أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - ميسون البياتي - عالم ما بعد أمريكا















المزيد.....

عالم ما بعد أمريكا


ميسون البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 6215 - 2019 / 4 / 29 - 11:37
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


شوهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يحمل نسخة من هذا الكتاب , الكتاب لا يتحدث عن نهاية أمريكا , لكنه يتحدث عن صعود العديد من الأمم في مجال الإقتصاد كالصين والهند والبرازيل

صدر الكتاب بداية عام 2008 وهو منشور على شكل كتاب صوتي وكتاب ورقي , الطبعه الثانيه المنقحه صدرت عام 2011 ولاقت رواجاً كبيراً في أسواق بيع الكتب حيث وصل الكتاب إلى ذروته في المرتبة الثانية على قائمة أكثر الكتب مبيعاً

مؤلف الكتاب هو فريد زكريا رجل متزوج كان يبلغ من العمر 48 عاماً وقت نشر الكتاب , يعيش في مدينة نيويورك ويعمل محرراً في مجلة نيوزويك الدولية . هاجر زكريا إلى الولايات المتحدة من الهند خلال مسيرته الجامعية . تخرج من جامعة هارفارد بدرجة الدكتوراه في العلوم السياسية في عام 1993 بعد حصوله على بكالوريوس من جامعة ييل . شغل منصب مدير التحرير لمجلة الشؤون الخارجية قبل قبول منصب المحرر في مجلة نيوزويك

تحولت آراء زكريا السياسية الليبراليه من دعم أجندة ريغان المؤيدة للديمقراطية إلى مواقف كلينتون المؤيدة للسوق حين شعر زكريا بأن الولايات المتحدة آخذة بالتراجع بشكل لا يمكن وقفه لا الآن ولا في المستقبل فبينما سجلت دول أخرى أرقاماً لأطول مبنى في العالم وهو برج خليفه في الإمارات ، وأكبر مصنع وأكبر مصفاة في الصين وأغنى شخص في العالم في المكسيك , في الوقت نفسه كانت الولايات المتحدة تتورط في حرب العراق عام 2003

عالم ما بعد أمريكا , يشرح أنه بفضل سعي الولايات المتحدة الى نشر الديمقراطية الليبرالية في جميع أنحاء العالم بقوتها العسكريه فهي تفقد مكانتها بتنافس بلدان أخرى معها في الاقتصاد ، والصناعه والقوة الثقافية . وبينما تستمر الولايات المتحدة في الهيمنة من حيث القوة السياسية والعسكرية ، فإن دولاً أخرى مثل الصين والهند أصبحن لاعبات عالميات في العديد من المجالات

في وقت نشر هذا الكتاب كان فريد قد نشر كتاباً آخر هو ( مستقبل الحرية : الديمقراطية غير الليبرالية في الداخل والخارج ) تحدث فيه عن الشروط الضرورية لبقاء الديمقراطيه الليبراليه على قيد الحياة , وبينما كان يدعم في البداية التدخل الأمريكي في العراق ، انتقد زكريا أساليب إدارة بوش في بناء دوله جديده في العراق ومحاولته إجبار العراق على التحول إلى ديمقراطية ليبرالية دون شروط مسبقه للتحرير الاقتصادي وسيادة القانون

خلال السنوات القليلة اللاحقه ، طوّر زكريا نظريته حول تحويل القوة العالمية من التفوق العسكري والسياسي الى المشاركه في المنتديات والمنظمات الإقتصاديه التي أخذت الدول الناشئه النمو من خلالها الى قوى فاعله على الساحة العالميه وبسرعة قصوى

يقسم الكتاب إلى سبعة فصول . الفصل الأول يؤكد أن نظاماً عالمياً ( لما بعد أمريكا ) آخذ في الظهور ستستمر فيه الولايات المتحدة هي الدولة الأقوى لكن قوتها النسبية ستتضاءل . وهو يعتقد أن هناك ثلاث تحولات في السلطة في 500 عام الماضية : تحول السلطة إلى الغرب خلال عصر النهضة ، وتحول السلطة إلى الولايات المتحدة مما جعلها قوة عظمى ، والآن التحول إلى العديد من البلدان المتنامية ، وخاصة الصين و الهند ، والشركات غير الحكوميه المتعددة الجنسيات

يعتقد زكريا أن الشركات غير الحكوميه المتعددة الجنسيات لا تتكيف بشكل جيد مع التحديات الناشئة وأن هناك تركيزاً كبيراً على المشكلات الناشئة عن حالات الفشل المحتملة في السوق , أو الأزمات العامة كالإرهاب , على حساب التركيز على المشكلات الناجمة عن النجاح مثل التنمية التي تسبب تدهوراً بيئياً ، أو الطلب المتزايد الذي يخلق ارتفاعاً في أسعار السلع

يبحث الفصلان الثاني والثالث العوامل التي أدت إلى توازن الطاقة . انتقلت السلطة إلى الغرب لأنه عزز التجارة مع الشعوب الأجنبية وطور نصيب الفرد من إنتاجية العمل . ولكن حين انتقلت السلطة إلى الولايات المتحدة فبسبب تعزيز رأسمالية السوق الحرة والعولمة تشتّت السلطة إلى عدة بلدان أخرى . تشهد الاقتصادات الناميه ارتفاعاً منذ عقود بسبب دخول لاعبين جدد الى السوق العالميه , وبسبب مواقف الولايات المتحدة من كثير من أمور العالم أصبحت معزولة ولا تحظى بثقة الأجانب

الفصل الرابع مخصص للصين . أسلوبها في الإصلاحات الصغيرة التدريجية سمح لها بالتحديث بهدوء فأصبحت ثاني أقوى دولة في العالم ، وستمتلك نفس قوة الولايات المتحده خلال العقود المقبله . نقاط القوة في الصين تتمثل في فلسفة تعكس المثل الكونفوشيوسيه بشكل عملي وأخلاقي وعقلاني . وفي سياستها الخارجية غير القتالية التي هي أكثر جاذبية من سياسة الولايات المتحده

الفصل الخامس يتحدث عن الهند . على النقيض من الصين ، لدى الهند نظام سياسي ديمقراطي من القاعدة إلى القمة يخضع باستمرار للاضطرابات الاجتماعية حيث يخسر عدد قليل فقط من السياسيين الانتخابات . يتميز نظامها السياسي بالإقليمية القوية وغالباً ما يولي أولوية عالية للمصالح الإقليمية وليس الوطنية . يسرد زكريا مزايا الهند: المحاكم المستقلة التي تنفذ العقود ، وحقوق الملكية الخاصة ، وسيادة القانون ، والقطاع الخاص الراسخ ، والعديد من رجال الأعمال الناطقين بالإنجليزية

في الفصل السادس يقارن فريد زكريا بين وضع الولايات المتحده كقوة عظمى وكيفية إستعمالها لقوتها , يتحدث عن الإمبراطوريه البريطانيه وهي تدخل حرب البوير في تسعينات القرن التاسع عشر ضد جنوب افريقيا ودولة الأورانج , ويقارن بها الولايات المتحده وهي تدخل حرب العراق بداية الألفية الثانيه . الفرق بينهما هو أن البريطانيين كانوا يتمتعون بسلطة سياسية غير مسبوقة ، لكنهم فقدوا هيمنتهم الاقتصادية ، في حين كانت الولايات المتحدة ، في العقد الأول من القرن العشرين ، تتمتع بقوة اقتصادية هائلة ولكن لها تأثير سياسي متعثر , ولهذا فعلى الولايات المتحده قراءة المؤشرات التي تشير إلى التراجع الأمريكي , لكنه يحذر من أن السياسات الحزبية الداخلية , وجماعات الهجوم الإيديولوجي المحلية , وقوة المصالح الخاصة , ووسائل الإعلام المثيرة , تضعف قدرة الحكومة الفيدرالية على التكيف مع الحقائق العالمية الجديدة عند قراءتها تلك المؤشرات

الفصل الأخير يحدد كيف استخدمت الولايات المتحدة قوتها ويوفر ستة مبادئ توجيهية على الولايات المتحدة اتباعها في عالم ما بعد أمريكا الذي تصوره زكريا وهي
أولاً : اختيار الأولويات بدلاً من محاولة الحصول على كل شيء
ثانياً : بناء قواعد واسعة ، وليس مصالح ضيقة . وإعادة الإلتزام بالمؤسسات والآليات الدوليه
ثالثاً : كن بسمارك ، ولا تكن بريطانيا . حافظ على علاقه ممتازه مع الجميع بدلاً من تعويض العلاقات الممتازه بقوى ناشئه
بسمارك : يقصد به أوتو بسمارك , رجل دولة بروسي محافظ هيمن على الشؤون الألمانية والأوروبية من ستينيات القرن التاسع عشر وحتى عام 1890 وكان أول مستشار للإمبراطورية الألمانية بين عامي 1871 و 1890
رابعاً : ترتيب حسب المتطلبات . ومعالجة المشكلات من خلال مجموعة متنوعة من الهياكل المختلفة قد تكون الأمم المتحدة وأحياناً الناتو وأحياناً منظمة الدول الأمريكية
خامساً : التفكير بطريقة غير متماثلة . الاستجابة للمشاكل ( مثل عصابات المخدرات والإرهابيين ، إلخ ) بشكل يتناسب مع كل مشكله , وعدم الإستجابه لطُعُم الهجمات الصغيرة التي تهدف إلى لفت الانتباه
سادساً : الشرعية هي القوة . تخلق الشرعية الوسائل اللازمة لوضع جداول الأعمال وتحديد الأزمات وتعبئة الدعم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,889,626
- معاهدة تجارة الأسلحه
- سيري لانكا .. الضحيه الجديده
- حقوق الطبيعة في الدساتير
- راديو تكريت
- سلطان بروناي وعقوبة الرجم
- ورطة رئيسة وزراء نيوزيلندا
- جائزة نايو مارش لأدب الجريمه
- فاجعة نيوزيلندا والإتحاد الأوربي
- بنت اللورد بايرون والكومبيوتر
- هيباتيا شهيدة الفلسفه
- المخرج الإيراني عباس كياروستامي
- فيلم الملاك _ أشرف مروان
- قانون ماغنتسكي
- فيلم حرب خاصه
- والت ديزني
- حكيم عيون
- هوتيل ترانسلفانيا
- إبتكار الألعاب الناريه في الصين
- لقاء سترافنسكي ونجنيسكي
- فيلم الفتاة ذات القرط اللؤلؤي


المزيد.....




- إرشادات جديدة من مراكز مكافحة الأمراض تحذر من ارتداء هذا الن ...
- آفاق البرنامج النووي السعودي المدعوم من الصين
- طرق بسيطة لتسريع عمل هاتفك الذكي!
- أ ف ب تكشف حقيقة صورة الأسد مع جرحى انفجار بيروت
- انفجار بيروت.. عمليات البحث عن المفقودين تسير ببطء وإغلاق بع ...
- حزب يهدف إلى "تحرير الحيوان" يشارك في الانتخابات ا ...
- انفجار بيروت: وفاة دبلوماسية هولندية متأثرة بجراحها
- حزب يهدف إلى "تحرير الحيوان" يشارك في الانتخابات ا ...
- انفجار بيروت: وفاة دبلوماسية هولندية متأثرة بجراحها
- الجمارك: 32 حاوية لمواد كيمياوية متروكة في «ام قصر الجنوبي» ...


المزيد.....

- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - ميسون البياتي - عالم ما بعد أمريكا