة... وهذه القوات الأمنية لديها ـ غالبا أوامر وتعليمات خاصة ــ عدم التعرض للتجمعات العرقية والإثنية... وخاصة عدم إثارتها.......
لهذا السبب أتجنب دوما مشاهدة الرياضة.. ولعبة كرة القدم... لأنها غالبا بعد انتهائها.. تسود بالملاعب " هـيـجـانـات " عنصرية.. حربجية... لا أحبها... لأنني رجل سلام... ولا أتحمل ولا أقبل الهيجانات الرياضية والإثنية... وخاصة الــطــائــفــيــة... وهذه الهيجانات انتقلت إلى فرنسا.. بلد التناقضات العجيبة الغريبة Les Paradoxes... خلال الخمسين سنة الأخيرة.. وما تزال تتكاثر... ومع هذا بعشقي المطلق لهذا البلد... لا أغيره ولا أبادله لقاء أيـة جــنــة!!!...
ــ مــلاحــظــة هــامــة.. ولــفــت نــظــر :
وعن اختيار اللون...
ببداية مقالي هذا وتسميتي للإرهاب الإسلاموي.. الوباء الأصفر.. فغيرته بعد لحظات تفكير بسيطة بالوباء الأسود.. نظرا لاختيار هذا اللون لجميع فصائل جحافله المختلفة... واحتراما للون الصداري الصفر لجماعات الصداري الصفر الفرنسية التي تقاوم وتعترض على سياسة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون... رجاء أخذ العلم...

بـــالانـــتـــظـــار...
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,303,076
- رجب طيب آردوغان... بداية النهاية؟؟؟...
- الحاج فلاديمير بوتين...
- تحية لموقع ميديابارت الفرنسي
- للإيجار.. حدائق.. وبشر!!!...
- مغازلات...
- واجب الاحترام... بعد موت محمد مرسي...
- لكل بداية نهاية...
- يا صديقتي العزيزة... يا صديقي العزيز...
- عبد الباسط الصروت... وهامش عن عودة أبناء داعش...
- ضجة... وغيوم غريبة...
- تنبؤات.. تتحقق...
- مناورات ومتاجرات...
- رسالة شخصية للرئيس بشار الأسد
- تحية واعتذار إلى لطفي بوشناق...
- مسابقة أجمل أغنية أوروبية أو EROVISION
- آخر أخبار سوريا.. من وكالة رويتر بعمان...وهامش عن وطني فرنسا ...
- السلطان أردوغان.. يهدد فرنسا.. والعالم
- سيري لانكا... وداعش أيضا...
- تمييز عنصري Apartheid
- إسمه عبد الدايم عجاج...


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الوباء الأسود...