أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس عباس - يالبؤس العمر عمري














المزيد.....

يالبؤس العمر عمري


عباس عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 00:04
المحور: الادب والفن
    


دعونا نبتعد قليلاً عن الحرب والسياسة، ونلتفت إلى قلوبنا المعذبة المدماه، لنتذكر بعضاً من الوجوه التي ماتزال معلقةعلى جدران أفئدتنا كلوحات بديعة على الرغم من رحيل اصحابها أو إبتعادهم، أو نعيد شريط الذكريات ونحن ننبش بين مناظرها حين تفاجئنا وجه مليحة عشقناها في زمن الصبا .
ليس إستهتاراً بالواقع المرّ الذي نعيشه، ولا تقليلٌ من شأن عظماء أمة في زمنٍ يسطِّرون ملاحم البطولة والفداء، إنما هي إستراحة مقاتل أنهكته السنين، بحثاً عن صدرٍ حنون تخفف من حدةٍ آلامه!..
قد نجد من يستكثر عليَّ هذه، وآخر يستخف بسنواتِ عمرٍ أهدرتها عبثاً في ملاحقة السراب، مع ذلك لايمكنني إلا أن أحلم وأعيشه بالرغم من الوجع فيه .
أنا أعيش لأني بدلت الواقع بمرِّارته وقسوته إلى حلمٍ يسعدني حتى لو تبدل في بعضه إلى كابوسٍ مرعب!..
الحياة لم تعد تطاق بدون أن نحب، بدون أن نعشق، بدون أن نفرح، بدون أن نعيش ولو للحظات سعداء، كل شئ من حولي يجبرني على الكره، كل شئ أسمعه أو أقرأه أصبح مشمئزاً .
آلا يحق لي أن ابدأ من جديد؟..ماذا يمنعني أن أعشق للمرة الاخيرة؟…ألا يحق لي أن احب بنت الجيران؟..
أسئلة مرعبة هي ليست مستجابة، لذلك لن أسمع الإجابة، بل هناك من يعتبرها إستهتاراً بالطبيعة وحرقٌ لسنين عمرٍ يعتقدون أني عشتها حقاً !.. .يا لبؤس العمر عمري!!!..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,607,341
- أسئلة بدون أجوبة
- الدولة العميقة في تركيا
- الثورة المسلحة والديمقراطية
- وماذا بعد ياترامب آفندي
- الكورد في قاموس الحقد والغباء
- ذكريات عجوز كوردي
- قن الدجاج
- الحرب والحياة
- تحرير كوردستان
- شعب المقدسات
- المحطمة
- كليلة ودمنة
- حذر فذر
- العابرون للتاريخ
- مادلين ألبرايت والكورد
- آلأهة الأخيرة
- خصائص الشخصية الكوردية
- ملاحظة عن الأدب التركي
- يراودني حنين
- الإحباط السياسي الكوردي


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس عباس - يالبؤس العمر عمري