أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الشربيني المهندس - يا مطرة رخي














المزيد.....

يا مطرة رخي


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 6188 - 2019 / 4 / 1 - 20:35
المحور: كتابات ساخرة
    


جالسا تحت شجرة يرتشف الشاي على شط الترعة ، ورجله تبلبط في الماء ، الفئران تجري علي الشط وتقفز في الترعة .. ويدعو الله (يا رب مطر.. يا رب مطر)..
قام زميله من جواره قائلا فرصة الحق الميكروباص ..
وبدأ رذاذ المطر يتساقط .. كانت محطة الميكروباصات مزدحمة بالعربات .. ركب بجوار ركاب الصف الأول باشارة من السائق سائق فى منتهى الشراسة جهوري الصوت دخل فى معركة حامية مع آخر لا يقل عنه غباوة على أسبقية التحميل. وما ادراك ما محطة مصر
لقد طلب زميله منه بعصبية واضحة أن يتخلى عن الركاب الذين صعدوا وجلسوا عنده لأن الدور دوره وهو أولى بهم. نظر السائق الشرس لزميله وقال من وراء حلقات الدخان : هل تتصور أننى أتخلى عن هؤلاء بعد أن صعدوا وجلسوا وتهيأوا للرحيل.. كيف أفعل هذا يا بجم ؟ وارسل في الهواء عبارات يعاقب عليها القانون
نظر نحو زميل آخر يرتشف الشاي علي مهل وقال :هؤلاء ملكى ولا يمكن أن أتخلى عنهم لواحد مثلك..!.. كان الركاب ينظرون لبعضهم البعض فى دهشة تغلب عليها الاستكانة كالعادة فلا صوت يعلو علي صوت المعركة .. رذاذ المطر في الخارج وهم لا يفضّلون هذا أو ذاك، وكل ما يريدونه أن يتفق السائقون ثم يتفضل أحدهم بالتحرك. لم يقتنع السائق صاحب الدور وأصر على الاحتكام إلى أحد البلطجية الموجودين بالموقف،
لكن البلطجى بدا أنه لم يصطبح وبالتالى لم يكن فى مود عدالة، فما كان منه إلا أن سب السائقين والركاب ثم بصق واخرج من فمه أو منخاره
غير متأكد انما يقولون عليه حاجة اسكندراني وانصرف.. !.
تململ صاحبنا وهل يعود لصاحبه علي شط الترعة .. داعبته ابتسامة الفئران هناك تتحرك براحتها
عاد السائق صاحب الحق للصياح من جديد ، القانون في صفي .. وهنا اضطر السائق الشرس إلى كشف كل أوراقه فقال:
هؤلاء الركاب من حقى وأهوَن علىّ أن أضعهم تحت جزمتى وأفرمهم ولا أتركهم لواحد مثلك.. يبتاع امبارح !.
نظر البلطجي الآخر للأرض : دا جزمة بلاستيك يا معفن ..
قال السائق الآخر: تفرم مين يا جدع.. إنت عبيط..؟
فرد الشرس: يعنى تحب أولّع لك فيهم بجاز حتى تصدقنى..؟!..
هطلت الأمطار بغزارة فاختبأ الجميع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,252,827
- الجولاني
- اللعب بالمحظور والدخول الي الكابوس
- تخاريف عام ومواطن
- كائنات البراد المغلي
- الجديد علي مقهي الأدب
- ملهاة التاريخ والشوكولاتا
- جوووووووووووووون
- الكأس ومنديل أخضر
- خلع اللباس حصريا
- شهوة السرد والتجريب وحقوق القارئ حياء أبو نصير نموذجا
- في انتظار القادم وخالص نعازينا
- جديد من وراء الكواليس
- قصة من يمسك بالفأر
- ذاكرة الرماد و القصة البورسعيدية
- الأدب والتغيير
- صدي حديث المدينة
- نيو زد لايف
- اولاد الابالسه
- السعيد الورقي والصور السردية
- علي مقهي ادبي


المزيد.....




- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الشربيني المهندس - يا مطرة رخي