أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مجيد الكفائي - أيها السياسيون أيها النواب تصدقوا














المزيد.....

أيها السياسيون أيها النواب تصدقوا


مجيد الكفائي

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 15:11
المحور: كتابات ساخرة
    


أيها السياسيون أيها النواب تصدقوا
مجيد الكفائي
منذ سنين وانا متابع جيد للاخبار السياسية المحلية والعالمية وخلالها سمعت ورايت عبر شاشات التلفاز الكثير، أناس تموت بامراض مختلفة ،أناس تقتل بطرق وأساليب متنوعة ،سرقات فساد، تزوير ، اتهامات،خيانات، الا اني لاحظت شيئا استوقفني وهو ان السياسين والنواب وأصحاب الدرجات الخاصة والهيئات لايمرضون ويعيشون عمرا طويلا فلم اسمع ان سياسيا او نائبا او من كان بمثل درجتهم قد مات الا ما ندر وعادة صحتهم جيدة بل كل عام يزدادون شبابا ونضارة حتى اني رأيت صور بعضهم سابقا وقارنتها بصورهم اليوم فصدمت لانها لا تشبههم مطلقا ،لقد كان بعضهم مجعد الوجه وتبدو عليه علامات الشيخوخة والهرم، أما الان فانه يتقد نورا وشبابا ، والحقيقة لم اجد تبريرا سوى ماخطر ببالي لحظتها وهو انهم سابقا لم يستطيعوا ان يقدموا شيئا لشعبهم بحيث يدفع عنهم المكاره والشر والتجاعيد، أما اليوم فجهودهم الخيرة في رفع المعاناة والفقر عن الشعب العراقي وتقديم ما يحاتجه من خدمات وتحقيق الرفاهية لشعب عاش جائعا مقتولا مظلوما لسنين وكل افعالهم الخيرة المحمودة انعكست بشكل او باخر على وجوههم فأفعال الخير تبين في الوجوه والإعمار والصحة فتضفي نورا على الوجه وتطيل العمر وتكسب الصحة ، ولانهم دائما سباقون للخير، فبعضهم اصبح اطول عمرا من عمر المواطن العادي الذي غالبا ما يكون متوسط عمره ستين سنة او اقل فيما اصبح السياسي او النائب عمره مديد وعيشه رغيد ويومه سعيد لانه يتصدق دائما ويخدم الناس ويعمل الخير، والصدقة تطيل العمر ،هذا ما خطر لي وقتها وهو يحتمل الخطأ والصواب، وقلته خلال الحديث مع بعض الأصدقاء
ولذلك اكد علي احد الأصدقاء وهو من المتقاعدين ونحن نتحاور في موضوع طول الاعمار ان أوجه دعوة لبعض السياسين والنواب ان يتصدقوا على شعبهم لان الصدقات ستطيل أعمارهم ،وان يوجه السياسيون نوابهم بتشريع قانون جديد للتقاعد يرفع راتب المتقاعد الى 750 الف دينار كل شهر كحد ادنى كي يتمكنوا من دفع ايجار سكنهم وأدويتهم على الأقل فبعضهم يحتاج اكثر من 400 الف دينار أدوية فقط، كما تمنى علي احد الأخوة وكان شابا تخرج من سنوات ولم يزل بلا عمل وكان فرحا خلال الحديث وكأنه في حلم واني المارد الجبار ان يعينوا خريجي الكليات من الشباب فهم بحاجة الى ان يعيشوا ويكونوا عائلة مضيفا "هي صدقة عن أعمارهم وعوائلهم" كما قال، كما تمنى علي اخرون من الحاضرين بالكثير حيث تجاوز البعض ليقول نريد ماء صافيا وكهرباء مستمرة لاننا لا ننام من الحر مطلقا، ونريد أدوية مجانية وعيديات ورواتب من حصتنا في نفط الوطن كما تفعل الكويت والإمارات والبحرين كما يقولون ولا ادري مدى صحة هذه المعلومة، ولاني اريد لبعض السياسين والنواب العمر الطويل نقلت ما قاله أصدقائي ولم أتطرق للكثير مما سمعته و اسمعه في الشارع او في السيارة فبعض الكلام الذي يقال من قبل بعض المواطنين لا يمكن قوله لانه نوع من أنواع البطر فتصدقوا على شعبكم
اطال الله بأعماركم فان الصدقات تطيل الإعمار وشعبكم يتمنى لكم طول العمر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,252,788
- قصص قصيرة
- مرضى السرطان صراخهم يقطع نياط القلوب
- عندما يصبح الشعب كله فقراء
- قراءة نقدية لقصة الكاتب مجيد الكفائي قرار
- من يخبرها
- قراءة نقدية في قصة مراهقة للكاتب مجيد الكفائي
- زيارات ام تسول؟
- قراءة نقدية في قصة خريف للكاتب مجيد الكفائي
- لا ادافع عن احد ولكن كلمة حق
- سياسيون ام مرضى
- ولا زال القرف مستمرا
- انت...مجيد الكفائي
- أتدرين من انت؟
- اين الخلل
- نحن جياع ياحكومتنا
- مدارس للتربية
- ملتقى الرميثة الثقافي خطوة في الطريق الصحيح


المزيد.....




- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مجيد الكفائي - أيها السياسيون أيها النواب تصدقوا