أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - صَومٌ وإفطار














المزيد.....

صَومٌ وإفطار


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6229 - 2019 / 5 / 14 - 09:44
المحور: المجتمع المدني
    


قُلتُ ل حمكو : ما الفائدة من صومكَ يارجُل ، في حين أنك لا تُصّلي بإنتظام ؟
* أوَلاً أنا اُصّلي في رمضان .. وثانياً لَسْتَ في موقعٍ يُؤهِلك لإنتقادي ... فأنتَ لاتُصّلي ولا تصوم أصلاً . ثُمَ مَنْ قالَ لك ، بأنهُ لا فائِدة من الصَوم بلا صلاة ، أو لا فائِدة من الصلاة بدون صَوم ؟ صحيحٌ أنهُ من الأحسَنِ ان تقوم بالإثنَين ، لكن الإلتزام بواحدة على الأقل ، أفضَل من تَركهما مَعاً .
* لو كُنتُ مُلتزِماً دينياً ، لحققتُ الأركان الخمسة بلا أي نُقصان ... حسناً ، أنا لا اُحاسِبك ، لكنك لم تحج لحد الآن . أتدري لو قُمتَ بذلك ، كَم سيليق بك لقب الحاج .. الحاج حمكو ! .
- صّدِقني أنني سوف أحجُ في أول فُرصة سانِحة .. لكنني لستُ مِمَنْ أستدين لكي أقوم بالحج .. وأنتَ تعلَم بأنني لم اُزّوِج أولادي بعد . عندما تتحسن أحوالي ويستقر وضعي ، سأحج حتماً .
* ليسَ هذا فقط .. لم أسمع يوماً أنك زكيتَ ... أم أنك تنتقي الأركان التي تعجبك وتهمل التي لاتريد الإلتزام بها ؟
- إتقِ الله يارجُل ... وما أدراك بأنني لم أُزّكي ؟ هذا من ناحية ، ومن ناحيةٍ أخرى ، عندما يكون عندي نواقص أساسية في منزلي من الضروريات وليس من الكماليات ، فأنني أؤجِل الزكاة أحياناً .
* على أية حال .. لا تنفعِل ، فأنتَ صائِم ، وليس غايتي أن أجعلك تفقد أعصابك .. لكنني أتذكَر تلك المرّةِ قبل سنين ، عندما كرعتَ قدحاً من البيرةِ معي ، وقُلت أنها مُرّة ولاذعة !.
- أنتَ الذي دَفَعْتني إلى ذلك وأنت تتحّمل الذنب .. عموماً ، حتى لو شربتُ مرّةً ، فأنني تُبتُ والحمدُ لله ... لكنني أشفقُ عليكَ ، وأنتَ في هذا العُمر ، بعيد عن الإلتزامات الدينية .
* كما تعرف .. أنا واضِحٌ وصريح ولا أخفي عدم إلتزامي ورُبما أكون مُخطِئاً . لكنّي أنزعجُ من الذين يُنافِقون وما أكثرهم .. فتراهُ يأتي عندي ويفطر علناً ويتبجح بذلك ، وبعد نصف ساعة يتملقُ لرجل دين يصادفه في الشارع ويُظهِر لهُ أنه صائِم وأنهُ ذاهبٌ للجامع لأداء صلاة العصر ! . أتعرفُ ياحمكو ، لماذا أحترمك ؟ أنتَ أيضاً واضِحٌ وصريح ولستَ مُتعصِباً ، والأهم أنك تتقبلني كما أنا بوضعي الحالي وبنواقصي وعيوبي . وأنا أيضاً أتقبلك كما أنت . قُم أنتَ بما تعتقد أنهُ واجبات مُلزمة ، وأحترمُ فعلك تماماً .. وأطلبُ منك فقط أن تحترم عدم إلتزامي .. سيّما وأنتَ تعرف حق المعرفة بأنني مُؤمِنٌ بالله إيماناً حقيقياً .
- أعرف ذلك . المُشكلة ليستْ بيني وبينك مُطلَقاً ، فنحنُ نفهم بعضنا ونتعايش بسهولة وبلا معوقات .. لكن الآخرين ، أعني الإتجاه السائِد في المُجتمع ، هو حَجَر العثرة الذي يُكّرِس التباعُد والتنافُر بين غير المُلتزمين دينياً مثل حضرتك وبين الملتزمين مثلي . فهنالك مًنْ يُنّصِبُ نفسهُ حامِياً للشريعةِ وحارِساً على الدين ، فيُكّفِر هذا ويُخْرِجَ ذاك من المِلّة ... وبالمُقابِل هنالك بعض المُتعصبين الذين لا يُراعون مشاعِر المتدينين فيُغالون في إظهار إستهتارهم . أعتقد ان كِلا المجموعتَين أعلاه ، لايفهمون بصورةٍ صحيحة ، لا الدين بالنسبة للقسم الأول ، ولا العلمانية بالنسبة للقسم الثاني .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,687,071
- قضايا كبيرة .. ومسائِل صغيرة
- شَطارة
- في الطريق إلى أربيل
- تفاؤل
- بُقعة ضوء على مايجري في أقليم كردستان
- تموتُ .. عندما لا يتذكرك أحَد
- حِوارٌ حَمكوي
- ضوءٌ على جَلسةٍ برلمانية
- يشبه الحكومة
- حمكو الحزين
- حمكو .. وأزمة فنزويلا
- بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب
- وصية المرحوم
- أللهُ أعلَمْ !
- أُمنِياتٌ مُؤجَلة
- براءةٌ وحُسنُ نِيّة
- تعبنا ومللنا من الحروب
- أحترِمها .. لكني لَسْتُ مُقتنِعاً بها
- هَلْ مِنْ مُجيب ؟
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟


المزيد.....




- مدير -الأغذية العالمي- لـCNN: أطفال أبرياء يموتون باليمن بسب ...
- الأمم المتحدة تبحث تعليق المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين ب ...
- منظمة حقوقية: نساء من كوريا الشمالية يُجبرن على ممارسة البغا ...
- الأمم المتحدة تبحث تعليق المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين ب ...
- الحوثي: هجمة الأمم المتحدة انتقاما لرفض إدخال 163 ألف كيس قم ...
- سوريا: اعتقالات ومضايقات في المناطق المستعادة
- الأغذية العالمي يهدد بوقف توزيع المساعدات الغذائية في مناطق ...
- الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من تصاعد الانتقادات ضد المبعوث ا ...
- التصعيد بين أمريكا وإيران... الأمم المتحدة تحذر -خطر- في الخ ...
- وثيقة: ألمانيا أنفقت 23 مليار يورو على اللاجئين العام الماضي ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - صَومٌ وإفطار