أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - أنتِ من يملأني بكلّي..














المزيد.....

أنتِ من يملأني بكلّي..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6240 - 2019 / 5 / 25 - 21:25
المحور: الادب والفن
    


أنتِ من يملأني بكلّي..
.......
قصيرةٌ هي المسافة،
بين المَسعى والتجربة..
بين الإتيانِ والاعتقاد.
وليس المشيُ انهماراً
كما رفرفةِ أقدامنا
حين تمشي ولا تصِل.
لم يكن لأحد أن يأتي
وبماذا يمكن ان يراهنَ
وانتِ، لو كلُّ شواطئ الكون،
تبحث عن مأوى للماء
أنكِ مائي.
منذُ تجاوزتُ رحلات الحرب..
الموت..
الرحيل..
وجميعُ قصصِ نساء العصر،
أدمنتُكِ، من قدميَّ حتى إلى اللامحدود برأسي،
أنكِ رعشةُ إيماني بالحب،
وأيُّ إيمان، إن لم تكوني أنتِ.
قبلكِ جِلتُ كلَّ الارصفة
وأمطتُ لثامَ ما خلف الجرأة،
المرئي وغير المرئي
وفكرتُ طويلا
أن يأتيني المنقذُ
وثمة من يكون له وجهاً
يعطيني حق النعاس
وأعطيه ما يراودني من دفء
لحظة الشتاء بقلبي.
كأن لا أحدَ يتلمَّسني من صوتي
أو من يُدنيني من روحي
وحين أدرْتُ وجهي لجميع الرغبات
ترقرقَ خجلُكِ وردياً
كرائحة البحر
يتخطى جدراني..
يتلمسُ خشبي
وما ينمو تحت لهاثي
ويملأني بكلي.
أي حقولٍ خضراء على مداي،
وأيُّ وطن يدرك عتمةَ دمي
أشَعتِ بقلبي؟
وأي جِناس للحر الأحمر
ولدغدغة الخمر برأسي..
ولما يُشبه قاطرةَ النوم
تأخذني للذيذ الاستغراق،
أكملتِ نصفيَ الآخر
وما يشع بالأزرق المبتل
في نوعي
حين تكونين؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,916,627
- ما لا يُمسَكْ!
- حتى ترى كلَّ شيء..
- حالة، على هذا النحو!
- حلمُ الإشاراتِ الخفية!..
- وَبِنا التشبث أكثر!..
- من يُتلِفُ المفاجأةَ، أولاً.. الحِوارُ أو الصوت؟!
- على أطرافِ اللحظة!..
- الهائل، كما قطعةِ ثلجٍ صغيرة!
- من يتلف المفاجأة، الحوار أو الصوت؟!
- المُستَنسَخون! قصة قصيرة
- البحث عن البطل والشيء الأروع!..
- الإدانة!.. قصة قصيرة
- وَحْمة..
- لا حداً للصوت!..
- لا توقظ بئر الشم!
- دبيب المخمل!..
- لماذا الحبُ بالحواس؟..
- فك الخط !..
- ... وماذا بعد؟!
- للحياء، قدمين عاريين..


المزيد.....




- آبل تقرر الدخول في سباق الأوسكار العام القادم
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- سعاد حسني: لمحة عن السندريلا في ذكرى وفاتها
- -طيران الإمارات للآداب- وجائزة -مونتغرابا للكتابة- يوسعان دا ...
- -مهرّب الأحلام- تساؤلات قائمة على المفارقة لمحمد التطواني
- الخلفي : هناك علاقة غير سليمة تعيق الديمقراطية التشاركية
- الموسيقى لا -البريكست- في قاعة مجلس العموم (فيديو)
- اليوم العالمي للاجئين.. كيف استعرضت السينما معاناتهم؟
- المدير الفني لدار أوبرا -لا سكالا- الإيطالية يخسر منصبه بسبب ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - أنتِ من يملأني بكلّي..