أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - سلطات منزاحة














المزيد.....

سلطات منزاحة


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6272 - 2019 / 6 / 26 - 15:07
المحور: الادب والفن
    


من بين السلطات الكثيرة التي تمارس فعلها في المجتمع يمكن الحديث عن سلطتين منزاحتين لهما صلة بالثقافة، الأولى هي سلطة الموهبة الثقافية التي تتيح لصاحبها ممارسة تأثير خارج ميدان الثقافة، والثانية هي سلطة من يتحكمون مادياً بالمجال الثقافي من أصحاب النفوذ أو المال. في الأولى هناك رأسمال معنوي تحقق داخل المجال الثقافي يتيح لصاحبه إمكانية التأثير خارج هذا المجال ولاسيما في المجال السياسي؛ وفي الثانية هناك رأسمال مادي تحقق في السوق أو رأسمال تسلطي مستمد من السلطة السياسية ويتيح لصاحبه الدخول إلى المجال الثقافي لممارسة الفعل أو الاستثمار فيه. على هذا فإن السلطة الأولى مستمدة من الثقافة وتفعل خارجها، والسلطة الثانية مستمدة من خارج الثقافة وتدخل للفعل في مجال الثقافة. في الحالتين هناك انزياح، غير حميد غالباً، بين مصدر السلطة ومجال تأثيرها.
يحوز المبدع الثقافي سلطة معنوية على الجمهور بقدر ما يقدم من إنتاج متميز وما يمتلك من موهبة وقدرة ثقافية. تنبع هذه السلطة من تقدير الناس للشخص الموهوب والاستعداد الغريزي للتأثر به، ليس فقط بآرائه السياسية بل حتى بطريقته في الكلام أو في نمط الحياة. ذات يوم قال محمود درويش في مقابلة إذاعية معه، إنه يستيقظ بمزاج عكر ولا يروق مزاجه في الصباح قبل أن يتناول بضعة فناجين من القهوة، كنا حينها سجناء رأي ومغرمين بمحمود درويش، تابعنا المقابلة باهتمام وبالحرف، في اليوم التالي زاد عدد أصحاب المزاج الصباحي السيء في المهجع. التقدير يدفع المعجبين بالشاعر إلى التماهي به، وإلى إعطاء كلامه "غير الثقافي" قيمة زائدة، وهذا يجعله ذا تأثير، اي ذا سلطة.
حين نتكلم عن سلطة هنا لا نقصد بذلك قوة تأثير الإنجاز الثقافي للشخص بما هو إبداع أو تجديد أو تعميق معرفي، أي لا نقصد قوة تأثير المبدع الثقافي في المجال الثقافي نفسه، بل نقصد قوة تأثيره خارج حدود الثقافة، أي نتحدث عن سلطة غير ثقافية للمبدع. تنتقل هذه القوة من المجال الثقافي لتمارس فاعلية خارج إطارها الطبيعي وغالباً ما يكون المجال الجاذب للتأثيرات هو المجال السياسي. من المفهوم أن للفاعل الثقافي البارز (أكان شاعراً أم مفكراً أم سينمائياً ..الخ) جمهور أوسع بكثير من دائرة العارفين بإنتاجه والمدركين لقيمة إبداعه. هناك جمهور عام يعرف الاسم من الإعلام، ويتاثر بما يصدر عن صاحب الاسم لما له من شهرة ولما له من انطباع مؤثر. بذلك يمتلك المبدع الثقافي البارز إمكانية التحول من فاعل ثقافي إلى فاعل سياسي، غير أن فعاليته الأخيرة هذه مغشوشة لأن الرأي السياسي للمبدع الثقافي يكتسب وزناً إضافياً، أو ربما استثنائياً، مستمداً من قيمته الثقافية وليس من تراكم معرفة أو صوابية سياسية.
شكلت العبقرية الشعرية لسعيد عقل، مثلاً، رافعة لآرائه السياسية القريبة من العنصريه أو لرجعيته السياسية. كما أن القيمة الشعرية العالية لأدونيس تعطي لآرائه السياسية قوة تأثير في الجمهور لا تتناسب مع مدى صوابيتها أو ملاءمتها.
سبق أن عبر الإمام الغزالي عن هذا القلق في "المنقذ من الضلال"، حين شكا من الدهريين والطبيعيين البارعين في الرياضيات وعلوم الطبيعة والذين يسحرون الناس ببراعتهم في هذه الميادين فيعتقد الناس أن رأي هؤلاء في الدين هو صواب ودقيق كمعرفتهم العلمية هذه.
السلطة المنزاحة الثانية هي سلطة من يمتلكون الوسائل المادية التي تحتاجها الثقافة، القدرة على النشر وإنتاج الأفلام وتأمين صالات العرض وتأمين مواد العمل في مجالات كالنحت والمسرح .. الخ، هي سلطة القوة أكانت قوة مالية أو أمنية أو سواهما.
الخلل الأصلي الذي لا يبدو أنه يمكن الفكاك منه، هو ارتهان الانتاج الثقافي لمالك السلطة أو لمالك القدرات المالية، أي ارتهان سلطة الابداع لسلطة القوة. من البديهي أن الانتاج الثقافي يحتاج إلى تمويل وأن للتمويل آلية ومنطق مختلف عن آلية ومنطق الانتاج الثقافي. في هذا يخضع الانتاج الثقافي لمنطق غير ثقافي "تجاري" متضمن في أصل السلطة "غير الثقافية" التي تستثمر في الثقافة.
في الحالتين هناك سلطة منزاحة أو انتهاك، أي نقل قوة ناجمة في مجال لتمارس فعلها في مجال آخر مختلف. على أن ما سبق لا يستبعد إمكانية أن تساند السلطة المنزاحة السعي التحرري في المجتمع، يمكن لصاحب السلطة الثقافية أن يوظف هذه السلطة باتجاه تحرري، ويمكن لصاحب السلطة المالية أن ينخرط في دعم مغامرة ثقافية، أي أن ينصاع المنطق التجاري للمنطق الابداعي في لحظة ما، غير أن المجتمع محكوم فيما يبدو بأن يحمل بصمة هذا الانزياح طويلاً.

حزيران 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,646,940,216
- إلى اختي الصغيرة
- الربيع العربي على خارطة العالم
- الإعلام المزدوج للنظام السوري
- عبد اللع هوشة، الهامش الثري
- عبد العزيز الخير، تجارب متنوعة ومصير واحد
- خصوصيات معلنة
- تسرب المعاني
- الأصل السياسي لمجزرة السويداء
- تواطؤ الثقافة
- كابوس دانيال
- عين واحدة تكفي (إلى منير شعبو)
- عن كتاب -حكم العنف- لسلوى اسماعيل، مركزية الذاكرة في تكوين ا ...
- ادلب، من المستبد إلى المستعمر
- بلا اسماء
- شباب من سورية في باريس
- المدن كوجبات سياحية
- بين فرنسا وسورية
- السترات الصفراء، بين الشعب والمؤسسة
- أفعال مشينة
- مراجعة في الثورة


المزيد.....




- حكايه الحب وبعض ما فيه
- رئيس البرلمان المصري يعلق على ملابس الفنانات في المهرجانات ا ...
- وسط المقاطعة والاحتجاجات.. أردوغان ينتقد منح نوبل للأدب للنم ...
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- مصر.. البرلمان يعلق على ملابس الفنانات المعريّة في المهرجانا ...
- مائدة مستديرة بمجلس المستشارين لمكافحة العنف ضد النساء
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- -غوغل- يحتفل بإحدى أساطير الغناء العراقي
- غداً..القصبي ضيفاً على صالون سالمينا لمناقشة -السيدة -
- رسالة وزير الثقافة الايراني الى مهرجان سينما الحقيقة الـ13


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - سلطات منزاحة