أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة














المزيد.....

رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 18:34
المحور: الادب والفن
    


رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة


في ذلكَ الزمان القديم ..
يوم لم يكُن الله ، دائماً معنا ..
كان رمضانُ بسيطاً.
كان ساكِتاَ نوعاً ما
وكان بهِ فرحٌ قليل
وبهِ أيضاً شيءٌ من الحُزنِ
يجعلُ الطعامَ رديئاً.
كان ذلك الرمضان .. رمضانُ الحروب
التي يذهبُ الأبُ اليها صائماً
ليعودَ "مُفْطِراً" بالعَلَم الوطنيّ
مع قليلٍ من الغبار والعُشب
في فمهِ المفتوحِ على وسعه.
كان ذلك الرمضان .. رمضانُ الأمّهات
اللواتي يسألنَ اللهَ ، قبل كُلِّ غروب ،
لماذا يغيبُ مذاقُ الأُبُوّةِ هكذا
في عشاء اليتامى ؟
كان ذلك الرمضان .. رمضانُ الأسئلة
حيثُ كانَ عليكَ
أن تصومَ .. لتَعْرْف
وأن تصومَ .. لتَحلَمَ
وأن تصومَ .. لتكونَ
وليسَ لتأكُلَ تمرَ الحُفاةِ
وأنتَ وحيدٌ ، كضيفٍ غريبٍ،
على العائلة.
في ذلك الرمضان ..
يوم لم يكُن الله ، دائماً معنا ..
كانت دائماَ معنا ، مُعلّمةٌ كالنبيّ ،
تُذَكِّرنا بأنَ الصيام
هو الآخرونَ الجياعَ
وحينَ يحينُ أذانُ الغروب
يجِدْ أطفالهم
شيئاً على هذه الأرضِ
التي تشبهُ المائدة.
في الرمضانِ الذي جاء لاحِقاً
حيثُ اللهُ
أصبحَ دائماً معنا
غابت الأسئلة
ولم نعُدْ نصومُ .. لنعرِف
ولم نعُدْ نصومُ .. لنحلَم
ولم نَعُدْ نصومُ .. لنكون
وغاب الجياعُ
عن تُخمة العائلة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,400,057
- كَاردينيا وطُلاّب و تَوَحُّد عائلي
- سأعود .. سأعود
- علاءُ -الدين- والمصباحُ الأمريكيِّ العظيم
- عُمّالٌ .. وعيدٌ .. و فائضُ قيمة
- عن البرّ والبحرِ والسُفُنِ العتيقةِ والسَخامِ الكثيف
- الحياةُ طويلةٌ جدّاً
- يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم
- مارسيليز فرنسي .. مارسيليز عراقي
- نملةُ الحُزنِ .. في مخزنِ العائلة
- وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة
- من الربيعِ العربيّ ، الى عبادِ الرَبِّ الصالحين
- قُلْ وداعاً أيُّها العالَم ، وأنتَظِرْ الفراغَ العظيم
- ثورة السودان الآن .. وثوراتنا السابقة
- ثقوبٌ سوداءُ .. لأمّي
- كليّات المجتمع Community Colleges ، و جامعات الشركات
- الشعبويّة ، و الشعبويّة الاقتصادية
- تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال
- اطلاقُ النارِ على القِدّاح .. في نارنجةِ روحي
- منذُ الانفجارِ العظيم ، وإلى هذهِ اللحظة
- يحدثُ هذا في أرْذَلِ العُمْر .. في هذا الجزءِ من العالم


المزيد.....




- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات
- محمود ذو الأصول المصرية يفوز بالمركز الثاني في مسابقة -يوروف ...
- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة