أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي سيريني - العرق الأبيض و المسيحية و المجازر ضد المسلمين















المزيد.....

العرق الأبيض و المسيحية و المجازر ضد المسلمين


علي سيريني

الحوار المتمدن-العدد: 6178 - 2019 / 3 / 20 - 08:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل ثلاثة أعوام نشرت مقالا هنا في الحوار المتمدن بعنوان (هل هناك مجازر جماعية تنتظر المسلمين في بلاد الغرب؟)*. رابط المقال في الأسفل لمن أراد الإطلاع. منذ سنين طويلة، هناك عمل دؤوب في الدوائر العالمية لتأليب المسيحيين ضد المسلمين و المسلمين ضد المسيحيين، فضلا عن تشويه متعمد للأكثرية المسيحية في بلاد الغرب، و تشويه للأكثرية المسلمة في بلاد الشرق. و الأكثر، هناك رسائل متواصلة تبث إلى العالم الشرقي، فحواها أن الحملات العسكرية الغربية ضد بلاد المشرق يقوم بها مسيحييون (تسمى الحملة الصليبية الجديدة). الإعلام العالمي السائد يطبل لهذه الدعاية ليل نهار و يقدم الدعاية السلبية خدمة للهدف المنشود. وتقوم الجماعات الإسلامية (أي البروتستانتية الإسلامية و الإحيائية الإسلامية)** بتوكيد و تصديق هذه الدعاية و هي بدورها تشحن أتباعها وتشحذ هممهم بهذه المفاهيم من أجل التصدي لهذه الحملة "الصليبية". و نفس هذا الإعلام العالمي السائد (الدوائر التي تسيطر عليه معروفة)، يخوّف الأوروبيين و الغربيين عموما و يرعبهم بالمسلمين اللاجئين، أنهم قادمون إلى الغرب كغزاة و كمحتلين. و هناك تهويل يومي و بإستمرار، لترسيخ هذه الفكرة في باطن عقل الإنسان الغربي الأبيض المسيحي. و هذا الأمر يحدث في العالم الغربي كله من أستراليا إلى أمريكا و كندا مرورا بأوروبا.
و لكن هل حقا يغزو المسلمون بلاد الغرب بأعداد هائلة، قد تغير الديموغرافية الغربية و وجود الإنسان الأبيض؟
لنأخذ أستراليا كمثال. تعتبر أستراليا دولة غربية بخلفية ثقافية مسيحية أنكلوساكسونية. يشكل البيض الأوروبيين أغلبية السكان، و يغلب على هذا التشكيل العنصر البريطاني ذي الإثنيات المتعددة (إنجليزية، سكوتلندية، إيرلندية، ويلزية...). العناصر الأوروبية الأخرى ذابت بالتدريج في الثقافة السائدة المنتشرة و الراسخة باللغة الإنجليزية. منذ عام 2000 و إلى عام 2018 دخل أستراليا حوالي ثلاث مليون إنسان. يشكل اللاجئون حوالي 10% من حالات الهجرة إلى أستراليا. فالحالات الأخرى، كهجرة المهارة و هجرة لم شمل العائلة و الزواج، تشكل معظم أنواع الهجرة. هذا النوع من الهجرة تتقاسم بلدان عدة الحصص الكبيرة فيها و هي بريطانيا، دول أوروبا، الصين، فيتنام، كمبوديا، الهند و الدول الأخرى. أما بالنسبة لهجرة اللجوء السياسي و الإنساني فهي أيضا تتوزع على عدة دول، منها آسيوية غير مسلمة و منها شرق أوسطية. و لكن حتى في دول الشرق الأوسط فإن حصة الجماعات غير المسلمة هي الأكبر و تحديدا من بلاد كسوريا، العراق، جنوب السودان...الخ. لذلك فإن نسبة سكان المسلمين في أستراليا و نيوزيلند هي أقل من 1% من إجمالي عدد السكان.
للبيض، و هم أكثرية السكان، عدة شكاوي محقة تتعلق بهوية و ثقافة البلد، فضلا عن الوضع الإقتصادي و الوظيفي لأبنائهم. فالوظائف في أستراليا أمست تجري نحو الأجانب الوافدين و الأجانب في البلدان الآخرى، بينما يُحرم أبناؤهم من الوظائف، رغم الشهادات الأكاديمية التي يحصلون عليها. و السبب في هذا يعود إلى الأسعار الزهيدة للعمالة الأجنبية. فالشركات الكبرى في أستراليا، أصبحت تدار من قبل موظفين يعيشون في دول آسيوية، يرتبطون بأستراليا عبر التلفون و الإنترنيت، و يديرون العمل حيث يعيشون في دولهم. و ما يهم أصحاب هذه الشركات هو الأرباح و ليس تحقيق الإنتصارات الوطنية و العرقية. أما الطلاب الوافدون من الدول الآسيوية، مثل الصين و الهند و فيتنام و كوريا...الخ، فيحرصون على إيجاد أعمال لهم إلى جانب دراستهم. و من هنا فإنهم يعملون بأسعار زهيدة لا يرضى بها أبناء البلد. و هؤلاء الطلاب أذكياء، في عملهم بسعر زهيد حيث يهدفون إلى تحقيق مكاسب أكبر، حيث يحصلون على شهادات جامعية، و في نفس الوقت يثبتون أنفسهم في البلد، عبر تقديم المعاملات للحصول على الإقامات و الوثائق التي تمنحهم التأشيرات الطويلة أو الدائمة.
هناك مشكلة آخرى خطيرة أيضا و هي التي تتعلق بالعقارات في أستراليا. ففي الصين هناك العدد الأكبر للأغنياء في العالم، من أصحاب الملايين، قياسا إلى نسبة السكان. تأريخيا تشكل الصين إلى جانب دول أخرى مثل روسيا الخطر المحدق بأستراليا، من جهة الأطماع في هذه الجزيرة الأكبر في العالم. الصينييون الأغنياء هم الأكثر شراءا للعقارات في أستراليا و الجالبات الآسيوية تعتبر من أغنى الجاليات في أستراليا لأسباب عدة. و في وقت تراجع فيه نمط الحياة العائلية (هناك شخص وحيد من بين كل ثلاثة أشخاص في أستراليا) فأن الكثير من الرجال العزاب الأستراليين، و بعد بلوغهم سنا متقدمة (50 و ما فوق) يذهبون إلى الدول الآسيوية، للإقتران بشابات صغار في السن. و بعد موتهم تنتقل الأملاك إلى أولاء النساء الآسيويات اللواتي بدروهن يقترنن برجال آسيويين في أستراليا، مع ثروة لم يتعبوا في الحصول عليها. و تتعاظم الجاليات الآسيوية بشكل ملحوظ و بغنى ملفت للإنتباه، حتى أن محللين يقولون أن الآسيويين قد يتحولون إلى نصف السكان أو الأكثرية بعد عام 2050. و تعمل الصين بشكل دقيق و مدروس لهذا الهدف بهدوء تام و برودة أعصاب عجيبة. و ما يسهل هذا الأمر، هو وجود آسيويين كثر في الدوائر الحكومية، يسهلون المعاملات لأبناء جلدتهم. و بما أن الجامعات الأسترالية (التي هي أيضا شركات تجارية للأرباح) تعطي فرص الدراسة بكثرة للطلاب الاسيويين، فإن هذا الربح يؤدي سلبا إلى تمهيد الأجواء أمام هؤلاء الطلاب لإيجاد السبل التي تمكنهم من البقاء في أستراليا و الحصول على جنسيتها.
لكن التركيز الإعلامي ليس إلا على المسلمين، رغم أنهم الرقم الأضعف و الجالية الأقل قدرة و تأثيرا في المجتمع الأسترالي. لذلك ليس بمستغرب أن تجد في إعلان مرتكب جريمة مسجدي كرايست-تشيرتش، الإشارة إلى المسلمين، كبعبع يهدد التغير الديموغرافي في الغرب. و على الرغم أن مرتكب الجريمة (بريندون تارانت) ليس مسيحيا متدينا و غير متعلم في الجامعة، بل يعتبر نفسه من العرق الأوروبي الأبيض و يفتخر بفاشيته، إلا أنه لم يتردد في الإحالة إلى رموز تأريخية تشير إلى الصراع بين المسلمين و المسيحيين في القرون السابقة. وهذا يشير إلى أن جهات معنية قد تقف وراء هذه الجريمة، و جرائم أخرى ترتكب بإسم المسيحية أو الإسلام في العالم. الملفت في هذا الوضع العالمي هو، تحول الأكثريات في الغرب و في الشرق إلى جماعات منبوذة متقهقرة إلى زوايا الدفاع عن نفسها، أمام سيل جارف من التهم تستهدف هويتها و جوهرها. مثلا يعاني البيض في أستراليا نوعا من ممارسة الإرهاب تجاههم، إلى حد بدا و كأنّ كون الإنسان أبيضا أو منتميا إلى العرق الأبيض إتهاما و شتيمة. فالعنصرية تجاههم أصبحت واضحة و لكن بذكاء. هذه العنصرية تمارس ضد البيض بإسم "مكافحة العنصرية"، حتى أمسى حقهم في التعبير عن شعورهم و رؤيتهم للأمور يوصفان بأوصاف من قبيل "خطاب الكراهية" و "العنصرية" و "التحريض على العنف"... الخ. و يجري نفس التعامل مع الأكثريات في بلدان أخرى، مثلا الأكثرية السنية المسلمة في سوريا تحولت إلى أشتات ضعيفة و مدمرة و منبوذة، أمام أقليات لم يكن لها شأن يُذكر قبل خمسين عاما. و كأن الإتجاه العالمي السائد في السياسة هو، تمكين الأقليات و تسييرها في فلك النظام السياسي العالمي الذي يتحكم في السياسة و الإقتصاد و الإعلام، و يتعامل مع الأنظمة السياسية العالمية وفق مصالح معينة لها مفردات و وإفرازات تستدعي التأمل و التفكير الطويلين.
في أستراليا يعيش المسيحييون إرهابا مسكوتا عنه، لا يوصف بوصفه الصحيح، لكنه يمارس بدقة و إستمرار أثر في الأجيال الجديدة من البيض التي تبتعد عن الدين بشكل كبير. و هذا ما يفسر بعض الأسباب التي تؤدي إلى خلو الكنائس، و تحولها إلى دور مهجورة. فقبل أسابيع تم الحكم على أكبر رمز مسيحي كاثوليكي (الكاردينال جورج بيل) بالسجن لأكثر من ست سنين، بعد إحياء قصة اغتصاب ضده حدثت قبل عشرين عاما. تزامنا مع هذا، كان هناك في سيدني مهرجان للمثليين جنسيا، يعتبر الأضخم بين هذا النوع من المهرجانات. مهرجان المثليين، يتمتع بالبهرجة و الألوان و فاعليات متنوعة لجلب أنظار جيل الشباب. كما أن المدارس و المكتبات العامة بدأت تعرض الثقافة المتعلقة بالمثليين، إلى حد اعتبار العلاقات المثلية جزءا راسخا في المجتمع، وطبيعيا و مسلّما من الناحية العلمية. و على هذا الأساس، أصبح أمر الإقرار بتبني الأولاد لدى المثليين مسألة طبيعية، موجودة في مطبوعات و كتيبات متوفرة في المكتبات المدرسية و العامة أيضا. و على هذا الأساس، تحولت مسألة المثلية الجنسية إلى نقطة لترهيب كل من يقف ضدها، مهما كانت مكانته. و مثال ذلك هو أشهر لاعبة تنس في العالم، مارغريت كورت، التي مازالت تحتفظ بالرقم القياسي العالمي في التنس. هذه اللاعبة، هي عضوة ناشطة في إحدى الكنائس بغرب أستراليا. وهناك ملاعب و أماكن رياضية أطلق عليها إسم مارغريت كورت، إحتفالا بمكانتها الكبيرة في عالم التنس. هذه السيدة وقفت ضد زواج المثليين فقامت القيامة فوق رأسها. و منذ ذلك الوقت يهاجمها الإعلام بشدة و يشوه صورتها دون حساب لتأريخها.
للبيض في أستراليا قضية و حقوق و ومخاوف. قلّما أجادوا حسن التمثيل و الرعاية، أو لنقل أن يحظوا بمن يستطيع أن يتصدى للدفاع عن قضية البيض و حقوقهم. الهجوم الإعلامي عليهم يربكهم، و قلّة خبرتهم و معرفتهم بوضع أستراليا، و بتأريخ و ثقافة مكوناتها الإثنية، تفاقم المشهد كثيرا إلى حد تصويرهم و كأنهم يساندون الجرائم ضد المسلمين مع أن ذلك ليس صحيحا. و الأنكى، أن فتى يافعا تجرأ قبل أيام أن يضرب بيضة على مؤخرة رأس أحد ساسة البيض فرايزر آنينغ (و هو بعمر جد الفتى)، و هو ما دفع الآلاف من المسلمين أن يصطفوا مع الآخرين الذين صفقوا للمشهد بإبتهاج. ويتناسى المسلمون هنا أمر الرسول محمد (ص) أن يحترم الصغار الكبار "ليس منا من لم يوقر كبيرنا"! هذا النسيان يتشارك فيه المسلمون و المسيحييون تجاه مبادئهم و جوهر دينهم الذي يحثهم على التروي في أوقات الفتنة التي تصيبهم. وهم بذلك، أي المسيحييون و المسلمون، يحققون ما يريده المُستحكِم بالنظام العالمي الذي يدفع كليهما نحو العداوة و الأحقاد و المواجهة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=528967&nm=1

** مقال (البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلامية) يتكون من ست حلقات. لمن أراد الإطلاع، المقال موجود في هذا الرابط:
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2209





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,104,076
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- البروتستانتية الإسلامية و الجذور الماسونية للإحيائية الإسلام ...
- أردوغان ليس عدو الكُرد لكن الأحزاب القومية الكُردية اليسارية ...
- أول صانع سيارة كهربائية عالم كُردي من العراق
- ملهى ليلي مقابل الكعبة المشرفة
- بكائية على أطلال المستقبل أرقام و حقائق الأموال التي دفعتها ...
- بكائية على أطلال المستقبل (1) زمن الكَرْجى (ناكح الحمارة) ال ...
- هل مشكلة السّنة في الدين وحلّها في العلمانية والديموقراطية؟ ...
- عوائد النضال -للمنصور- الجبلي
- الهدف من إسقاط الموصل هو إحياء تشالديران من أجل القضاء على ت ...
- لماذا قانون العدالة ضد الإرهاب الأمريكي المعروف ب (جاستا) ال ...
- جهابذة الإعلام العربي والقانون المصدق من قبل الكونغرس الأمري ...
- هل النظام السعودي والنظام الإيراني عدوّان أم لاعبان للأدوار ...
- هل هناك مجازر جماعية تنتظر المسلمين في بلاد الغرب؟
- حين يخسر الكُردي فرصته الذهبية
- صلاة يتامى الموت (لعلّ موتا ناعما يرحمنا)


المزيد.....




- السعودية: تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى هجوما على مقر أمني ...
- منظمة التعاون الاسلامي تدعو إلى تشجيع الشابات على العمل في ا ...
- المسيحيون بسوريا يحتفلون بـ-عيد القيامة” وآمال بانتهاء الحرب ...
- مسيحيو العراق يقيمون الصلوات ويتبادلون التهاني بعيد الفصح
- في قداس عيد القيامة... باريسيون يصلون من أجل ترميم كاتدرائية ...
- المجلس العسكري السوداني يحذر من الخلافات الدينية والسياسية و ...
- مصر: أقباط يحيون -آلام المسيح- ويحتفلون بأحد الشعانين بمشارك ...
- أبرز الهجمات ضد المسيحيين
- أبرز ما نعرف عن المسيحيين في سريلانكا
- في زيارة النبي شعيب عليه السلام نرفض استقبال سياسيين صوتوا م ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي سيريني - العرق الأبيض و المسيحية و المجازر ضد المسلمين